أخبار العالم

وفاة ديفيد بلوم المفاجئة كان سببها “القاتل الصامت”. تعرف على العلامات


كان مراسل شبكة إن بي سي ديفيد بلوم في مهمة في العراق عندما وافته المنية في 6 أبريل/نيسان 2003. كان المراسل الحربي مستعداً لكل خطر محتمل، لكن الطريقة التي مات بها صدمت عائلته والعالم.

كان سبب الوفاة من مضاعفات تجلط الأوردة العميقة. جلطة دموية بدأت في ساقي بلوم – من المحتمل أن تكون ناجمة جزئيًا عن قضاء أيام طويلة داخل مركبات مدرعة ضيقة – انتقلت إلى رئتيه، مما تسبب في انسداد رئوي مميت، وهو انسداد مفاجئ في شريان الرئة.

تسميها أرملته ميلاني “القنبلة التي كانت تكمن داخل جسده”.

وقالت لموقع TODAY.com: “قبل أيام قليلة من وفاته، اتصل بي وأخبرني أنه كان ينام على حاجز الدبابة لأنه كان يعاني من تشنجات في الساق”.

“لم يكن قادراً على النوم بسبب آلام شديدة في ساقيه. ولم يدرك أي منا في ذلك الوقت أن هذه التشنجات يمكن أن تكون علامة مبكرة على الإصابة بتجلط الأوردة العميقة.

وانهار بلوم (39 عاما) بينما كان برفقة فرقة المشاة الثالثة التابعة للجيش الأمريكي أثناء توجهها شمالا نحو بغداد. وترك خلفه زوجته وبناتهما الثلاث الصغيرات.

شارك التوأم كريستين ونيكول بلوم، البالغان من العمر الآن 29 عامًا، وشقيقتهما آفا بلوم، البالغة من العمر الآن 23 عامًا، بعضًا من كلماته الأخيرة لهما أثناء احتفالهما بالذكرى العشرين لوفاة بلوم في أبريل 2023.

في العام الذي توفي فيه بلوم، أظهرت دراسة أن 74٪ من الأمريكيين لم يكونوا على دراية تامة بمرض تجلط الأوردة العميقة، حسبما صرحت أرملته سابقًا لموقع TODAY.com.

“لم أسمع قط عن الإصابة بتجلط الأوردة العميقة ولا أعتقد أن ديفيد أصيب بها من قبل. كلما تعلمت أكثر، شعرت بالصدمة أكثر. لم تكن عبوة ناسفة أو قنبلة هي التي أودت بحياته. قالت: لقد كان هذا الإصابة بجلطات الأوردة العميقة.

وبعد مرور عشرين عامًا، أصبح هناك المزيد من الوعي حول تجلط الأوردة العميقة بفضل جهود عائلته، التي حددت شهر مارس باعتباره الشهر الوطني للتوعية بمرض تجلط الأوردة العميقة. أصبحت أرملته من أبرز المدافعين عن نشر الكلمة حول مخاطر هذه الحالة.

يمكن أن يحدث ذلك بعد رحلة طيران طويلة أو إذا خضعت لعملية جراحية. إليك ما يجب أن تعرفه عن المخاطر التي تواجهك وكيفية منع تطور جلطات الدم.

ما هو تجلط الأوردة العميقة؟

ويحدث ذلك عندما تتشكل جلطة دموية في الوريد العميق، عادة في أسفل الساق أو الفخذ أو الحوض، ولكن في بعض الأحيان أيضًا في الذراع، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وحذرت الأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام من أن ذلك قد يسبب ضررا دائما للصمامات الموجودة في الوريد ويؤدي إلى مشاكل طويلة الأمد مثل الألم والتورم وتقرحات الساق.

وأشارت المنظمة إلى أنه إذا تحررت الجلطة الدموية، فيمكنها الانتقال عبر مجرى الدم ومنع تدفق الدم إلى الرئتين، وهو من المضاعفات النادرة ولكنها قد تكون قاتلة.

تقارير ديفيد بلوم من إن بي سي من العراق قبل وفاته في عام 2003. (اليوم)

من هو المعرض لخطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة؟

وتقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن هذه الحالة تؤثر على ما يصل إلى 900 ألف أمريكي كل عام.

يمكن أن تحدث جلطات الدم لأي شخص، ولكن بعض العوامل تزيد من خطر الإصابة مثل السمنة والتقدم في السن والتاريخ العائلي للإصابة بتجلط الأوردة العميقة.

وتشمل أكبر عوامل الخطر ما يلي:

  • المعاناة من إصابة في الوريد – والذي يمكن أن يحدث أثناء الجراحة أو إذا كسرت عظمة في ساقك.

  • بطء تدفق الدم – بسبب الجلوس لفترة طويلة، على سبيل المثال، في رحلة عبر المحيطات، خاصة مع وضع ساقين متقاطعتين؛ أو البقاء في السرير بعد التعافي من الجراحة أو بسبب حالة طبية أخرى.

  • زيادة هرمون الاستروجين – بسبب حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة أو الحمل.

  • مرض مزمن – بما في ذلك أمراض القلب وأمراض الرئة والسرطان وأمراض التهاب الأمعاء.

  • اضطراب التخثر – كشف تشريح جثة بلوم أنه مصاب بالعامل الخامس لايدن، حسبما أشارت أرملته، وهي طفرة جينية وراثية يمكن أن تزيد من فرصة الشخص في الإصابة بجلطات دموية غير طبيعية. وقال الدكتور جيف بارنز، أخصائي طب الأوعية الدموية في جامعة ميشيغان، في مقطع بتاريخ 27 أكتوبر على TODAY، إن هذه الحالة شائعة. وأشار إلى أن واحدا من كل 20 شخصا لديهم أسلاف من أوروبا الغربية يمكن أن يصابوا بهذا الاضطراب الوراثي.

  • التعرض للجفاف

ما هي أعراض الإصابة بجلطات الأوردة العميقة؟

حوالي نصف الأشخاص المصابين بتجلط الأوردة العميقة لا تظهر عليهم أي أعراض، ولهذا السبب يطلق عليه “القاتل الصامت”، وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة.

في حالة ظهور علامات تحذيرية، فقد تشمل التورم والألم والألم واحمرار الجلد في الجزء المصاب من الجسم.

قال بارنز: “ابحث عن التورم في الساق أو التشنج الذي تشعر به، خاصة إذا كانت ساق واحدة أكثر من الأخرى”. “قد تكون هذه جلطة دموية بدأت في ساقك.”

وأضاف أنه من المهم أن تكون على دراية بتاريخ العائلة ومعرفة ما إذا كان أي من الأقارب قد أصيب بجلطة دموية.

إذا تحررت جلطة دموية وصعدت إلى الرئة وتسببت في انسداد رئوي، وهو أخطر مضاعفات الإصابة بتجلط الأوردة العميقة، فقد تشمل الأعراض صعوبة مفاجئة في التنفس وألم في الصدر وسعال دموي ودوار وعدم انتظام ضربات القلب. وقال بارنز إن الشخص الذي يعاني من ظهور مفاجئ لهذه الأعراض ربما يحتاج إلى الذهاب إلى غرفة الطوارئ.

كيف يمكنك منع الإصابة بجلطات الأوردة العميقة؟

إذا كنت تجلس لفترة طويلة — على متن رحلة عبر المحيطات، على سبيل المثال — فمن المهم النهوض والتحرك بانتظام للحفاظ على تدفق الدم ومنعه من التجمع في ساقيك.

قال الدكتور غريغوري بيازا، طبيب القلب في مستشفى بريغهام والنساء في بوسطن، لموقع TODAY.com سابقًا: “إن عضلات الساق لدينا هي مضخة فعالة للغاية للضغط على الأوردة ودفع الدم إلى القلب”. “عندما نكون خاملين، نفقد مضخة عضلات الساق.”

وأوصى بالنهوض والمشي مرة واحدة على الأقل كل ساعة، وممارسة تمارين ربلة الساق ومضخات القدم للمساعدة في تعزيز عمل ضخ عضلات الساق.

أثناء جلوسك، ينصح مركز السيطرة على الأمراض (CDC) برفع وخفض كعبك مع إبقاء أصابع قدميك على الأرض، ثم القيام بالحركة المعاكسة مع وضع الكعب على الأرض.

إذا كنت قد تعرضت لجلطات دموية من قبل، ففكر في ارتداء جوارب ضاغطة، كما تقول بيازا.

تم نشر هذه المقالة في الأصل على TODAY.com



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى