أخبار العالم

وتعارض واشنطن التحقيق الجنائي الدولي في ممارسات إسرائيل في غزة


أعربت الولايات المتحدة عن معارضتها لتحقيق المحكمة الجنائية الدولية في ممارسات إسرائيل في غزة، وسط أنباء عن تخوف مسؤولين إسرائيليين من أن تصدر المحكمة مذكرات اعتقال بحقهم، بعد أن أجرت مقابلات مع عاملين في أكبر مستشفيين في غزة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير: “ليس من اختصاص المحكمة الجنائية الدولية إصدار أحكام ضد مسؤولين إسرائيليين”.

وأضافت المتحدثة، أمس (الاثنين)، في إيجاز صحفي، تعليقًا على احتمال إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق مسؤولين إسرائيليين بتهمة ارتكاب «مجازر» في غزة، أن موقف الولايات المتحدة لم يتغير فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وقال تحقيق المحكمة الجنائية الدولية: “نحن لا نؤيدها ونعتقد أنها ليست ضمن اختصاصها”.

شهادات من غزة

في غضون ذلك، نقلت رويترز عن مصدرين أن المدعين من المحكمة الجنائية الدولية أجروا مقابلات مع العاملين في أكبر مستشفيين في غزة، في أول تأكيد على أن محققين من المحكمة تحدثوا إلى مسعفين حول جرائم محتملة في قطاع غزة.

وقال المصدران، اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما، إن محققي المحكمة حصلوا على شهادات من موظفين كانوا يعملون في مستشفى الشفاء، المركز الطبي الرئيسي في مدينة غزة شمال القطاع، ومن آخرين يعملون في مستشفى ناصر، المركز الطبي الرئيسي. المركز الطبي في خان يونس، جنوب قطاع غزة.

وقال أحد المصادر إن الأحداث التي وقعت في المستشفيات قد تصبح جزءا من التحقيق الذي تجريه المحكمة، التي تنظر في قضايا جنائية ضد أفراد متهمين بارتكاب جرائم حرب وآخرين ضد الإنسانية، فضلا عن جرائم الإبادة الجماعية والعدوان.

ورفض مكتب المدعي العام للمحكمة التعليق على القضايا التنفيذية في التحقيقات الجارية، مشيراً إلى ضرورة ضمان سلامة الضحايا والشهود.

خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، كان المستشفيان الرئيسيان في غزة هدفين محوريين للقوات الإسرائيلية التي حاصرتهما واقتحمتهما، وارتكبت المجازر بحق المدنيين فيهما.

“مخاوف إسرائيلية”

وتحدثت وزارة الخارجية الإسرائيلية، مساء الأحد الماضي، في بيان لها، عن “شائعات” حول احتمال إصدار المحكمة الجنائية الدولية “مذكرات اعتقال بحق مسؤولين سياسيين وعسكريين إسرائيليين كبار”.

تداولت وسائل إعلام عبرية، الأربعاء، تقارير تشير إلى احتمال إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرات اعتقال دولية بحق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس الأركان هرتسي هليفي، على خلفية الممارسات الإسرائيلية خلال الحرب على قطاع غزة. .

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي حربها على غزة رغم إصدار مجلس الأمن قرارا بوقف القتال فورا، ورغم صدور تعليمات من محكمة العدل الدولية باتخاذ إجراءات فورية لمنع أعمال “الإبادة الجماعية” وتحسين الوضع الإنساني في غزة.

وتحاصر إسرائيل قطاع غزة منذ 17 عاما، وأجبرت حربها نحو مليوني من سكانه، البالغ عددهم نحو 2.3 مليون فلسطيني، على النزوح في ظروف كارثية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى