أخبار العالم

وفاة ماريان شقيقة ترمب عن 86 عاماً

[ad_1]

مخيون: دوري في «بطن الحوت» أجسده على كرسي متحرك

قال الفنان المصري عبد العزيز مخيون إنه يتطلع لعرض فيلمه القصير عن غزة الذي صوّره قبل سنوات، مضيفاً في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «الكلام لم يعد له معنى وسط الحرب المدمرة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني».

وتحدث مخيون عن مشاركته في مسلسل «بطن الحوت» الذي كتبه وأخرجه أحمد فوزي صالح، من بطولة محمد فراج وباسم سمرة، وفيما أوضح أنه يؤدي دوره جالساً على كرسي متحرك، مجسداً شخصية أحد أباطرة تجارة المخدرات، أشار إلى أن «بعض الفنانين يتعرضون للاستغلال والاستنزاف من جهات عدة».

الفنان المصري عبد العزيز مخيون (الشرق الأوسط)

وفيما ينشغل الفنان الكبير بتصوير مسلسل «ألف ليلة وليلة» المقرر عرضه خلال شهر رمضان المقبل، أشار إلى أنه يفضل العمل مع فنانين «يشعر معهم بالراحة النفسية»، وأوضح أنه تحمس لمسلسل «ألف ليلة وليلة»، «لأن المخرج هو إسلام خيري نجل صديقي الراحل الأديب خيري شلبي، والبطل ياسر جلال هو نجل صديقي المخرج جلال توفيق»، وأعرب عن شعوره بالارتياح في العمل معهما، منوهاً إلى أنها «مسألة مهمة بالنسبة لي، فقد أعتذر عن أعمال لعدم شعوري بالراحة مع فريق العمل»، وقال :«أتذكر أنني كدت أعتذر عن مسلسل (الجماعة) لمشكلة تتعلق بالإخراج، لولا تدخل صديقي الكاتب الراحل وحيد حامد الذي أقنعني بالاستمرار في المسلسل».

الفنان المصري عبد العزيز مخيون (الشرق الأوسط)

ويواصل مخيون تصوير دوره في فيلم «الغربان»، الذي تدور قصته في إطار خيالي، حسب قوله، منطلقاً من أحداث مفترضة وقعت في الصحراء الغربية خلال الحرب العالمية الثانية، وقال إن «الفكرة استهوته»، موضحاً أنه وجد نفسه أمام سيناريو «مكتوب بشكل جيد»، وأشار إلى أنه يلتقي في هذا الفيلم مع المخرج ياسين حسن في أولى تجاربه الإخراجية، وأوضح أن الفيصل في قبوله أو رفضه لأي عمل هو «مدى جودة السيناريو وبناء الشخصيات وفريق العمل».

وكان مخيون قد شارك في الوقفة الاحتجاجية التي نفّذتها نقابة المهن التمثيلية، للتنديد بالحرب على غزة، وقال خلالها إن «التضحيات التي يقوم بها الفلسطينيون الآن تجعلنا نرى فلسطين حرة أبية».

وتابع حديثه قائلاً: «مع تواصل حرب الإبادة لا أجد كلمات أعبر بها عن هذا الواقع المؤلم، فهو أكبر من أي كلام»، وأضاف «لكنني أثق بمشيئة الله أن يكون النصر لفلسطين، التي يسجل شعبها آيات الشرف والبطولة للدفاع عن أرضهم».

وكشف مخيون عن تصويره قبل عامين فيلماً روائياً قصيراً عن غزة، يتناول تفاصيل يوم في حياة أسرة غزّيّة، قائلا: «أجسد شخصية صياد فلسطيني يتلقى اتصالاً أثناء عودته من البحر، يطالبونه بضرورة إخلاء بيته لأنه سيُنسف، يحاول جمع متعلقاته هو وأطفاله وأسرته بسرعة، وفي اللقطة الأخيرة نجد الأب يجلس على مقعد وسط أنقاض منزله»، وأشار إلى أنه «صوّره في مصر متطوعاً مع مجموعة من الشباب»، ويتمنى عرضه على إحدى المنصات «لكونه يلامس الواقع».

وأوضح مخيون أن بعض فرق العمل تبدأ التصوير ومعها بضع حلقات من المسلسل فقط، في حين «أنني أريد أن أعرف مصير الشخصية التي أجسدها حتى النهاية»، مضيفاً «أن هذا واقع نعيشه وأحاول التكيف معه».

الفنان المصري عبد العزيز مخيون (الشرق الأوسط)

وتحدث مخيون عن قضية عدم عدالة أجور الفنانين الكبار، مؤكداً أنه «لم يحدث أي تطور بها». ورأى أن الفنان «مُستغَل ومُستنزَف من جهات كثيرة من بينها الضرائب»، مشيراً إلى «تقديرات جزافية يحاسب عليها وسوء ظن يلاحقه»، وأبدى تعجبه من «مطالبة من تجاوز الستين بدفع ضرائب، سواء كان في الفن أو مجالات أخرى»، لافتاً إلى أن «الأجور التي يتقاضونها ليست عادلة».

ويتطلع الفنان الكبير الذي درس المسرح وأسس مسرح الفلاحين إلى العودة إليه مخرجاً وممثلاً، وقال: «أتمنى أن أعود للمسرح من خلال مدينتي دمنهور». موضحاً أنه يمكنه تشكيل فرقة من الشباب لتقديم عروض مسرحية بـ«أوبرا دمنهور»، مشترطاً أن يكون ذلك بمشاركة ودعم وزارة الثقافة.

مخيون الذي جسد مئات الشخصيات عبر أعماله الفنية، لا تزال هناك شخصيات يطمح في تجسيدها مثلما يقول: «عشت سنوات طويلة أتمنى تجسيد ثلاث شخصيات معاصرة هي الموسيقار محمد عبد الوهاب، والمفكر جمال حمدان، والشهيد عبد القادر الحسيني».

وأشار إلى أن هذه الشخصيات كان من المفترض أن يقدمها في عمر الأربعينات، مستدركاً: «لكن مضى قطار العمر وضاعت الفرصة»، وإن كان قد جسد شخصية الموسيقار محمد عبد الوهاب في عدة أعمال درامية.

وتستهوي مخيون بشكل خاص مسلسلات «السيرة الذاتية»، حسب قوله، مؤكداً أنه تأثر كثيراً بشخصية محمد عبد الوهاب التي جسدها أربع مرات في مسلسلات «أمير الشعراء»، و«أم كلثوم»، و«السندريلا»، و«إسماعيل يس»، وقال إنه من الشخصيات المهمة التي أثرت في المجتمع. وأضاف «لقد أثّر فيّ شخصياً وكنت أتمنى أن أكون على شاكلة شخصيته». منوهاً إلى أنه التقاه واقترب منه كثيراً، وتابع: «أبهرني قدر الانضباط والحرص اللذين كان يتمتع بهما، لكنني في الواقع لست حريصاً مثله، ولا أجيد التعامل مع الآخرين في الوسط الفني مثلما كان يجيده، كما لم أستطع إدارة موهبتي مثلما فعل عبد الوهاب».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى