أخبار العالم

وتظهر إيران انفتاحها على المفاوضات مع واشنطن وتهدد بالأسلحة النووية ضد إسرائيل


أبدت إيران انفتاحها على إجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية وملفها النووي، فيما هددت بتغيير عقيدتها فيما يتعلق بإنتاج الأسلحة النووية إذا تعرضت لتهديد نووي من إسرائيل.

وقال كمال خرازي، مستشار السياسة الخارجية للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي، أمس الأحد: «الأميركيون يصفون الدبلوماسية بالخيار الأفضل.. ولدينا نفس وجهة النظر ومستعدون للعودة إلى المفاوضات». “.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) عن خرازي قوله إنه يتعين على إيران أيضا أن تكون مستعدة لاستئناف المفاوضات النووية التي توقفت في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وفي سياق متصل، هدد خرازي بأنه إذا تعرضت بلاده لتهديد نووي من إسرائيل فإن طهران ستغير عقيدتها فيما يتعلق بإنتاج الأسلحة النووية.

وأشار خرازي إلى أن هناك مشكلة أسلحة نووية في المنطقة سببها إسرائيل، مشيرا إلى أن “إسرائيل تمتلك أسلحة نووية، وما زلنا نريد منطقة خالية منها، ومازلنا نؤيد هذه الفكرة”.

وتابع: “لن يكون هناك استقرار وأمن في المنطقة ما لم تنزع إسرائيل أسلحتها النووية”.

وأشار إلى أن إسرائيل تهدد دول المنطقة، ولهذا السبب هناك اضطرابات هناك، مؤكدا أنه “إذا أرادت دولة تهديد إيران بالسلاح النووي، فيمكننا إعادة النظر في عقيدتنا النووية”.

وتابع: “القيادة الثورية لديها فتوى بأن الأسلحة النووية حرام، لكن إذا هددك العدو، عليك أن تغير اعتقادك”.

وقال عضو المجلس الأعلى للأمن القومي في البرلمان والنائب المحافظ جواد كريمي قدوسي، إنه “إذا تم تغيير فتوى خامنئي، فسيتم إجراء أول تجربة نووية خلال أسبوع”، وهو ما أثار ردود فعل داخلية.

وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في خطاب ألقاه يوم 27 أبريل/نيسان الماضي، إنه لا مكان لإنتاج الأسلحة النووية في العقيدة الدفاعية لبلاده، تماشيا مع فتوى خامنئي.

في المقابل، أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل ماريانو غروسي، أن لدى طهران ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع “عدة” قنابل نووية إذا أرادت ذلك.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى