أخبار العالم

وراء تحول بايدن بشأن الحرب بين إسرائيل وحماس


واشنطن (رويترز) – الرئيس الأمريكي وقد غيرت لهجتها وفريقه بشكل ملحوظ بشأن الأزمة بين إسرائيل وحماس في الأيام الأخيرة، وانتقلت من الدعم غير المحدود لإسرائيل إلى التأكيد على الحاجة إلى حماية المدنيين الفلسطينيين في غزة قبل الغزو البري الإسرائيلي الذي يلوح في الأفق.

ويقول مساعدون إن بايدن لم يغير اعتقاده الأساسي بأن لإسرائيل الحق والمسؤولية في الدفاع عن نفسها في أعقاب هجوم 7 أكتوبر الذي شنه نشطاء حماس وأدى إلى مقتل 1400 شخص في جنوب إسرائيل.

لكن الارتفاع السريع في عدد القتلى الفلسطينيين، وصعوبة تحرير الرهائن الذين تحتجزهم حماس، والاحتجاج الصاخب المتزايد من الدول العربية والحلفاء الأوروبيين وبعض الأمريكيين في الداخل، دفع فريق بايدن إلى دعم هدنة إنسانية للهجمات الإسرائيلية والتركيز على الحصول على المساعدات. للفلسطينيين، كما تقول مصادر متعددة داخل الإدارة وخارجها.

وقال مسؤول في البيت الأبيض إن التحول في اللهجة استند إلى “الحقائق على الأرض” في غزة مع تفاقم الأزمة الإنسانية و”محادثات فريق بايدن مع دول حول العالم”.

وقال مسؤول سابق على اتصال بالمسؤولين الحاليين، إن هناك شد وجذب خلف الكواليس بين بايدن ومستشاريه حول الرسالة الأمريكية.

وقال المسؤول السابق: “لقد شهدنا نوعاً من التطور من نوع من العناق الكامل وغير المشروط لإسرائيل إلى فارق بسيط أكثر قليلاً”.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم الكشف عن هويته إن الإدارة لم تتوقع ارتفاع عدد الضحايا الفلسطينيين بهذه السرعة – الآن أكثر من 7000 قتيل في غزة، كما يقول المسؤولون المحليون – أو أن يتدهور الوضع الإنساني بهذه السرعة.

وقال آرون ديفيد ميلر، خبير شؤون الشرق الأوسط في معهد كارنيغي: “أعتقد أن الإطار قد تغير بشكل واضح، وليس من المستغرب، استجابة للظروف المتغيرة وما يبدو أنه كارثة أكبر تلوح في الأفق إذا تحرك الإسرائيليون إلى غزة بحملة كبيرة”. الوقف من أجل السلام الدولي.

لقد تطور بايدن (80 عامًا) في مواجهة محاولة إعادة انتخابه عام 2024 الصعبة، وتهديدات بعض المؤيدين المحتملين بحجب أصواتهم بسبب افتقاره إلى الدعم للفلسطينيين، وتحذير الرئيس السابق باراك أوباما من أن تصرفات إسرائيل قد تأتي بنتائج عكسية.

وأبدى مسؤولون إسرائيليون ومؤيدون لهم من الولايات المتحدة سرا قلقهم لرويترز من أنه مع مرور المزيد من الوقت منذ الفظائع التي ارتكبتها حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول، كلما زاد تركيز العالم على الموت والدمار الناجم عن الهجوم الإسرائيلي في غزة.

وقال مصدر أمريكي إن مساعدي بايدن يحثون نظراءهم الإسرائيليين على تخصيص المزيد من الوقت للتفكير بعناية في استراتيجية الخروج قبل غزو بري واسع النطاق.

وأضاف المصدر أن المسؤولين الأميركيين حذروا من أن صياغة نقاط دقيقة لمثل هذه الاستراتيجية “على الفور”، كما كان الحال في كثير من الأحيان بالنسبة للولايات المتحدة في المراحل الأولى من حرب العراق، سيكون خطأ.

حث المستشارون العسكريون الأمريكيون الذين تم إرسالهم إلى المنطقة نظراءهم الإسرائيليين على توخي الحذر لأن أي قوة غازية ستواجه تضاريس قتال صعبة وحرب من الأنفاق والمباني المفخخة التي يمكن أن تزيد الخسائر بين الجنود الإسرائيليين والمدنيين في غزة، حسبما ذكر مصدر منفصل مطلع على الوضع. قالت المحادثات.

وفي تعليقات نادرة حول أزمة السياسة الخارجية النشطة، حذر أوباما، سلف بايدن الديمقراطي ورئيسه السابق، هذا الأسبوع من أن قطع إسرائيل الغذاء والماء عن غزة يمكن أن “يؤدي إلى تصلب المواقف الفلسطينية لأجيال”.

ولم يرد البيت الأبيض عندما سئل عما إذا كانت الإدارة نسقت مع سلف بايدن الديمقراطي.

ضغوط القادة العرب

وعندما انفجر مقاتلو حماس من غزة وهاجموا جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، قدم بايدن دعماً كاملاً لإسرائيل، قائلاً إنه نقل لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن “إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها وشعبها”. نقطة.”

ولم يذكر الشعب الفلسطيني.

وزير الخارجية الأمريكي يتحدث للصحفيين قبل مغادرته إلى الشرق الأوسط في 11 أكتوبر وقال إن الهدف الرئيسي لرحلته هو إظهار التضامن القوي مع إسرائيل، بما في ذلك توفير جميع المعدات العسكرية التي تحتاجها للدفاع عن نفسها.

وقال بلينكن: “الولايات المتحدة تدعم إسرائيل”. ولم يذكر المساعدات الإنسانية على الإطلاق.

وخلال زيارة بلينكن التي استمرت ستة أيام، ارتفع عدد القتلى في غزة بسبب الغارات الجوية الإسرائيلية وتزايدت المخاوف بشأن الغذاء والماء. وقد ضغط عليه كل زعيم عربي التقى به بلينكن في المنطقة من أجل إيجاد حل عاجل للوضع المتدهور بسرعة في غزة.

ونقل بلينكن مخاوف القادة العرب، فيما تحدث آخرون مع الرئيس الأميركي مباشرة.

كما أثارت الاحتجاجات المكثفة ضد إسرائيل، التي أعقبت الانفجار الذي وقع الأسبوع الماضي في مستشفى فلسطيني، والذي ألقت الولايات المتحدة وإسرائيل باللوم فيه على المسلحين الفلسطينيين، قلق المسؤولين الأمريكيين.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الاحتجاجات كانت بمثابة تذكير بمخاطر التصعيد خلال أي هجوم بري، لأنها تظهر كيف يمكن لخصوم إسرائيل أن يسعوا إلى استخدام المعلومات المضللة لإثارة الاضطرابات.

وقفة إنسانية

وقد حدث التحول الأسرع في سياسة الولايات المتحدة هذا الأسبوع، وهو دعم وقف الهجمات الإسرائيلية على غزة للسماح بدخول المساعدات وفرار الناس.

وردا على سؤال في 23 تشرين الأول/أكتوبر حول المطالب الدولية بهدنة إنسانية، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي إن الولايات المتحدة تريد التأكد من أن “إسرائيل لديها الأدوات التي تحتاجها للدفاع عن نفسها ولملاحقة حماس وأن المساعدات الإنسانية مستمرة في التدفق”.

وبعد يوم واحد، دعا كيربي وبلينكن إلى هذا الأمر علنًا. وجاء هذا التحول في أعقاب نداء من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لحماية المدنيين، ونداءات يائسة متزايدة من منظمات الأمم المتحدة للسماح بدخول المساعدات.

وقامت الولايات المتحدة بمراجعة قرارها في الأمم المتحدة من التركيز على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ليشمل دعوات لاتخاذ كافة التدابير، وعلى وجه التحديد لتشمل وقف المساعدات الإنسانية، للسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق.

وتتناقض التصريحات التي أدلى بها بايدن يوم الأربعاء مع تلك التي أدلى بها في 7 أكتوبر، وتظهر اتجاهًا جديدًا. وقال بايدن في مؤتمر صحفي: “على إسرائيل أن تفعل كل ما في وسعها، مهما كان الأمر صعبا، لحماية المدنيين الأبرياء”.

كما وجه انتقادا نادرا إلى “المستوطنين المتطرفين” الإسرائيليين في الضفة الغربية، متهما إياهم بصب البنزين على النار، ودعا إلى “جهود مركزة” بمجرد انتهاء الأزمة، للعمل من أجل التوصل إلى اتفاق يمكن بموجبه إسرائيل وستعيش دولة فلسطينية جديدة جنباً إلى جنب في سلام.

لكن بايدن أعرب أيضًا عن شكوكه تجاه التقديرات الفلسطينية لعدد القتلى واستمرار الدعم القوي لإسرائيل. وقال في المؤتمر الصحفي إنه “ليس لديه ثقة” في الأرقام التي يستخدمها الفلسطينيون بشأن القتلى في غزة.

(تقرير بقلم ستيف هولاند، فيل ستيوارت، مات سبيتالنيك، حميرة باموك، تريفور هونيكوت وميشيل نيكولز. تحرير هيذر تيمونز وأليستير بيل)



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى