أخبار العالم

وتنقسم أوروبا بشأن إرسال مدربين عسكريين إلى أوكرانيا



قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الثلاثاء، إن الدول الأوروبية منقسمة بشأن إرسال مدربين عسكريين إلى أوكرانيا، لافتا إلى أن وزراء دفاع الاتحاد الذين اجتمعوا في بروكسل ناقشوا نقل جزء من برنامج تدريب الكتلة إلى أوكرانيا.

وأضاف بوريل بعد المحادثات: «لقد أثير نقاش، لكن لا يوجد موقف أوروبي مشترك واضح بشأن ذلك.. أي لا يوجد إجماع». وأشار إلى أن الأنصار اعتبروا أن إرسال المدربين إلى أوكرانيا سيجعل التدريب أقرب إلى “سيناريو الحرب”.

وقال المسؤول الأوروبي: «تعلمون أن وجهات النظر تختلف بين سبع وعشرين دولة (في الاتحاد الأوروبي)»، مضيفاً أن «الأمور قد تتغير».

في المقابل، قال المعارضون إن مخاطر كبيرة قد تنشأ من إرسال قوات عسكرية إلى أوكرانيا، بحسب ما نقلته مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي. وقامت دول الاتحاد الأوروبي بتدريب 50 ألف جندي أوكراني على أراضيها في إطار مهمة تشكلت في عام 2022.

وكسر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أحد المحظورات في وقت سابق من هذا الشهر عندما تحدث عن إمكانية إرسال قوات غربية إلى أوكرانيا. كما أعلن قائد الجيش الأوكراني أولكسندر سيرسكي، اليوم الاثنين، أن المناقشات جارية بشأن إرسال مدربين عسكريين فرنسيين إلى بلاده.

وحظي موقف ماكرون بدعم دول البلطيق وبولندا التي تعتبر من أقرب حلفاء أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي، لكن دولا – مثل ألمانيا – عارضت الخطوة التي تخشى أن تجرها إلى صراع مباشر مع روسيا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى