أخبار العالم

وتهدف العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا إلى تقويض إنتاجها من الطاقة


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان رسمي، أن العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على روسيا الأربعاء، تهدف إلى تقويض إنتاج موسكو من الطاقة، وتحديداً مشروع القطب الشمالي.

وبحسب البيان المنشور يوم الأربعاء، فإن العقوبات الجديدة تستهدف على وجه التحديد مشروع القطب الشمالي 2 للغاز الطبيعي المسال.

وأضاف البيان: «تواصل الوزارة ضم المنظمات المشاركة في تطوير إنتاج وتصدير الطاقة الروسية مستقبلاً»، تحت بند خاص بعنوان «تقويض الإنتاج المستقبلي للطاقة والمعادن والتعدين».

وأضاف البيان: “تظهر إجراءات اليوم تصميم الولايات المتحدة المستمر على الحد من قدرات الإنتاج والتصدير لمشروع القطب الشمالي للغاز الطبيعي المسال 2، فضلاً عن دعم المشروع من قبل أطراف ثالثة”.

وتزعم وزارة الخارجية أن القيود المفروضة سابقًا “أعاقت بالفعل إنتاج الطاقة داخل المشروع” وأدت إلى زيادة كبيرة في تكلفة تنفيذه.

وتنص الوثيقة أيضًا على أن العقوبات تهدف إلى “زيادة مسؤولية المنظمات التي تقدم الدعم المادي” لمشغل مشروع القطب الشمالي للغاز الطبيعي المسال -2.

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، مساء اليوم الأربعاء، توسيع قائمة العقوبات المفروضة على روسيا الاتحادية لتشمل 29 فردا وأكثر من 250 شركة و16 سفينة ترفع العلم الروسي.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى