أخبار العالم

ويشعر نتنياهو “بالتوتر الشديد” بشأن مذكرة الاعتقال الدولية المحتملة ضده فيما يتعلق بحرب غزة


أفادت مصادر إسرائيلية مطلعة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “متوتر بشكل غير طبيعي” بشأن احتمال صدور مذكرة اعتقال بحقه من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

قالت مصادر إسرائيلية مطلعة، اليوم السبت، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “متوتر بشكل غير طبيعي” بشأن احتمال صدور مذكرة اعتقال بحقه من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

ونقلت صحيفة معاريف العبرية عن مصادر مطلعة لم تسمها قولها إن نتنياهو “خائف وعصبي بشكل غير طبيعي” بسبب احتمال صدور مذكرة اعتقال من المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو أجرى خلال الأيام القليلة الماضية عددا كبيرا من المكالمات الهاتفية مع زعماء ومسؤولين دوليين في محاولة للضغط لمنع صدور مذكرة اعتقال بحقه، خاصة مع الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وأشارت المصادر إلى أن نتنياهو يحاول بشكل غير مباشر الضغط على الرئيس بايدن لاتخاذ إجراءات ضد صدور المذكرة.

وأكدت المصادر أن “نتنياهو يدرك أن مذكرة الاعتقال الدولية قد تجعل منه شخصا مضطهدا، لذلك يستثمر يوميا جهود إفشالها”.

ولا تستبعد المصادر أن تكون المرونة الكبيرة في الموقف الإسرائيلي فيما يتعلق بموضوع صفقة تبادل الأسرى، بما في ذلك الاتفاق على إنهاء الحرب، جزءاً من هذا الحدث.

وقلل نتنياهو، الجمعة، من فائدة أي أوامر اعتقال قد تصدرها المحكمة الجنائية الدولية ضده، أو ضد أي من مسؤولي حكومته، قائلا إن “قرارات المحكمة الجنائية الدولية لن تؤثر على تصرفات إسرائيل”.

وتداولت وسائل إعلام عبرية، الأربعاء، تقارير تشير إلى احتمال إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرات اعتقال دولية بحق نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس أركان الجيش هرتسي هاليفي، على خلفية الممارسات الإسرائيلية خلال الحرب على قطاع غزة.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية (حصراً) في 19 أبريل/نيسان إن المحكمة الجنائية الدولية تدرس إصدار مذكرات اعتقال دولية قريباً بحق نتنياهو ومسؤولين إسرائيليين كبار آخرين، على خلفية ارتكاب “جرائم حرب” ضد الفلسطينيين في غزة.

وخلفت الحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول أكثر من 112 ألف قتيل وجريح، معظمهم من الأطفال والنساء، ودماراً واسعاً ومجاعة أودت بحياة أطفال وشيوخ، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب على الرغم من صدور قرار فوري لوقف إطلاق النار من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وأيضا على الرغم من مطالبة محكمة العدل الدولية لها باتخاذ إجراءات فورية لمنع أعمال “الإبادة الجماعية” وتحسين الوضع الإنساني في غزة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى