أخبار العالم

وتخشى واشنطن من تجسس سفن الصيانة الصينية على كابلات الإنترنت عبر المحيطات


باطل
قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الولايات المتحدة تخشى أن تكون كابلات الألياف الضوئية الموجودة تحت سطح البحر عرضة للتجسس من قبل سفن الصيانة والإصلاح الصينية.

وجاء في مقال الصحيفة: “أرسل المسؤولون الأمريكيون بشكل غير رسمي تحذيرا غير عادي لشركات الاتصالات: الكابلات البحرية التي تنقل إشارات الإنترنت عبر …” المحيط الهادئ قد يكون عرضة للتلاعب والتجسس من قبل سفن الصيانة الصينية.

وذكرت الصحيفة أن الشركات الأمريكية العملاقة، مثل جوجل وميتا بلاتفورمز، تمتلك جزئيا عددا كبيرا من الكابلات، لكنها تعتمد على شركات البناء والصيانة، وبعضها مملوك لمواطنين أجانب.

ويخشى المسؤولون الأمريكيون أن يؤدي مثل هذا الوضع إلى تعريض أمن البيانات التجارية والعسكرية للخطر.

وبحسب الصحيفة، تزعم وزارة الخارجية الأمريكية أن شركة SB Submarine Systems، التي تعمل في مجال إصلاح الكابلات الدولية، تخفي مواقع سفنها عن أجهزة المراقبة والأقمار الصناعية.

وبحسب الصحيفة، فإن الجانب الأمريكي يدعي أن سفن “فو هاي” و”فو تاي” و”بولد مافريك”، عند عملها قبالة سواحل تايوان وإندونيسيا ومناطق ساحلية أخرى في آسيا، تختفي بشكل دوري من خرائط السفن. خدمات التتبع، أحيانًا لعدة أيام، وهو أمر ليس له تفسير معقول ومقبول.

لكن الجانب الصيني نفى دائما بشكل قاطع اتهامات التجسس، ودعا إلى وضع حد لنشر هذه المعلومات الكاذبة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى