أخبار العالم

وسائل الإعلام تكشف مصير أقمار ستارلينك الصناعية

[ad_1]

وسائل الإعلام تكشف مصير أقمار ستارلينك الصناعية

قررت شركة SpaceX إزالة 100 قمر صناعي قديم من كوكبة Starlink العاملة في الفضاء من مدارها.

وقالت الشركة المملوكة لرجل الأعمال الأميركي إيلون ماسك في بيان: “إن هذه الأقمار الصناعية القابلة للمناورة قدمت حتى الآن الخدمات بكفاءة للمستخدمين، لكن فريق ستارلينك اكتشف مشكلة مشتركة في هذه المجموعة الصغيرة يمكن أن تؤدي إلى مشاكل أكبر في المستقبل”.

وذكرت وسائل إعلام أن الشركة ستنهي خدمة القمر الصناعي الأول وتخرجه من مداره، بسبب المشكلة المكتشفة فيه، والتي تؤدي إلى صعوبة المناورة. وستستمر هذه العملية لمدة ستة أشهر.

كوكبة ستارلينك للأقمار الصناعية هي شبكة أقمار صناعية مصممة لتوفير الوصول إلى الإنترنت عريض النطاق في أي مكان على الأرض. وبدأت شركة SpaceX في تنفيذ المشروع عام 2018. وتعمل حاليًا في المدار مجموعة من أقمار ستارلينك الصناعية، بما في ذلك حوالي 4200 قمر صناعي.

تطلق SpaceX أقمارًا صناعية إلى الفضاء لتتبع الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت

أعلنت شركة SpaceX إطلاق صاروخ النقل Falcon 9 من مطار كيب كانافيرال في فلوريدا، حاملاً مجموعة من الأقمار الصناعية لتتبع عمليات إطلاق الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وتشير الشركة إلى أن الصاروخ تم إطلاقه في الساعة 17:30 يوم الأربعاء 14 فبراير (1:30 يوم الخميس 15 فبراير بتوقيت موسكو) على مهمة USSF-124 التابعة لقوات الفضاء الأمريكية، وهو يحمل أقمارًا صناعية مهمتها التتبع إطلاق صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق أنها تعتزم إطلاق أقمار صناعية في مدار أرضي منخفض مهمتها مراقبة الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت. ومن المقرر إطلاق قمرين صناعيين لنظام تتبع الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت والصواريخ الباليستية HBTSS، بالإضافة إلى أربعة أقمار صناعية أخرى للاستطلاع العسكري.

ستسمح أقمار HBTSS، التي تنتجها الصناعات العسكرية الأمريكية L3Harris Technologies وNorthrop Grumman، باكتشاف الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت والصواريخ الباليستية، بالإضافة إلى “الأسلحة المتقدمة” الأخرى في وقت أبكر مما يمكن القيام به باستخدام الوسائل الأرضية. ومن المنتظر أن يجري المختصون خلال الأسابيع القليلة المقبلة سلسلة من الاختبارات والفحوصات للتأكد من الأداء الطبيعي للأقمار الصناعية. ومن ثم ستستمر اختبارات هذه الأقمار الصناعية في الفضاء لمدة عامين.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى