أخبار العالم

وزير الاستخبارات الإيراني يتوقع «تغييرات إقليمية جدية» على وقع حرب غزة



تكهن وزير الاستخبارات الإيراني إسماعيل خطيب بوقوع «تغييرات إقليمية جدية» في المستقبل القريب، متوقعاً انخفاض الأضرار «العابرة للحدود» التي تتلقاها بلاده، وعدّ «ما قامت به (حماس) في 7 أكتوبر (تشرين الأول) فشلاً جديداً لأميركا في المنطقة».

وتهكم خطيب على الجوالات الثلاث التي قام بها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة. ونقلت وكالة «فارس»، التابعة لـ«الحرس الثوري»، قوله إن «وزير الخارجية الأميركي يدور في المنطقة مثل الباعة الجائلين، يبحث عن حل بمساعدة بعض الدول، لكي تبقى ذرة من الكرامة للكيان الصهيوني، أي هدنة مع حفظ ماء الوجه».

وتابع في هذا الصدد أن «الكيان الذي كان يزعم أنه سيكون المنتصر بعد هجوم (حماس) الآن يسعى وراء هدنة لإطلاق سراح الأسرى، ويتبع هذا الأمر لكي يسلب غزة من أيدى (حماس)».

وقال خطيب لمجموعة من مسؤولي الجهاز الأمني الإيراني إن «ما قامت به (حماس) فشل آخر لأميركا في المنطقة». وأضاف: «النقطة المهمة في هذه العملية أنها فشل آخر لقوة أميركا في المنطقة والعالم». وتابع: «لقد انهارت هيمنة أميركا التي تدعم الكيان الصهيوني عسكرياً واستخباراتياً واقتصادياً وسياسياً، وكانت تعدها بدلاً لخروجها الفاضح من المنطقة».

وأشار خطيب إلى مسار تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول المنطقة. وقال: «لقد بذل (الأميركيون) جهوداً كبيرة لتطبيع العلاقات وتنميتها مع دول المنطقة عبر خطة (اتفاقات إبراهام)، وقدموا امتيازات كبيرة لبعض دول المنطقة»، وأضاف: «أرادوا أن يتحول الكيان الصهيوني إلى القوة الأولى في المنطقة، لقد تلقى الأميركيون هزيمة أسوأ من الإسرائيليين، من المؤكد أن هذه الهزيمة ستؤدي إلى تغيير أساليب أميركا في المنطقة».

وتوقع خطيب عدة سيناريوهات، بما في ذلك بقاء القوات الأميركية التي أوفدت إلى المنطقة خلال الأسابيع الأخيرة. وتوقع أيضاً أن تؤدي العملية التي تقوم بها القوات الإسرائيلية في قطاع غزة إلى «نتائج عكسية، وقال: «لأول مرة على مدى 70 – 80 عاماً يتوحد الرأي العام العالمي ضد الكيان الصهيوني، حتى أجبر الرئيس الأميركي جو بايدن على أن يزور المنطقة»، لافتاً إلى أن ذلك «من أسباب فشل أميركا في المنطقة، وهذا سيؤدي إلى تغيير النتائج في المستقبل القريب».

وأشار خطيب إلى أن بلاده «تتعرض لحرب هجينة»، مضيفاً أن «الانتصار في الحرب الهجينة والعالمية ضد إيران سيكون محوراً مؤثراً في المستقبل». وأضاف: «اليوم الجمهورية الإسلامية في إيران تثير الاهتمام كقوة كبيرة في المنطقة»، وذهب أبعد من ذلك عندما قال: «الآن إيران تعد قوة حاسمة ليس فقط في المنطقة، لكن أيضاً في أجزاء مختلفة من العالم، واليوم يشعرون بقوة إيران».

وعليه، قال إن «المنطقة ستشهد تغييرات جديدة في المستقبل القريب»، مضيفاً أنها «ستشهد مواجهة أقوى مع الجماعات والعصابات والتحالفات المهددة للأمن، وبمعنى أشمل العمليات الإرهابية»، دون أن يقدم تفاصيل. وقال أيضاً: «ستنخفض أضرارنا العابرة للحدود، وسنشهد زيادة قوتنا الأمنية عبر الحدود».

وجاءت تصريحات خطيب بعد يومين من غارة جوية أميركية لمخزن أسلحة مرتبط إيران في سوريا، دون وقوع خسائر بشرية. واستهدفت القوات الأميركية منشأتين في سوريا في 26 أكتوبر قالت إن إيران والمنظمات التابعة لها تستخدمهما، وقدّرت أيضاً أن تلك الضربات لم تتسبب في وقوع إصابات.

وشنّت إسرائيل فجر الجمعة قصفاً في سوريا رداً على تحطم مُسيّرة الخميس على مدرسة في إيلات (جنوب)، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي.

وتعرضت القوات الأميركية في العراق وسوريا لأكثر من 45 هجوماً منذ منتصف أكتوبر، وألقت واشنطن باللوم فيها على فصائل تدعمها إيران. واشتدّت وتيرة الهجمات بعد بدء الحرب بين إسرائيل و«حماس» إثر هجوم غير مسبوق للحركة الإسلامية على إسرائيل في 7 أكتوبر.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أبلغ ممثل إيران الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، سعيد إيراوني، شبكة «سي إن إن»، أنه لم يجر «محادثات مباشرة» مع نظيره الأميركي في الأمم المتحدة، حول «حماس» في ضوء المخاوف المتزايدة من اندلاع حرب إقليمية أوسع.

وسبق لإيرواني أن أجرى محادثات مباشرة مع المبعوث الأميركي الخاص بإيران روب مالي، حول البرنامج النووي، على الرغم من رفض طهران الجلوس على طاولة مفاوضات مباشرة.

وقال إيرواني إنه على الرغم من الدعم الذي تقدمه طهران لجماعات تخوض حرباً بالوكالة في المنطقة، لكنها لا توجه أياً من أفعالها، بما يشمل حركة «حماس».

وسُئل إيرواني عما إذا كان الدعم الإيراني «الرابط» بين هجمات «حزب الله» اللبناني وميليشيا الحوثي في اليمن، وجماعات عراقية في سوريا ضد القوات الأميركية وإسرائيل.

وشبه إيراوني الدعم الإيراني الذي تقدمه لهذه الجماعات بالدعم الذي تقدمه واشنطن لإسرائيل.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان لنظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن «توسيع نطاق الحرب أصبح لا مفر منه مع ازدياد حدتها في غزة». وتبادل الوزيران وجهات النظر وبعض المبادرات المقترحة لوقف «محتمل» لإطلاق النار.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى