أخبار العالم

ولن نسمح بأن تتضرر الرياضة، وأصبحنا وسيطاً للسلام في المنطقة


أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده تغلبت على كل المؤامرات التي سعت للإضرار بسياحتها ورياضتها، مشيراً أيضاً إلى نجاحها في التغلب على محاولات جعلها طرفاً في صراعات المنطقة، وتحولها إلى وسيط لجلبها. السلام والأمن والاستقرار.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تغلبت على كل المؤامرات التي سعت للإضرار بالسياحة هناك، محذرا: “لن نسمح للمؤامرات بأن تضر بالقطاع الرياضي أيضا”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في برنامج إعلان أرقام التصدير لعام 2023، الثلاثاء، في أنقرة.

وقال أردوغان إن تركيا تقع في منطقة مهمة للغاية تعاني من حروب وصراعات سياسية، لافتا إلى “نجاح البلاد في التغلب على محاولات الدفع بها إلى طرف في تلك الصراعات، وتحولت إلى وسيط لإحلال السلام والأمن والاستقرار”. “.

وتابع: “كانت هناك محاولات خلال صيف العام الماضي للهجوم على السياحة في تركيا، كما كانت هناك مؤامرة للهجوم على الرياضة، لكننا لن نسمح بذلك، كما لن نسمح بكراهية الأجانب في البلاد”.

تم تحقيق هدف البرنامج الاقتصادي

وعلى صعيد المؤشرات الاقتصادية، قال الرئيس أردوغان، إن صادرات بلاده في عام 2023 سجلت رقما قياسيا في تاريخ الجمهورية، حيث ارتفعت بنسبة 0.6% مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 255 مليار و809 ملايين دولار.

وأضاف: «لقد حققنا هدف البرنامج الاقتصادي متوسط ​​المدى برفع الصادرات إلى 255 مليار دولار عام 2023».

وأشار إلى أن متوسط ​​عائدات التصدير الشهرية يبلغ حاليا 21.3 مليار دولار مقارنة بـ 3 مليارات دولار في عام 2002.

وأكد عزم البلاد على رفع صادراتها من السلع والخدمات إلى أكثر من 375 مليار دولار عام 2024، مؤكدا أن تركيا تمتلك الإمكانيات اللازمة لتحقيق هذا النجاح.

وتابع الرئيس أردوغان: “هدفنا ليس مغادرة بلد لا يعرف المنتجات التركية”.

وتطرق إلى العجز التجاري الخارجي وعجز الحساب الجاري، لافتا إلى أنهما بدأا بالتراجع بشكل مستدام خلال الأشهر الخمسة الماضية، مؤكدا أن التحسن سيستمر خلال الفترة المقبلة.

وأضاف: “نهدف إلى خفض التضخم إلى خانة الآحاد مرة أخرى، دون تقديم تنازلات في الإنتاج والتوظيف والنمو الاقتصادي”.

وفي سياق منفصل، أعرب أردوغان عن تمنياته بالسلامة لليابان وشعبها الصديق على خلفية الزلزال العنيف الذي ضربها أمس الاثنين.

حماس: منفتحون على “حكومة وطنية” وأي ترتيبات من دون مقاومة هي «وهم وسراب».

أعلن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية “حماس”، أن الحركة “منفتحة” على تشكيل حكومة وطنية في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن أي ترتيبات في السلطة الفلسطينية فالمسألة من دون حماس والمقاومة هي “وهم وسراب”.

أعلن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية “حماس”، أن الحركة “منفتحة” على تشكيل حكومة وطنية في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن أي ترتيبات في السلطة الفلسطينية فالمسألة من دون المقاومة هي “وهم وسراب”.

وقال هنية في كلمة متلفزة، الثلاثاء، “تلقينا العديد من المبادرات فيما يتعلق بالوضع الداخلي، ونحن منفتحون على استعادة السلطة الوطنية وحكومة وطنية في الضفة الغربية وقطاع غزة”.

وشدد على أن “أسرى العدو” لن يتم إطلاق سراحهم إلا بشروط المقاومة، مؤكدا: “نحن من نقرر بأنفسنا حاضرنا ومستقبلنا.. والعدوان سيتوقف تحت ضربات المقاومة”. “

وتابع: لقد عرضنا على الأشقاء في مصر وقطر موقفنا الذي يقوم على الوقف الشامل للعدوان وإغاثة شعبنا والاستجابة لمطالبه العادلة والمحقة.

وعلى المستوى الميداني في قطاع غزة، أكد هنية أن المقاومة مستمرة في إسقاط أهداف العدو الواحد تلو الآخر رغم كل محاولاته تدميرها، وحولت دبابات الاحتلال إلى “نعوش”.

وأشار إلى أن “الاحتلال يروج للانتقال إلى المرحلة الثالثة (عملياته في غزة) التي سيسقط فيها مرة أخرى أمام بسالة مقاومتنا”.

وأكد أن الإعلام العسكري للمقاومة تفوق ميدانيا ونقل صور البطولة و”يظهر جبن جنود العدو”، لافتا إلى أن “قادة الدول والجيوش يعيدون مشاهدة صور إبداعات المقاومة بذهول”.

وحمل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يعانيه الفلسطينيون، كما حمل الولايات المتحدة مسؤولية “دعم العدوان”، داعيا إلى “التخلي عن ازدواجية المعايير فيما يتعلق بقضية فلسطين وحقوق شعبنا”. “.

وقال إن “الحرب وضعت شعبنا وقضيتنا في مرحلة جديدة يدرك فيها العالم أنه لا أمن ولا استقرار في المنطقة إلا إذا حصل شعبنا على حريته وحقوقه، فضلا عن إنهاء الاحتلال”. “

ووجه هنية التحية لكل من “ساندنا في لبنان والعراق واليمن وكل من خرج في كل أنحاء العالم لنصرتنا وحقوقنا”. كما شكر دولة جنوب أفريقيا على جهودها في الدعوى التي رفعتها ضد الاحتلال أمام محكمة العدل الدولية.

كشفت صحيفة عبرية، اليوم الثلاثاء، أن إسرائيل قررت المثول أمام محكمة العدل الدولية للرد على الدعوى القضائية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضدها بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.

منذ 7 أكتوبر 2023، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة، خلفت حتى الثلاثاء 22185 شهيدا و57,53 جريحا، ودمارا هائلا للبنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، بحسب القطاع. السلطات والأمم المتحدة





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى