أخبار العالم

وفاة «فتاة الشروق» بعد غيبوبة 21 يوماً


المصممة التي جعلت ملصقات الأفلام جديرة بالمتاحف

نيويورك: إريك بايبنبورغ*

السكين القاتل، امرأة تتراجع خوفاً منه.

كانت هذه المواد المعتادة على ملصقات أفلام الرعب قبل عام 1991، عندما طُلب من داون بايلي تصميم ملصق لفيلم مثير جديد يُدعى «صمت الحملان». علمت أن الفيلم يتناول قصة عميلة في بداية تدريبها في مكتب التحقيقات الفيدرالي، كلاريس ستارلينغ (جودي فوستر)، التي تطلب مساعدة قاتل متسلسل مسجون، هانيبال ليكتر (أنتوني هوبكنز)، في حل قضية.

أوضحت بايلي في بريد إلكتروني: «أعتقد أن الملصق يعمل على إظهار الضعف والغرابة والغموض».

بمعنى آخر، يقول الملصق: هذا ليس فيلم رعب عادي.

«ترومان شو»… (1998)

ابتداءً من 14 مارس (آذار)، تعرض أعمال بايلي في معرض جديد بعنوان «تشريح ملصق الفيلم: أعمال داون بايلي» في متحف «بوستر هاوس» في مانهاتن. يستمر المعرض حتى 8 سبتمبر (أيلول)، ويأخذنا من أول ملصق لها، «ديرتي دانسينغ» (1987) إلى «مأساة مكبث» (2021)، التي كانت فيه المخرجة الإبداعية. وعلى طول الطريق هناك ملصقات لأفلام متنوعة، مثل «زولاندر»، و«إنديانا جونز»، و«ترومان شو».

مسيرة بايلي بصفتها مصممة لملصقات الأفلام ومخرجة إبداعية تمتد على مدى أكثر من أربعة عقود. وُلدت بايلي عام 1964، ودخلت عالم الإعلان في الثمانينات عندما كان الرجال يهيمنون على الصناعة، وكانت الملصقات تصنع في الغالب يدوياً، ليس عبر الكومبيوتر. بعد العمل في وكالتي «ساينيغر» للإعلان، و«دازو»، شاركت عام 1992 في تأسيس وكالة «بي إل تي»، الوكالة التي قفزت إلى الشهرة بفضل الملصقات الشهيرة للأفلام الحديثة، مثل «باربي»، والمسلسل التلفزيوني «آخر الناجين»، ومسرحية برودواي «رجل الموسيقى».

وصفت أنجلينا ليبرت، المنسقة الرئيسية ومديرة المحتوى في مُتحف «بوستر هاوس»، بايلي بأنها «عبقرية في التصميم»، وأن أسلوبها يتميز بـ«البساطة السهلة». خذوا مثالاً على ذلك ملصق «صمت الحملان».

ملصق فيلم «صمت الحملان»… (1991)

قالت ليبيرت: «إنه القلق البصري الذي ينتابك عند النظر إلى هذا الملصق، وهو ما يجعله لا يُنسى».

تحدثت بايلي وليبيرت مؤخراً عن كيفية تحول الملصق إلى وكيل عن الفيلم نفسه، وما المعنى الجوهري الكامن وراء اللون الأصفر، وأكثر من ذلك.

وفيما يلي ملخص المقابلة:

* ما بعض الأمور التي قد لا يدركها الناس حول تصميم ملصق فيلم؟

– معظم الناس ليست لديهم فكرة عن كيفية إنتاج ملصق فيلم. في كثير من الأحيان يكون هناك افتراض بأنه مجرد صورة لمشهد من الفيلم يزودنا بها مخرج الفيلم أو من الاستوديو، ويتم إضافة النص فقط. ولكن هناك كثير من الأشياء التي يجب القيام بها، بدءاً من رسم المفاهيم، والإخراج الفني للتصوير الخاص، وإجراء كثير من النماذج المحاكية والمراجعات، وتصميم الشعار وإنتاج ما قبل الطباعة.

«إنديانا جونز»… (1989)

* كيف تبدأ العملية؟

– يبدأ العمل في بعض المشاريع بقراءة السيناريو في مرحلة ما قبل الإنتاج، والبعض الآخر يبدأ بقراءة كتاب أو مشاهدة فيلم، ويبدأ البعض الآخر بسرية تامة لدرجة أننا قد نتلقى ملخصاً بسيطاً فقط عن العمل.

ثم يأتي الجزء المفضل لدي: الفكرة، والبحث، والنماذج المبدئية، والرسوم المبتكرة للشعار. ثم نقوم بتقليص الأمور إلى: ما التجربة؟ ما الذي ترغب في استخلاصه من رؤية المخرج؟ ثم تأتي جلسة التصوير الفوتوغرافي، أو قد لا تأتي، حيث نبدأ في تلقي الصور الفوتوغرافية من الاستوديو، ومن ثم نحاول تنفيذ الرسومات.

عمل الملصق هو الاحتفال بالفيلم في إطار واحد. يتم إنجاز المهمة بشكل جيد عندما يثير الملصق فضول الجمهور، ويتم وضعه على جدار غرف النوم.

* كيف تغيرت تصاميم ملصقات الأفلام؟

– في الثمانينات، كان يتعين على الجميع القيام بكل شيء يدوياً بشكل أساسي. لم يكن برنامج الفوتوشوب متاحاً للجماهير حتى التسعينات. عند إعداد الأفكار التي تريد عرضها لرؤسائك، كنت تنتج ربما عشرات النسخ باستخدام آلة زيروكس. كان عليك ضبط حجم النص يدوياً حتى تحصل على الحجم المطلوب. كان يتعين وضع أي عنصر في الملصق بشكل يدوي. كانت هذه العملية تستلزم كثيراً من العمل الشاق.

مع بداية عصر الرقمنة، أصبح بإمكانك إنشاء المئات من النماذج المبدئية. واليوم، يمكن إنتاج آلاف الصور لفيلم واحد. في الثمانينات كنت تحتاج إلى أن تتأنى للغاية. في رأيي، كان عليك أن تكون أكثر إبداعاً، لأنه يمكنك تجربة كل شيء اليوم.

ملصق فيلم «ليتل ميس صان شاين»… (2006)

* ماذا عن ملصق فيلم «ليتل ميس صن – شاين»؟

– هذا ملصق جريء ومثير للإعجاب بسبب كل الفراغ السلبي. كان الاختيار بالأساس عدم استخدام ثلثي مساحة الملصق وجعلها صفراء زاهية لإبراز مساحة للعائلة، وهم جميعاً يجتمعون في مشهد الجري هذا. إنه يشعرك بمدى هزلية الموقف. إنه كوميدي، وغريب، وغير متوقع.

وأعطت المديرة التنفيذية في استوديو «فوكس سيرشلايت»، ستيفاني ألين، التوجيه لفريقنا لاستكشاف ما سمته «تخصيص الألوان».

* من يقرر أي ملصق يُستخدم؟

– القرار النهائي هو لغز بالنسبة لي. أحياناً يكون المخرج، وأحياناً يكون المدير التنفيذي للتسويق، وأحياناً يكون من قِبل فنان آخر، وأحياناً لا أعرف حقاً!

* هل لديك قطعة مفضلة في المعرض؟

– لكوني أما، أحب جميع أطفالي. لكل ملصق قصته الخاصة عن الحب والتحديات والدموع والانتصارات. أحب أول ملصق أخرجته، لفيلم «ديرتي دانسينغ»، لأنه منحني الثقة، وأحب الملصق الأخير؛ لأنه يثبت أنني ما زلت قادرة على العمل.

«مأساة مكبث»… (2021)

* كيف شعورك وأنت محط اهتمام المعرض؟

– إنه شعور سريالي. عادة ما أكون وراء الكواليس في عملية التسويق. أحب أن أنجلينا أشرفت على تنظيم المعرض بطريقة تسلط الضوء على عصر ملصقات الأفلام من منتصف الثمانينات حتى التغيير الرقمي اليوم. يمكنك أن تتخيل كيف فتحت التكنولوجيا كثيراً من الطرق للإبداع والابتكار الفني.

* «خدمة نيويورك تايمز»



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى