أخبار العالم

وترفض إسرائيل أي اتفاق مع حماس لإنهاء الحرب وتصر على اجتياح رفح


نفت وسائل إعلام إسرائيلية صحة ما يتم تداوله بشأن اقتراب التوصل إلى اتفاق مع حركة حماس لإنهاء الحرب على غزة، مؤكدة نية جيش الاحتلال دخول رفح في كافة الأحوال.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي، السبت، عن مسؤول لم تذكر اسمه قوله إن تل أبيب “لن توافق على إنهاء الحرب ضمن أي اتفاق مع حماس”.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن “الجيش سيدخل رفح سواء تم التوصل إلى هدنة لإطلاق سراح الخاطفين أم لا”.

وفي وقت سابق السبت، تحدثت وسائل إعلام عبرية للقناة 12 الخاصة عن تفاؤل كبير بأن تقدم حماس ردا “إيجابيا” في وقت لاحق اليوم على الاقتراح المصري، بعد تعهد الولايات المتحدة عبر مصر وقطر بانسحاب جيش الاحتلال بشكل كامل من قطاع غزة ويتوقف… وتنتهي الحرب بانتهاء 124 يوماً، وهي مدة التهدئة.

كما نقلت قناة القاهرة الإخبارية الخاصة عن مصدر رفيع المستوى لم تذكر اسمه قوله إن وفداً من حماس وصل إلى القاهرة، مشيراً إلى “تقدم ملحوظ” في مفاوضات التهدئة في غزة.

والاثنين الماضي، أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري، في كلمة له أمام منتدى دولي بالرياض، وجود مقترح من بلاده على طاولة المفاوضات بشأن التوصل إلى هدنة في غزة، داعيا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى دراسته.

جاء ذلك بعد أن أعلنت وسائل إعلام مصرية أن وفد حماس غادر القاهرة وسيعود مرة أخرى مع رد مكتوب على الاقتراح المصري.

وتجري إسرائيل وحماس منذ أشهر مفاوضات غير مباشرة بوساطة مصر وقطر وبمشاركة الولايات المتحدة.

وتلتزم حماس بإنهاء الحرب المستمرة منذ 7 أكتوبر الماضي، وانسحاب جيش الاحتلال، وحرية عودة النازحين إلى مناطقهم، وإدخال المساعدات الإنسانية الكافية، وإنهاء الحصار، وذلك في إطار في أي صفقة تبادل أسرى.

في هذه الأثناء، يواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضغوطا متزايدة لعدم قبول صفقة تؤدي إلى إنهاء الحرب وإلغاء العملية العسكرية في رفح، وسبق أن هدد وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ووزير الأمن القومي إيتامار بن غفير بحل الحكومة إذا تم ذلك. حدث.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى