أخبار العالم

وواشنطن مسؤولة عن زعزعة استقرار سوريا وتشريد ملايين السوريين


واتهم وزير الدفاع الإيراني العميد محمد رضا أشتياني، يوم الاثنين، الولايات المتحدة بزعزعة استقرار سوريا والمسؤولية عن تهجير ملايين المواطنين السوريين.

ونقلت الوكالة عن اشتياني قوله، خلال لقائه نظيره السوري علي محمود عباس في طهران: “إن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا احتلال وغير قانوني وغير مبرر، وينتهك بشكل واضح الأعراف والمبادئ الأساسية للقانون الدولي والميثاق”. الأمم المتحدة… وأداء أمريكا المدمر في المنطقة الغربية». لقد أدت آسيا، وخاصة في سوريا، إلى زعزعة الاستقرار وانعدام الأمن وتشريد ملايين السوريين.

وأضاف أن “الولايات المتحدة والكيان الصهيوني يسعيان إلى تصعيد الأزمة والتوتر في المنطقة والكيان الصهيوني يواصل جرائمه في غزة من خلال تصعيد التوترات في المنطقة وتحول الرأي العام نحو هذه التوترات والتطورات الإقليمية وأهمية ذلك”. إن العلاقات بين البلدين تتطلب من الجانبين التشاور مع بعضهما البعض بشكل مستمر”.

وأدان اشتياني القصف الجوي الإسرائيلي على سوريا وانتهاك سلامة أراضيها. وشدد على أن “أي خطأ أو مغامرة استراتيجية من جانب الولايات المتحدة والكيان الصهيوني ستؤدي إلى تفاقم الأوضاع في المنطقة”. كما أكد استعداد بلاده لاستخدام كافة إمكانياتها وصلاحياتها للوقوف إلى جانب الحكومة السورية، من أجل تحسين قوة سوريا الدفاعية والرادعة.

بدوره، أوضح وزير الدفاع السوري علي محمود عباس، أن “الوجود الأميركي في سوريا غير قانوني وأصبح قاعدة لدعم الجماعات الانفصالية والإرهابية”، مضيفاً أن “المقاومة والصمود وزيادة القدرات الدفاعية وتعزيز التعاون الثنائي هي أفضل السبل”. لردع الأعداء، وهذا يضاعف الحاجة إلى التعاون والتضامن بين البلدين ضد… “الأعداء”.

ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، نفذ الجيش الإسرائيلي عدة ضربات في سوريا ولبنان، استهدفت قادة حماس وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني.

وتصاعدت حدة التوتر في المنطقة عقب التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة، واتهمت إسرائيل “طهران بدفع عملاءها في الشرق الأوسط، خاصة حزب الله في لبنان، وأنصار الله في اليمن، لاستهداف المصالح الإسرائيلية”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى