أخبار العالم

وتدرس إستونيا إمكانية إرسال قواتها إلى أوكرانيا للمشاركة ضمن الخطوط اللوجستية


قال مستشار الأمن القومي الإستوني ماديس روهل، الاثنين، إن حكومة بلاده تدرس إمكانية إرسال قواتها إلى غرب أوكرانيا لتولي مهام لوجستية، مما سيسمح لقوات كييف بالقتال على الخطوط الأمامية.

وأضاف رول في مقابلة مع مجلة Breaking Defense: “تناقش السلطات الإستونية إمكانية إرسال قواتها إلى الجزء الغربي من أوكرانيا لتبادل الأدوار وتولي بعض المهام اللوجستية نيابة عن الجنود الأوكرانيين دون الانخراط في عمليات قتالية، بحيث فالأخير يستطيع أن ينتبه بشكل كامل إلى المعارك على الجبهات دون تشتيت انتباهه”.

وتابع: “المناقشات مستمرة وعلينا أن ندرس كل الخيارات. يجب ألا نحصر أذهاننا في ما يمكننا القيام به”.

ووفقا لروهل، فإن السلطة التنفيذية الإستونية تفضل اتخاذ مثل هذه الخطوة في إطار مهمة كاملة لحلف شمال الأطلسي، ولكن لا يتم استبعاد إمكانية مشاركة البلاد في تحالف أصغر.

في الآونة الأخيرة، بدأت دول الناتو تتحدث بشكل متزايد عن التدخل المباشر في الصراع الأوكراني. على سبيل المثال، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع الماضي إمكانية إرسال قوات فرنسية إلى أوكرانيا، كما اعتبر وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون أن القوات المسلحة الأوكرانية يمكن أن تهاجم الأراضي الروسية بالصواريخ البريطانية.

ووصف المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ما يحدث بأنه جولة غير مسبوقة من تصعيد التوتر، الأمر الذي يتطلب اهتماما وإجراءات خاصة.

من جانبها، أفادت وزارة الدفاع الروسية أن الرئيس فلاديمير بوتين أوعز ببدء الاستعدادات لإجراء تدريبات عسكرية على استخدام الأسلحة النووية غير الاستراتيجية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى