أخبار العالم

وزير الخارجية السعودي يبحث تطورات غزة مع نظيره البريطاني

[ad_1]

في الاحتفاء الأول بها… «السعودية الخضراء» تعزّز حماية الكوكب

تنطلق الأربعاء فعاليات يوم مبادرة السعودية الخضراء، تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة يوم الأربعاء الماضي، برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي حدّد يوم الـ27 من شهر مارس (آذار) من كل عام يوماً رسمياً لـ«مبادرة السعودية الخضراء»، الذي يكشف عن دور المملكة وتطورها في مجال تحقيق الاستدامة وحماية الحياة على كوكب الأرض من التدهور البيئي.

المبادرة التي أطلقها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي في مارس 2021، ينبثق عنها عدد من البرامج والمشروعات، وتُشرف على تنفيذ خطة مستدامة وطويلة الأجل للعمل المناخي، تدعم طموح السعودية المتمثل في تحقيق هدف الحياد الصفري بحلول عام 2060، عبر تبنِّي نموذج الاقتصاد الدائري للكربون، كما تعمل على تسريع رحلة انتقال السعودية نحو الاقتصاد الأخضر.

يجسّد «يوم مبادرة السعودية الخضراء»، في 27 مارس من كل عام، مناسبة وطنية تحتفي بإطلاق المبادرة في اليوم نفسه من عام 2021، مروراً بالإنجازات التي حققتها المملكة في مجال العمل المناخي، وترسيخاً لقضايا البيئة محلياً ودولياً، وتسليط الضوء على أهمية تضافر وتوحيد جهود المجتمع للوصول إلى مستقبل أكثر استدامة للجميع.

وتمثل المبادرة رؤية الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي رئيس اللجنة العليا لـ«السعودية الخضراء»، في مواجهة تحديات التغير المناخي، وتحسين جودة الحياة وحماية البيئة ودفع عجلة الابتكار المستدام بما يعود بالنفع على الأجيال القادمة.

دور رائد

تلعب الرياض دوراً رائداً في تقليل آثار التغير المناخي والانبعاثات الكربونية، بالنظر إلى مواردها وخبراتها الغنية في إدارة استقرار الطاقة عالمياً، وتُعد السعودية وفقاً لخبراء ومختصين، مؤهلة لقيادة حقبة جديدة من العمل المناخي، والمساهمة بشكل كبير في الجهود العالمية لتقليل الانبعاثات الكربونية.

وأكد الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي، خلال اجتماع وزراء العرب المعنيين بشؤون المناخ في الرياض في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أن الاستجابة لتحديات التغيّر المناخي مسؤولية مشتركة بين الجميع، مع اختلاف المسؤوليات بين الدول المتقدمة والنامية، حسب الاتفاقات الدّولية، لمسؤوليتها التاريخية عن الانبعاثات. موضحاً أن لكل منطقة ظروفها التي تتطلب وسائل وآليات تنفيذ مختلفة للتعامل مع هذا التحدي، موضحاً أهمية 4 محاور، تتمثل في: «التكيف، والتخفيف، والتمويل، والجرد العالمي»، مشدّداً على الدور الحيوي للشباب والشابات في الاستجابة لتحديات التغيّر المناخي، لتطوير حلول وابتكارات جديدةٍ، مؤكداً ضرورة تشجيعهم وتمكينهم للمشاركة الفاعلة في صنع القرار.

الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال اجتماع وزراء العرب المعنيين بشؤون المناخ (واس)

ترسيخ للاهتمام

وأكد عبد الرحمن الفضلي، وزير البيئة والمياه والزراعة السعودي، عبر حسابه الشخصي على منصة «إكس»، أن تخصيص مجلس الوزراء يوماً سنوياً لمبادرة «السعودية الخضراء» يُمثّل ترسيخاً لاهتمام القيادة بقضايا البيئة محلياً ودولياً، ودعماً لنهج المملكة في قيادة الحقبة الخضراء، وضمان مستقبلٍ أكثر استدامة للأجيال القادمة.

من جانبه، قال ماجد الحقيل، وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان في السعودية، إنها «مناسبة وطنية جديدة… سنتشارك نحن السعوديين، من خلالها مُنجزاتنا التي عملنا على تنفيذها لتحقيق مُستهدفات مبادرة (السعودية الخضراء). وسنواصل مسيرتنا لتعزيز ازدهار مُدننا ورفع مستوى جودة الحياة فيها». وأضاف، عبر حسابه على «إكس»: «طموحاتنا كبيرة. ونحن قادرون دائماً على تحقيقها».

ومن المنتظر أن تنظّم العديد من الجهات الحكومية فعاليات مرتبطة بـ«يوم مبادرة السعودية الخضراء» لإبراز جهودها في إطار المبادرة التي تهدف إلى تقليل الانبعاثات الكربونية، وتشجير السعودية، وحماية المناطق البرية والبحرية، ما يساهم بالضرورة في تحقيق هدف زراعة 10 مليارات شجرة داخل السعودية، و40 مليار شجرة في جميع أنحاء المنطقة، ما سيخفض بالنتيجة الانبعاثات الكربونية حول العالم بنسبة 2.5 في المائة.

وبلغة الأرقام، فإن المبادرة التي تسعى بالنتيجة إلى حماية البيئة وتحسين جودة الحياة في البلاد، لضمان مستقبل أكثر استدامة للأجيال القادمة، أُطلقت من اعتماد المبادرة 43 مبادرة تشجيرية لتحقيق مستهدف زراعة الأشجار وإعادة تأهيل الأراضي المتدهورة، وفقاً لما أكدته وزارة البيئة والمياه والزراعة لـ«الشرق الأوسط».

77 برنامجاً مختلفاً

ومنذ الإعلان عن مبادرة السعودية الخضراء، أُطلق 77 برنامجاً مختلفاً لدعم هذه الأهداف ودفع عجلة النمو المستدام، باستثمارات تتجاوز قيمتها 700 مليار ريال سعودي.

وحوّلت السعودية التزاماتها إلى إجراءات ملموسة من خلال توحيد جهود القطاعين الحكومي والخاص ودعم فرص التعاون والابتكار، كما تتجه نحو تحقيق طموحاتها المناخية الوطنية ودعم الأهداف العالمية في هذا الإطار.

المبادرة تسعى إلى حماية البيئة وتحسين جودة الحياة في البلاد (الشرق الأوسط)

43 مبادرة تشجيرية

تستهدف المبادرات التشجيرية الـ43 زراعة نحو 400 مليون شجرة بحلول عام 2030، ووفق حديث المتحدث الرسمي لوزارة البيئة والمياه والزراعة لـ«الشرق الأوسط»، فقد ساهمت المبادرات حتى الربع الثالث من 2023 بـ«زراعة 43.9 مليون شجرة في مختلف أنحاء السعودية، واستصلاح 94 ألف هكتار من الأراضي المتدهورة، وتحقيق زيادة بنسبة 300 في المائة في السعة الإنتاجية في خفض انبعاثات الكربون، وأكثر من 8 غيغاواط في السعة الإنتاجية لمشاريع الطاقة المتجددة».

التنوع البيولوجي

وفي سبيل تقوية التنوع البيولوجي وتعزيزه، واسترداد البيئة الطبيعية المحلية وزيادة نسبة المناطق المحمية إلى أكثر من 30 في المائة، من إجمالي مساحة الأراضي في السعودية، حسب مساعي المبادرة، أفادت الوزارة لـ«الشرق الأوسط» بأنه في الوقت الراهن، تبلغ نسبة المناطق البرية المحمية 18.1 في المائة، ونسبة المناطق البحرية المحمية 6.49 في المائة، من إجمالي مساحة المملكة، وأضافت الوزارة أنه يجري العمل على تنفيذ 4 مبادرات ستسهم في زيادة نسبة المناطق البرية المحمية إلى أكثر من 21 في المائة، وزيادة نسبة المناطق البحرية المحمية إلى أكثر من 26 في المائة بحلول عام 2030.

ومنذ إطلاق مبادرة «السعودية الخضراء»، أُعيد توطين 1669 حيواناً مهدداً بالانقراض مثل المها العربي، وغزال الرمل، والوعل، في المحميات الطبيعية بالمملكة حيث تساعد هذه الحيوانات على تعزيز التنوع البيولوجي.

تساهم جهود استصلاح الأراضي المتدهورة في مكافحة التصحر وتنمية الغطاء النباتي (الشرق الأوسط)

المشاركة المجتمعية

ودعت المبادرة جميع أفراد المجتمع السعودي للمشاركة في فعاليات النسخة الأولى من «يوم مبادرة السعودية الخضراء»، وأكّد المتحدث باسم الوزارة صالح بن عبد المحسن بن دخيّل أن هناك «إقبالاً كبيراً من قبل أفراد المجتمع للمشاركة في مبادرات التشجير الجارية في مختلف أنحاء البلاد، حيث وصل عدد المتطوعين إلى 150 ألف شخص من مختلف شرائح المجتمع خلال العامين الماضيين، ومن المتوقع أن يتضاعف هذا العدد خلال الفترة المقبلة».

الاستشعار عن بعد

وعلى صعيد التقنيات الزراعية الجديدة التي تم الاستفادة منها في إطار الحلول المستدامة التي تحافظ على البيئة وتمكّن السعودية من الوصول إلى اكتفائها الذاتي، أطلقت وزارة «البيئة والمياه والزراعة» برنامج تقنيات الاستشعار عن بعد والذكاء الاصطناعي لدراسة واقع مناطق الغطاء النباتي، والإسهام في تحقيق مستهدفات مشاريع التشجير ومبادرة السعودية الخضراء.

جدير بالذكر أن التقنيات وقدرات النمذجة المتقدمة تدعم جهود زراعة الأشجار في المناطق التي يصعب الوصول إليها من خلال تحديد المواقع المناسبة لزراعتها، ودراسة طبيعة التربة والأنواع النباتية، ورصد حركة الرمال.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى