أخبار العالم

وعلى الرغم من القمع والاعتقالات، لا تزال المظاهرات المؤيدة لغزة مستمرة في الجامعات حول العالم


وتستمر المظاهرات المؤيدة لغزة في العديد من الجامعات حول العالم، والتي بدأت في جامعة كولومبيا، رغم القمع والاعتقالات. وتطالب الاحتجاجات إسرائيل بوقف هجماتها على غزة وتدعو إلى مقاطعة الشركات التي تزود تل أبيب بالأسلحة.

تتصاعد وتيرة التظاهرات المؤيدة لقطاع غزة، التي أطلقت شرارتها جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة، وامتدت إلى العديد من الجامعات حول العالم، على الرغم من قمع واعتقال المتظاهرين من قبل الشرطة.

وشهدت العديد من الجامعات في دول مختلفة، من الولايات المتحدة الأمريكية إلى أستراليا، ومن فرنسا إلى مصر، مظاهرات تضامنية مع سكان قطاع غزة ضد الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحقهم.

ويصر الطلاب المتظاهرون على دعم الدعوات لوقف إطلاق النار في غزة ومطالبة جامعاتهم بمقاطعة الشركات التي تزود إسرائيل بالأسلحة.

رئيس مجلس النواب الأمريكي يحرض ضد الطلاب

زار رئيس مجلس النواب الأميركي، مايك جونسون، جامعة كولومبيا، التي كانت شرارة الاحتجاجات الجامعية في البلاد.

واتهم جونسون المظاهرات المؤيدة لفلسطين في الحرم الجامعي بأنها “كراهية ومعادية للسامية”، ودعا رئيسة الجامعة نعمت مينوش شفيق إلى الاستقالة إذا لم تتمكن من إنهاء المظاهرات.

وقال جونسون إن الرئيس جو بايدن يجب أن يستخدم سلطته لتنشيط الحرس الوطني إذا لم تتم السيطرة على الاحتجاجات في الحرم الجامعي.

وبينما قاطع الطلاب المؤيدون لفلسطين خطاب جونسون، نفى الطلاب اليهود في جامعة كولومبيا أيضًا تصريحاته، قائلين إن الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين لا تشكل تهديدًا ولا تعتبر معادية للسامية.

قمع واعتقالات للطلاب

وفي جامعة تكساس، استخدمت قوات الأمن القوة المفرطة ضد الطلاب الذين نظموا مظاهرة مؤيدة لفلسطين.

وفي جامعة جنوب كاليفورنيا، إحدى الجامعات الرائدة في الولايات المتحدة الأمريكية، لم تسمح الشرطة للطلاب بنصب الخيام في مناطق معينة من الحرم الجامعي، واعتقلت مجموعة من الطلاب الذين واصلوا المظاهرات.

من ناحية أخرى، نصب المئات من طلاب جامعة سيدني الأسترالية خيماً في الحرم الجامعي احتجاجاً على استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على سكان غزة.

خلفت الحرب على قطاع غزة أكثر من 112 ألف شهيد وجريح، معظمهم من الأطفال والنساء، ودماراً واسعاً ومجاعة أودت بحياة الأطفال والشيوخ، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار فوري بوقف إطلاق النار من قبل مجلس الأمن، ورغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى