أخبار العالم

وزير الدفاع الإسرائيلي يوافق على تجنيد المتطرفين الدينيين ابتداءً من أغسطس


أعطى وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت، اليوم الثلاثاء، الضوء الأخضر للجيش لتجنيد يهود متشددين ابتداء من أغسطس، وهو قرار من المرجح أن يزيد من توتر العلاقات داخل ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان إن غالانت أجرى صباح الثلاثاء نقاشا حول الترتيبات الأمنية لتجنيد الحريديم في الجيش، مشيرة إلى أن “رئيس الأركان هرتسي هاليفي ونائب رئيس الأركان اللواء أمير برعام” ومسؤولين آخرين شاركوا في ذلك. المناقشات.

وبحسب البيان، وافق الوزير في نهاية المناقشة على توصية الجيش باستدعاء الأفراد الحريديم للخدمة اعتبارًا من أغسطس. ولم يذكر عدد الأفراد اليهود المتشددين الذين سيتم استدعاؤهم للخدمة.

لكن صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية الخاصة نقلت عن الجيش قوله إنه يستطيع دمج “نحو 3000 من الحريديم في صفوفه على الفور، بالإضافة إلى 1800 تم تجنيدهم بالفعل”، مضيفة أن العدد المذكور هو من بين ما يقرب من 10000 إلى 12000 من الحريديم. الطلاب حاليا في المدرسة.

ويشكل الحريديم حوالي 13% من سكان إسرائيل البالغ عددهم حوالي 9.7 مليون نسمة، وهم عادة لا يخدمون في الجيش، ويزعمون أنهم يكرسون حياتهم لدراسة التوراة. ويلزم القانون كل رجل وامرأة إسرائيليين فوق سن 18 عاما بالخدمة في الجيش.

وأثار إعفاء المتشددين الدينيين من التجنيد احتجاجات في الأشهر الأخيرة من قبل الإسرائيليين الغاضبين من أن التهديد بالقتال في غزة ليس موزعا بالتساوي. ورد المتشددون بالاحتجاجات وإغلاق الطرق ورفع لافتات كتب عليها “الموت قبل التجنيد”.

وفي 25 يونيو/حزيران، قررت المحكمة العليا الإسرائيلية إلزام الحريديم بالتجنيد في الجيش، ومنع المساعدات المالية من المؤسسات الدينية التي لا يلتزم طلابها بالخدمة العسكرية.

لكن عدم التحاقهم بالخدمة العسكرية، تزامنا مع الحرب المستمرة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر 2023، والخسائر الفادحة التي تكبدها جيش الاحتلال الإسرائيلي في تلك الحرب، زاد من حدة الجدل، كما تدعو الأحزاب العلمانية على الدينيين المشاركة في “تحمل أعباء الحرب”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى