أخبار العالم

وتحذيراً من اقتحام رفح والحوثيون يعلنون عن مرحلة رابعة من التصعيد ضد إسرائيل


أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، اليوم الجمعة، بدء مرحلة رابعة من التصعيد في هجماتها تضامنا مع غزة، على خلفية “استعدادات إسرائيلية جادة لتنفيذ عملية عسكرية عدوانية” ضد مدينة رفح جنوب القطاع الفلسطيني.

وأكد ذلك الناطق العسكري لقوات الجماعة، يحيى سريع، من خلال بيان تلاه أمام عشرات الآلاف من المتظاهرين في العاصمة صنعاء (التي يسيطر عليها الحوثيون)، تضامنا مع غزة.

وجاء البيان بعد ساعات من إعلان زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، مساء الخميس، أن جماعته “تستعد لجولة رابعة من التصعيد” في حال استمرت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وفي أكتوبر الماضي، بدأت المرحلة الأولى من التصعيد العسكري للحوثيين باستهداف مواقع في جنوب إسرائيل بالصواريخ والطائرات المسيرة، قبل أن تنتقل الجماعة إلى المرحلة الثانية في نوفمبر الماضي، باستهداف السفن التابعة أو المرتبطة بإسرائيل.

أما المرحلة الثالثة فكانت استهداف السفن الأمريكية والبريطانية في البحر الأحمر وبحر العرب، منذ بداية العام الجاري.

وأوضح سريع: “نتابع تطورات المعركة في قطاع غزة، بما في ذلك استمرار العدوان الإسرائيلي والأمريكي، والاستعدادات الجادة لتنفيذ عملية عسكرية عدوانية ضد منطقة رفح”.

وأضاف: “كما أننا نتابع العرض المقدم للمقاومة والذي يريد فيه العدو انتزاع ورقة الأسرى دون وقف دائم لإطلاق النار”.

وكشف أن المرحلة الرابعة من التصعيد “تشمل استهداف كافة السفن المخالفة للحظر الملاحي الإسرائيلي والمتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة من البحر الأبيض المتوسط ​​في أي منطقة تسيطر عليها قوات الحوثيين”، بحسب البيان ذاته.

وتابع: “إذا كان العدو الإسرائيلي ينوي شن عملية عسكرية عدوانية على رفح، فسوف نقوم بفرض عقوبات شاملة على كافة سفن الشركات التي لها علاقة بالتموين والدخول إلى الموانئ الفلسطينية المحتلة مهما كانت جنسيتها”.

وأشار إلى أن مجموعته ستمنع خلال هذه المرحلة من التصعيد “جميع سفن الشركات المرتبطة بموانئ الاحتلال من المرور في منطقة عملياتنا مهما كانت وجهتها”.

وهدد قائلا: “لن نتردد في الاستعداد والاستعداد لمراحل تصعيد أوسع وأقوى حتى يتوقف العدوان ويرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في غزة”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى