أخبار العالم

وزير الدفاع الأميركي يزور إسرائيل لتأكيد التزام واشنطن «الثابت» بدعمها


واشنطن تتحرك سريعاً لتعزيز الجيش الإسرائيلي… ما المساعدة التي يمكن أن تقدمها؟

في غضون ساعات من الهجوم الذي شنته «حماس» على إسرائيل يوم السبت، بدأت الولايات المتحدة الأميركية تحريك السفن الحربية والطائرات إلى شرق المتوسط لتكون جاهزة لتزويد إسرائيل بما تحتاجه للرد.

وفق تقرير لوكالة «أسوشييتد برس»، اليوم (الخميس)، تغادر المجموعة الهجومية الثانية لحاملة الطائرات الأميركية من نورفولك بولاية فيرجينيا يوم الجمعة. وتتجه عشرات الطائرات إلى القواعد العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط، وتقوم قوات العمليات الخاصة الآن بمساعدة الجيش الإسرائيلي في التخطيط والاستخبارات.

ووصلت الثلاثاء حاملة الطائرات الأميركية «جيرالد فورد» إلى مياه شرق البحر المتوسط، وذلك بهدف «ردع أي طرف يسعى لتصعيد الوضع أو توسيع دائرة الحرب»، بحسب «القيادة المركزية الأميركية» التابعة لوزارة الدفاع.

ووفقاً لوكالة أنباء العالم العربي، قال الجنرال مايكل كوريلا، قائد القيادة المركزية الأميركية، الثلاثاء، في حساب القيادة على منصة «إكس»، إن «وصول هذه القوات ذات القدرات العالية إلى المنطقة يوجه رسالة واضحة إلى شركائنا الإسرائيليين والإقليميين بأننا ملتزمون التزاماً راسخاً بردع أي تهديد محتمل».

وفي إطار إظهار الدعم الأميركي لإسرائيل، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، خلال مؤتمر صحافي، جمعه اليوم (الخميس) برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب، متوجهاً إلى المسؤولين الإسرائيليين: «قد تكونون أقوياء بما يكفي للدفاع عن أنفسكم، لكن ما دامت أميركا موجودة، فلن تضطروا إلى ذلك أبداً، سنكون دائماً إلى جانبكم»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت القيادة المركزية الأميركية قد أعلنت الأحد أنها بدأت تحريك مجموعة حاملة الطائرات «جيرالد فورد» إلى شرق البحر المتوسط لتعزيز وضع القوات الأميركية في المنطقة، في ظل التطورات بين قطاع غزة وإسرائيل.

ويعكس هذا الحشد قلق الولايات المتحدة من أن القتال المميت بين «حماس» وإسرائيل يمكن أن يتصاعد إلى صراع إقليمي أكثر خطورة. لذا، فإن المهمة الأساسية لتلك السفن والطائرات الحربية الأميركية في الوقت الحالي هي إقامة وجود لقوة تردع «حزب الله» أو إيران أو غيرهما من استغلال الوضع. لكن القوات التي أرسلتها الولايات المتحدة قادرة على أكثر من ذلك، وفق «أسوشييتد برس».

وتقوم الولايات المتحدة أيضاً بتسريع شحن الذخائر والصواريخ الاعتراضية لحرب إسرائيل ضد «حماس».

طائرة تقلع من سطح حاملة الطائرات الأميركية الأكبر في العالم «يو إس إس جيرالد آر فورد»، في 5 أكتوبر 2022، قبالة ساحل فيرجينيا في الولايات المتحدة (أ.ب)

 

الأسلحة وقوات العمليات الخاصة

تقدم الولايات المتحدة إلى إسرائيل بعض الأفراد والذخائر الأكثر حاجة إليها. وأعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أن خلية صغيرة من قوات العمليات الخاصة الأميركية تساعد إسرائيل الآن بالاستخبارات والتخطيط. وقال مسؤول دفاعي إنه لم يتم تكليف هذه القوات بمهمة إنقاذ الرهائن، على عكس بعض التقارير، لكن يمكنهم القيام بذلك إذا طلب منهم ذلك.

كما تعمل الولايات المتحدة أيضاً على إقناع شركات الدفاع الأميركية بتسريع تسليم أسلحة كانت قد طلبتها إسرائيل سابقاً، وتنتظر تجهيزها وإرسالها. وأهم هذه الأمور هو الحصول على ذخائر لنظام الدفاع الجوي الإسرائيلي «القبة الحديدية» بشكل سريع.

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث خلال لقائه قادة من المجتمع اليهودي الأميركي في البيت الأبيض (إ.ب.أ)

وأكد الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، أن إعادة إمداد ذخائر القبة الحديدية وأنظمة الدفاع الجوي هي أولوية فورية.

وقال: «نحن نزيد المساعدات العسكرية الإضافية، بما في ذلك الذخيرة والصواريخ الاعتراضية لتجديد القبة الحديدية». وأضاف: «سوف نتأكد من أن إسرائيل لن تنفد لديها هذه الأصول الحيوية للدفاع عن مدنها ومواطنيها».

وتستهدف صواريخ القبة الحديدية أي صواريخ تقترب من إحدى مدنها. ووفقاً لشركة «رايثيون» الأميركية لأنظمة الدفاع، تمتلك إسرائيل 10 أنظمة للقبة الحديدية لحماية مدنها. وبدءاً من هجوم يوم السبت، أطلقت «حماس» أكثر من 5000 صاروخ على إسرائيل، تمكن النظام من اعتراض معظمها، وفقاً للجيش الإسرائيلي.

وتنتج شركة «رايثيون» معظم مكونات الصواريخ للقبة الحديدية في الولايات المتحدة، ويمتلك الجيش نظامين للقبة الحديدية في مخزونه.

تظهر هذه الصورة، التي نشرتها وزارة الدفاع الأميركية، طائرة هليكوبتر من طراز «صقر البحر MH-60R» تقلع من سطح أكبر حاملة طائرات في العالم «يو إس إس جيرالد آر فورد»، في البحر المتوسط (أ.ف.ب)

حاملات الطائرات

كان أحد الأمثلة الأكثر وضوحاً على الاستجابة الأميركية للطلب الإسرائيلي هو إعلان البنتاغون، الأحد، عن إعادة توجيه المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات «جيرالد آر فورد» للإبحار نحو إسرائيل. كانت الحاملة قد أكملت للتوّ تدريباً مع البحرية الإيطالية عندما صدرت أوامر للسفينة وطاقمها، المكون من حوالي 5000 فرد، بالإبحار بسرعة إلى شرق البحر الأبيض المتوسط.

وتوفر حاملات الطائرات مجموعة من الخيارات. إنها مركز عمليات القيادة والسيطرة الأساسية، ويمكنها شنّ حرب معلومات. ويمكنها كذلك إطلاق واستقبال طائرات المراقبة «إي 2 – هاوكيي» (E2-Hawkeye)، التي يتم التعرف عليها من خلال رادارها على شكل قرص بقطر 7 أمتار. وتوفر الطائرات إنذارات مبكرة عند إطلاق الصواريخ، وتقوم بالمراقبة وإدارة المجال الجوي، ولا تكتشف طائرات العدو فحسب، بل تقوم أيضاً بتوجيه التحركات الأميركية.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن والرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ يتصافحان بعد اجتماعهما في تل أبيب (أ.ب)

تحمل الحاملة فورد طائرات مقاتلة من طراز «إف 18» (F 18)، ويمكنها الطيران للاعتراض أو ضرب الأهداف. كما تتمتع الحاملة أيضاً بقدرات كبيرة للعمل الإنساني، بما في ذلك مستشفى، وعلى متنها وحدة للعناية المركزة وغرفة طوارئ وحوالي 40 مسعفاً وطبيباً وجراحاً. وهي تبحر بطائرات هليكوبتر يمكن استخدامها لنقل الإمدادات الحيوية جواً.

يوم الجمعة، ستغادر المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات «يو إس إس دوايت دي أيزنهاور» ميناء نورفولك بولاية فيرجينيا، وتبحر إلى البحر الأبيض المتوسط.

وكان من المقرر بالفعل نشر حاملة الطائرات «أيزنهاور» في البحر الأبيض المتوسط في تناوب منتظم، كما أن حاملة «فورد» كانت تقترب من نهاية انتشارها في البحر المتوسط. لكن المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي قال الأربعاء إن إدارة الرئيس الأميركي بايدن قد قررت تمديد انتشار «فورد» وإبقاء المجموعتين الضاربتين في شرق المتوسط، وفق «أسوشييتد برس».

حاملة الطائرات الأميركية «يو إس إس دوايت دي أيزنهاور» (البحرية الأميركية – رويترز)

الطائرات الحربية للقوات الجوية

طلب البنتاغون أيضاً طائرات حربية إضافية لدعم الأسراب الحالية من طائرات «آي 10» و«إف 15» و«إف 16» في القواعد الأميركية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وهو على استعداد لإضافة المزيد إذا لزم الأمر.

وقال وزير القوات الجوية الأميركية فرانك كيندال، الثلاثاء، في إحدى فعاليات المجلس الأطلسي (وهو منتدى دراسي وسياسي، مركزه واشنطن)، إن الوحدات التي كانت على وشك العودة إلى الوطن ستبقى في شرق المتوسط مع الوحدات البديلة.

وقال كيندال أيضاً إن طائرات «سي 17» (C 17) التابعة للقوات الجوية الأميركية هبطت في إسرائيل وغادرتها منذ الهجمات. وقالت القوات الجوية، في بيان، إن طائرات النقل كانت تقل عسكريين أميركيين كانوا في إسرائيل لإجراء تدريب عسكري لم يبدأ بعد عندما بدأت الهجمات.

منظر جوي لطائرة «Boeing C-17 Globemaster III» تابعة للقوات الجوية الأميركية متوقفة في مطار كينغ كاونتي الدولي في سياتل، 1 يونيو 2022 (رويترز)

قلق من نقص في المخزون

يتزايد القلق داخل البنتاغون بشأن الحاجة المحتملة إلى مدّ توزيع مخزوناته من الذخيرة والأسلحة النادرة بشكل متزايد، ليدعم كلاً من أوكرانيا وإسرائيل في حربين منفصلتين، وفقاً لكثير من مسؤولي الدفاع الأميركيين، حسبما أفادت شبكة «سي إن إن» الأميركية، الأربعاء.

في الوقت الحالي، تحتاج أوكرانيا وإسرائيل إلى أسلحة مختلفة، إذ تريد أوكرانيا كميات هائلة من ذخيرة المدفعية، بينما تطلب إسرائيل ذخائر جوية دقيقة التوجيه وصواريخ اعتراضية لمنظومة القبة الحديدية، وفق «سي إن إن».

وفيما تحتاج إسرائيل كذلك إلى الأسلحة الخفيفة للمشاة وأنظمة الدفاع الجوي الاعتراضية لحماية بنيتها التحتية المدنية ومراكز القيادة والسيطرة العسكرية، فإنه من غير المرجح أن تكون إسرائيل قد استنفدت ذخائر أسلحة المشاة في هذه المرحلة المبكرة من الصراع، وفق تقرير الثلاثاء لوكالة «رويترز» للأنباء.

نظام القبة الحديدية الإسرائيلي المضاد للصواريخ يطلق النار لاعتراض صاروخ أطلق من قطاع غزة باتجاه إسرائيل (رويترز)

لكن إذا شنّت إسرائيل توغلاً برياً في غزة، فإن الجيش الإسرائيلي سيأتي بطلب جديد وغير متوقع على الإطلاق يتعلق بذخائر المدفعية عيار 155 مليمتراً وأسلحة أخرى، في وقت تعاني فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها وشركاؤها من نقص في مخزون الذخائر، بعد أكثر من 18 شهراً من القتال في أوكرانيا، حسب «سي إن إن».

وقال مسؤولون أميركيون إن إسرائيل تمتلك قاعدتها الصناعية القادرة، وتنتج كثيراً من الأسلحة المتقدمة الخاصة بها، لكن شنّ إسرائيل حملة برية طويلة الأمد يمكن أن يستنزف مخزونات البلاد. وأشار المسؤولون، وفق «سي إن إن»، إلى أن قيادة الأركان المشتركة والنقل في البنتاغون تعمل على مدار الساعة، منذ شنّت «حماس» حربها على إسرائيل في نهاية الأسبوع الماضي، لتحديد مخازن الذخائر الإضافية حول العالم وسبل نقلها إلى إسرائيل بسرعة.

هجوم مباغت

وكانت حركة حماس قد شنّت هجوماً مباغتاً على إسرائيل في وقت مبكر من يوم السبت الماضي 7 أكتوبر شارك فيه مئات المقاتلين الذين تمكنوا من اجتياز السياج الحدودي لقطاع غزة والدخول إلى عدد من المستوطنات الإسرائيلية، وسقط فيه ما لا يقل عن 1300 إسرائيلي بالهجوم وتم أسر أكثر من مائة، وأُصيب أكثر من 3300 من بينهم ما يزيد عن 350 مصاباً بجروح خطيرة، وفق ما أعلنته هيئة الإذاعة العامة الإسرائيلية (كان) في وقت مبكر من صباح الخميس، في هجوم عدّته إسرائيل غير مسبوق ضدها.وردت إسرائيل بإعلان الحرب على حماس وفرض حصار على قطاع غزة، حيث تشن إسرائيل غارات على القطاع وأعلنت أنها تهدف الى القضاء التام على حماس. في المقابل، تطلق كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس رشقات صاروخية باتجاه إسرائيل. وأسفر القصف الإسرائيلي لقطاع غزة حتى مساء الخميس إلى سقوط حوالي 1500 قتيل فلسطيني وجرح أكثر من 6 آلاف.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى