أخبار العالم

وزير الخارجية السعودي يكشف عن اتفاقيات أمنية ثنائية مع الولايات المتحدة


قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الاثنين، إنه من المتوقع إبرام اتفاقيات ثنائية بين المملكة والولايات المتحدة في المستقبل القريب.

جاء ذلك ردا على سؤال حول المفاوضات بين البلدين المتعلقة بإبرام اتفاقية أمنية مشتركة، خلال جلسة عقدت في إطار المنتدى الاقتصادي العالمي بالرياض.

وأضاف بن فرحان: “لقد تم إنجاز معظم العمل بالفعل، ولدينا الخطوط العريضة لما نعتقد أنه يجب أن يحدث على الجبهة الفلسطينية”.

والتقى الأمير فيصل بنظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، على هامش الاجتماع المشترك بين وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي مع الولايات المتحدة.

وبحسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية “واس”، فقد استعرض الجانبان خلال اللقاء سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك في مختلف المجالات، وبحث تطورات الأوضاع في قطاع غزة ومدينة رفح. وأهمية الوقف الفوري لإطلاق النار، بالإضافة إلى مناقشة بذل كافة الجهود لضمان دخول المساعدات الإنسانية العاجلة. للقطاع.

وشدد بن فرحان على ضرورة إيجاد حلول سريعة لمفاوضات الرهائن بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وقال: “نحن نؤيد إطلاق سراح جميع الرهائن، لكن من الضروري للغاية أن يكون أي وقف لإطلاق النار دائما وليس مؤقتا”.

وأشار إلى حقوق الشعب الفلسطيني وتطلعاته في تقرير المصير، والتي يجب تحقيقها، وقال: “من خلال تحقيق ذلك، يمكننا أن نضمن أن النضال المستمر منذ عقود طويلة سينتهي وسيوفر العديد من الفرص، مؤكدا أن الفرص الاقتصادية وفرص التنمية التي يوفرها السلام والأمن والتعاون هائلة. .

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، خلال مشاركته في المنتدى الاقتصادي العالمي بالرياض الاثنين، إن الولايات المتحدة الأميركية تقترب من وضع اللمسات النهائية على اتفاق أمني مع السعودية.

وأضاف بلينكن، في تصريحات خلال اللقاء: “أعتقد أن العمل الذي تقوم به المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة معًا فيما يتعلق باتفاقاتنا قد يكون قريبًا جدًا من الاكتمال”.

وأوضح بلينكن أن الولايات المتحدة ستجري محادثات في الأسابيع المقبلة مع دول مجلس التعاون الخليجي الست حول دمج الدفاع الجوي والصاروخي وتعزيز الأمن البحري.

وقال إن المنطقة أمامها خيار بشأن مستقبلها، بما في ذلك “مستقبل مليء بالانقسامات والدمار والعنف وعدم الاستقرار الدائم”، مضيفا أن دول الخليج “اختارت من خلال اجتماعها مع الولايات المتحدة تكاملا أكبر وسلاما أكبر”. “.

وأخبر دول الخليج أنه سيدفع من أجل إنشاء دولة فلسطينية وزيادة وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة، وخلص إلى أن “الطريقة الأكثر فعالية لمعالجة الأزمة الإنسانية في غزة، وتخفيف المعاناة، وخلق مساحة لحياة أكثر عدلاً واستدامة” الحل هو التوصل إلى وقف لإطلاق النار وإعادة الرهائن إلى منازلهم”. “.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى