أخبار العالم

ود مدني… من يسيطر عليها يتحكم في السودان


«أجندة سوليفان»… «صفقة جديدة» لإنهاء حرب غزة أم ترتيبات لتحرير «الرهائن»؟

بعثت زيارة مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، إلى المنطقة، والتي استهلها بزيارة إسرائيل، برسائل عدها مراقبون «متضاربة»؛ إذ حوت أجندة الزيارة لقاءات مع قيادات حكومة الحرب في تل أبيب لإجراء مشاورات وصفت بـ«العميقة» بشأن المرحلة المقبلة من الحرب في غزة، والتي قال سوليفان إنها «ستنتقل إلى مرحلة جديدة»، لكنه في الوقت ذاته أشار إلى أن واشنطن ستعمل على «التأكد من إطلاق سراح الرهائن والعودة إلى أهاليهم».

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي، الجمعة، خلال زيارة لإسرائيل، إن الحرب في غزة ستنتقل إلى مرحلة جديدة تركز على الاستهداف الدقيق لقيادة «حماس»، وعلى العمليات المدفوعة بالمعلومات الاستخباراتية. وأوضح أنه أجرى محادثات «عميقة» في إسرائيل بشأن المرحلة المقبلة من الحرب في غزة، لافتاً إلى أن واشنطن تبذل مساعي لضمان عدم توسع النزاع في المنطقة.

وتابع سوليفان في مؤتمر صحافي في إسرائيل أنه «ليس من المنطقي، أو من الصواب أن تحتل إسرائيل غزة على المدى الطويل»، مشدداً على أن لإسرائيل «الحق في الدفاع عن نفسها»، وأن واشنطن ستعمل «للتأكد من إطلاق سراح الرهائن والعودة إلى أهاليهم».

تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي، الذي يزور المنطقة للمرة الثانية منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، طرحت تساؤلات حول أولويات الزيارة، وما إذا كانت أجندتها تستهدف إنهاء الحرب، في وقت تواجه فيه الولايات المتحدة انتقادات داخلية وعلى المستوى الدولي جراء دعمها «غير المحدود» للموقف الإسرائيلي، أم أن الزيارة تسعى إلى تدشين مرحلة جديدة من الحرب في وقت تحدث فيه مسؤولون أميركيون وإسرائيليون في العلن عن «خلافات» بين الجانبين.

أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، أيمن الرقب، وصف تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي بـ«المتناقضة»، معتبراً أنه يعطي رسائل «متضاربة» بشأن إنهاء الحرب واستمرارها في الوقت ذاته.

وأضاف الرقب لـ«الشرق الأوسط» أن حديث سوليفان قبيل لقائه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حول «حوكمة السلطة الفلسطينية» يبدو «غير مفهوم»، متسائلاً: «هل يعني ذلك حديثاً عن إعادة السلطة للحكم بقرارات، أم إعادة هيكلتها بعيداً عن الانتخابات؟».

واستبق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زيارة مستشار الأمن القومي الأميركي إلى المنطقة، وأعلن، الثلاثاء، أن إسرائيل «تستعد لاحتمال شن حرب ضد قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية»، كما وصف «اتفاق أوسلو» الذي وقع عام 1993، وتضمن الاعتراف المتبادل بين «منظمة التحرير» الفلسطينية وإسرائيل، وإطلاق ما عُرف بعملية السلام بأنه «كارثة أسفرت عن نفس عدد ضحايا هجوم 7 أكتوبر الماضي، لكن في فترة أطول».

وذهب الرقب إلى أن الحديث الأميركي عن حل الدولتين «لا تتوافر له آلية واضحة للتنفيذ في ظل إصرار الحكومة الإسرائيلية على التهام المزيد من الأراضي الفلسطينية»، ورغبة الإدارة الأميركية في عدم إغلاق الأبواب مع تل أبيب رغم ما يتكبده «الديمقراطيون» من خسائر بسبب ذلك الموقف، متوقعاً ألا تفضي زيارة سوليفان إلى «نتائج حقيقية على الأرض»، إضافة إلى إثارة التساؤلات حول فكرة ضمان عودة الأسرى، وإذا ما كان ذلك سيتم عبر صفقة بوساطة مصرية وقطرية، أم عبر عمل استخباراتي.

فلسطينيون ينعون أقاربهم الذين قتلوا في القصف الإسرائيلي لقطاع غزة خارج مشرحة بخان يونس (أ.ب)

وكانت تقارير إعلامية إسرائيلية نقلت عن مصادر إسرائيلية مقربة من الحكومة الإسرائيلية، القول إن الظروف «مهيأة بشأن إبرام صفقة جديدة لتبادل الأسرى بين إسرائيل و(حماس)»، وأنه ثمة تحركات جارية في هذا الإطار.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية، في تقرير لها، الاثنين الماضي، أن إسرائيل «تبحث بشكل جدي فتح الباب أمام عملية تبادل جديدة».

في المقابل، أشار خبير الشؤون الإسرائيلية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، سعيد عكاشة، إلى أن تصريحات سوليفان وأجندة زيارته «لا يمكن وصفها بالمتعارضة»، لكنه اعتبرها «تسعى إلى إدارة أهداف متعارضة».

وأوضح عكاشة لـ«الشرق الأوسط»، أن الولايات المتحدة تتفق مع إسرائيل حول هدف الحرب في غزة وهو القضاء على «حماس»، لكنها تختلف حول وسائل تحقيق ذلك، مضيفاً أن الطرح الذي ناقشه سوليفان مع الإسرائيليين يتضمن تنفيذ عمليات استخباراتية مركزة لاستهداف قادة «حماس»، أو الوصول إلى الأسرى، بديلاً للاستهداف العشوائي للمدنيين.

وأوضح أن رؤية واشنطن تتضمن تمرير وقف الحرب عبر التوصل إلى اتفاق يتضمن حرباً منخفضة الوتيرة، وفي الوقت ذاته محاولة نزع سلاح قطاع غزة عبر لجنة دولية، إضافة إلى إدماج «حماس» في السلطة الفلسطينية دون أن يكون لها تأثير في مجريات الأمور.

وقال عكاشة إن رؤية الإدارة الأميركية تتضمن وقف الحرب قبل الدخول في عام الانتخابات، مع إعادة ترتيب الأطراف التي ستدخل في التفاوض بشأن مستقبل غزة، وهي الحكومة الإسرائيلية التي تدعو واشنطن إلى إدخال تغييرات عليها لاستبعاد اليمين، وربما استبعاد نتنياهو نفسه عبر تشكيل تحالف من يائيير لابيد وبني غانتس يكون أكثر مرونة في التعاطي مع الرؤية الأميركية.

ولفت إلى أن واشنطن تبحث، في الوقت ذاته، ترتيبات على مسار السلطة الفلسطينية عبر تذويب «حماس» فيها مع تهميشها، منوهاً بأن «حماس» يبدو أنها قد التقطت الخيط وعبر أحد قادتها عن إمكانية الاعتراف بإسرائيل، رغم محاولة أجنحة أخرى داخل الحركة التنصل من ذلك.

وكان عضو المكتب السياسي لحركة «حماس»، موسى أبو مرزوق، قد تراجع، الخميس، عن تصريحات صحافية لمح فيها إلى استعداد حركته للاعتراف بإسرائيل. وقال إن الحركة «لا تعترف بشرعية الاحتلال».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى