أخبار العالم

وقالت حكومة الوحدة الوطنية إن مذبحة قرية ليتوتو هي جريمة حرب: ميانمار


فرقة ساغاينغ يعتبر القتل الجماعي للقرويين في قرية ليتوتو في بلدة مينغمو على يد المجلس العسكري جريمة حرب، أعلنت حكومة الوحدة الوطنية اليوم، 12 مايو، أنها جريمة ضد الإنسانية.

وفي 9 مايو/أيار، قامت قوات المجلس العسكري بإغلاق قرية ليتوتاو وفتحت النار بالأسلحة الكبيرة والصغيرة، مما أدى إلى مقتل ستة مدنيين محليين. وبعد ذلك دخلوا القرية وأطلقوا النار على المدنيين المختبئين في الدير، ما أدى إلى مقتل 24 رجلاً وامرأة على الفور، بحسب البيان.

وقالت حكومة الوحدة الوطنية إن 17 مدنياً أصيبوا وتوفي آخر أثناء نقلهم إلى المستشفى، ليصل إجمالي عدد القتلى إلى 32. وقال إنهم لم يقتلوا المدنيين فحسب، بل أحرقوا المنازل ودمروا القرية بأكملها. .

نفذت هذه المجزرة كتيبة المشاة رقم (13) التابعة لمقر فرقة المشاة (33) التابعة للمجلس العسكري. كتيبة المهندسين رقم (909) وبحسب بيان حكومة الوحدة الوطنية فإن الهجوم نفذه رتل قوامه 70 جندياً مكوناً من عسكريين سابقين من كتيبة الدعم والاتصالات رقم (929).

كما حثت حكومة الوحدة الوطنية المجتمع الدولي على اتخاذ إجراءات أكثر فعالية ضد المجلس العسكري لأن المجلس العسكري ارتكب جرائم ضد الإنسانية بشكل متكرر وما زال يفلت من العقاب.

ولم يعلن المجلس العسكري حتى الآن أي شيء عن مجزرة هذه القرية. واتصلت بالجنرال زاو مين تون، المسموح له بالتحدث إلى المجلس العسكري، للاستفسار عن هذا الأمر، لكنه لم يتلق أي إجابة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى