أخبار العالم

وقف الحرب “خطوة خطيرة”


وبينما تتحدث وسائل الإعلام الغربية عن هدنة محتملة بين إسرائيل وحماس، أعرب وزراء إسرائيليون عن معارضتهم الشديدة لوقف الحرب على غزة، فيما جدد وزير التراث دعوته لقصف غزة بالسلاح النووي.

تتصاعد الخلافات بين وزراء الحكومة الإسرائيلية بشأن وقف الحرب على قطاع غزة، وسط حديث عن ضغوط دولية للتوصل إلى هدنة جديدة بين حماس وإسرائيل.

قالت هيئة البث العبرية إن وزير المالية الإسرائيلي وزعيم حزب “الصهيونية الدينية”، بتسلئيل سموتريش، دعا، الأربعاء، إلى “اجتماع فوري للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (مجلس الوزراء)”.

وأشارت إلى أن سموتريتش أرسل للحكومة مذكرة كتب فيها: “أولا: في ضوء الأخبار المتداولة في الصحف الأجنبية عن التوصل إلى اتفاق مع حماس بموافقة مجلس الوزراء الحربي، تتوقف بموجبه الحرب لمدة معينة”. شهر كامل على أقل تقدير، أطالب بعقد اجتماع فوري للمجلس الوزاري المصغر”. “للشؤون الأمنية والسياسية للحصول على توضيحات”.

أشارت تقارير غربية إلى تقدم في المحادثات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس لإبرام صفقة تبادل أسرى ووقف لإطلاق النار في غزة.

لكن مسؤولا إسرائيليا نفى في تصريح لهيئة الإذاعة (الرسمية)، الأربعاء، حدوث أي تقدم في هذا الشأن، مشيرا إلى أن المحادثات مستمرة.

وأضاف سموتريش: “ثانيًا، وقف الحرب في مثل هذه المرحلة الأمنية والسياسية الحساسة قد يعرض الحملة (الحرب) برمتها للخطر ويترتب عليه أسعار مرتفعة جدًا في قطاع غزة وعلى جبهات أخرى، وهناك علامات استفهام خطيرة كثيرة تحوم حول مثل هذه الصفقة”.

وتابع: “ثالثا، وقف الحرب في هذه المرحلة لفترة طويلة أمر لا يمكن أن نقبله”.

وقال: “رابعا، وعدنا بتحقيق النصر. لقد وعدنا بذلك مواطني إسرائيل، وجنود الاحتياط وعائلاتهم، وعائلات المخطوفين، والعالم أجمع. ويجب ألا نعرّض القدرة على تحقيق هذا الوعد للخطر”. وهو شرط لأمن ملايين المواطنين ووجود دولة إسرائيل”. .

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، إنه تم طرح عرض إسرائيلي للتوصل إلى اتفاق مع الفصائل الفلسطينية في غزة، دون الكشف عن تفاصيله.

وتجري هذه المفاوضات عبر قطر ومصر، بحسب هيئة البث الإسرائيلية.

وقالت اللجنة، الثلاثاء، إن العرض الإسرائيلي يشمل “الإفراج عن المختطفين من غير الجنود، ووقف إطلاق نار طويل الأمد، وانسحاب تكتيكي للجيش الإسرائيلي من عدة مناطق في قطاع غزة، وإطلاق سراح الأسرى الأمنيين الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية”. “.

قصف غزة بالأسلحة النووية

بدوره، أكد وزير التراث الإسرائيلي عميحاي إلياهو موقفه الداعي إلى إسقاط السلاح النووي على قطاع غزة.

قالت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الأربعاء: “خلال زيارة إلى مدينة الخليل (جنوب) بالضفة الغربية، جدد وزير شؤون القدس والتراث الإسرائيلي، عميحاي إلياهو، دعوته لإسقاط سلاح نووي على غزة”. يجرد.”

وأضافت أن إلياهو “أشار إلى أن محكمة العدل الدولية التي تنظر في قضايا الإبادة الجماعية ضد إسرائيل تعرف مواقفي”.

وأدرجت جنوب أفريقيا تصريحا سابقا لإلياهو بشأن إسقاط سلاح نووي على غزة، على أنه دعوة لارتكاب “جرائم إبادة جماعية” في غزة.

وأدلى إلياهو بتصريح لأول مرة بشأن قصف غزة بقنبلة نووية مطلع نوفمبر الماضي، وأثار ردود فعل مرفوضة على المستوى الدولي.

عقدت محكمة العدل الدولية في لاهاي، يومي 11 و12 يناير/كانون الثاني، جلستين علنيتين في إطار بدء النظر في الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل بتهمة ارتكاب “جرائم إبادة جماعية” ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.

ورفعت جنوب أفريقيا، في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، دعوى قضائية أمام محكمة العدل الدولية، تتهم فيها إسرائيل بارتكاب “جرائم إبادة جماعية” في قطاع غزة الذي يتعرض لحرب شرسة منذ أكثر من 3 أشهر.

22 مجزرة في يوم واحد والاحتلال يقصف ويطوق خان يونس ويستهدف مقر الهلال الأحمر

وفي اليوم الـ 109 للعدوان، ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي 22 مجزرة جديدة في قطاع غزة، راح ضحيتها 195 شهيداً ومئات الجرحى. واستهدف قصفها أحد مباني مستشفى ناصر ومقراً للهلال الأحمر يأوي النازحين في خان يونس.

واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه المدمر على قطاع غزة لليوم 109، وكثف قصفه على عدة مناطق، ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى، لترتفع حصيلة الشهداء إلى 25,490 شهيداً و63,354 إصابة منذ 7 أكتوبر 2023. .

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، الثلاثاء، أن الاحتلال ارتكب 22 مجزرة بحق عائلات في قطاع غزة، راح ضحيتها 195 شهيداً و354 جريحاً خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأشارت الوزارة إلى أنه لا يزال هناك عدد من الضحايا تحت الأنقاض وعلى الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وأعلن الجيش الإسرائيلي تطويق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، خلال اليوم الماضي، وهي المدينة التي شهدت تركزا للقتال في الأسابيع الأخيرة.

على صعيد متصل، أفادت مصادر فلسطينية، أن طائرات الاحتلال الإسرائيلي شنت، صباح اليوم، غارات عنيفة على وسط وشرق مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة.

وأضافت المصادر أن المدفعية الإسرائيلية قصفت مجددا محيط مستشفى ناصر بالمدينة التي تشهد معارك عنيفة بين المقاومة وقوات الاحتلال.

وأشارت مصادر محلية إلى أن قوات الاحتلال أطلقت النار على أحد مباني مستشفى ناصر بخانيونس من الجهة الغربية، ما أدى إلى سقوط شظايا على المستشفى الذي كان مكتظا بالجرحى والنازحين.

وحذرت وزارة الصحة في غزة من أن سقوط الشظايا على مباني المستشفيات يعرض حياة المرضى والطواقم الطبية والنازحين للخطر. وأضافت أن الاحتلال يعرض مجمع ناصر الطبي ومستشفى الأمل التابعين للهلال الأحمر الفلسطيني في خان يونس لخطر داهم.

كما دعت الوزارة إلى التدخل العاجل لحماية المجمع والمستشفى وتسهيل حركة سيارات الإسعاف.

قال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن مدفعية جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفت، صباح اليوم (الثلاثاء)، مقره في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة. وأضاف الهلال الأحمر -عبر منصة إكس (تويتر سابقا)- أن القصف المدفعي ترافق مع إطلاق نار كثيف من الطائرات الإسرائيلية بدون طيار، ما أدى إلى إصابة عدد من النازحين في المبنى.

وتواصل المنظمات الدولية إصدار التحذيرات

من جهتها، أعربت منظمة أطباء بلا حدود عن قلقها من عدم توفر سبل إخلاء الفريق الطبي والمرضى بشكل آمن من مستشفى ناصر في خان يونس جنوب قطاع غزة، مؤكدة استمرار القصف العنيف على جنوب وشمال المدينة منذ العام الماضي. ليلة.

وذكرت المنظمة أن العاملين في مستشفى ناصر أكدوا أنهم شعروا بالأرض تهتز تحتهم، نتيجة القصف المستمر الذي أثار الذعر في المستشفى.

في غضون ذلك، حذرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) من أن 750 ألف شخص في غزة يواجهون جوعاً كارثياً، داعية إلى زيادة كبيرة في المساعدات مع تزايد خطر المجاعة.

وقالت الوكالة إن “القتال العنيف ورفض تلقي المساعدات وانقطاع الاتصالات يعيق قدرتنا على تقديم المساعدات بشكل آمن وفعال”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى