أخبار العالم

وبينما ينتقم الجيش الإسرائيلي، يقول الفلسطينيون إن المدنيين يدفعون ثمن الغارات على غزة


مدينة غزة، قطاع غزة (أ ف ب) – امتلأت الممرات بأصوات الصراخ. رائحة فظيعة في الهواء. الجرحى يتدفقون عبر الأبواب. جثث هامدة وأكياس من أشلاء تصل إلى ملاءات الأسرة.

كان المشهد في مستشفى الشفاء انعكاسا مروعا للفوضى المحيطة به. وحتى بينما كان العمال ينظفون الدماء وينقل أقاربهم الأطفال المصابين بشظايا إلى غرف العمليات، دوّت الانفجارات في وسط مدينة غزة.

خلال الأيام الخمسة الماضية، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية القطاع المحاصر بكثافة لم يشهدها سكان القطاع الذين أنهكتهم الحرب من قبل. وأدت الغارات الجوية إلى مقتل أكثر من 1100 فلسطيني، بحسب وزارة الصحة في غزة. ولم يذكر المسؤولون عدد المدنيين بين القتلى، لكن عمال الإغاثة يحذرون من أن قرار إسرائيل بفرض “حصار كامل” على القطاع المزدحم الذي يبلغ عدد سكانه 2.3 مليون نسمة يؤدي إلى كارثة إنسانية تمس كل واحد منهم تقريبًا.

وقد حولت الغارات الجوية الأحياء النابضة بالحياة إلى أراضٍ قاحلة من الأنقاض تتناثر فيها الجثث. لا توجد مياه نظيفة. وهناك ظلام دامس، حيث نفد الوقود من محطة توليد الكهرباء الوحيدة في المنطقة يوم الأربعاء، ولم يتبق سوى المولدات التي لن تدوم طويلا.

وقالت ميريام مرمور، المتحدثة باسم منظمة جيشا الإسرائيلية لحقوق الإنسان: “هذا نطاق غير مسبوق من الدمار”. “إن القرارات الإسرائيلية بقطع إمدادات الكهرباء والوقود والغذاء والدواء تؤدي إلى تفاقم المخاطر التي يتعرض لها الفلسطينيون بشدة وتهدد بزيادة كبيرة في الخسائر في الأرواح البشرية.”

وتصاعد القصف الإسرائيلي ردا على الهجوم غير المسبوق الذي شنه مسلحو حماس على عدة جبهات يوم السبت. ويقول الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 1200 قتلوا واختطف العشرات، وأعلنت الحكومة الحرب، ووعدت بشن حملة عقابية لتدمير قدرات حماس العسكرية.

لكن الفلسطينيين يقولون إن إسرائيل أطلقت العنان لهذا الغضب إلى حد كبير على المدنيين – وهم السكان الذين عاشوا لمدة 16 عامًا في ظل حصار خانق فرضته إسرائيل وخلال أربع حروب مدمرة وأعمال عدائية أخرى.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الغارات في مختلف أنحاء غزة، من قراها الزراعية على الحدود الشمالية إلى الأبراج الراقية في قلب مدينة غزة، أدت إلى مقتل 171 امرأة وما لا يقل عن 326 شخصًا تحت سن 18 عامًا. وقالت وسائل إعلام محلية إن ثمانية صحفيين قتلوا، وستة مسعفين، بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني. وأفادت وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين أن 11 من موظفيها من بين القتلى.

خلال الحروب الماضية، كان من الممكن أن تهز الأخبار عن منطقة واحدة ممزقة المجتمع الدولي. هذه المرة، تتسبب الغارات الجوية الإسرائيلية في تدمير مساحات شاسعة من غزة بسرعة، وتتزايد الخسائر البشرية بسرعة كبيرة بحيث لا يمكن لأي شخص مواكبتها.

وقال نيبال فرسخ، المتحدث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني: “في حالات التصعيد السابقة، كان هناك دائمًا بعض الوقت، حتى نصف ساعة، دون غارات جوية”. “ولكن الآن، ليس هناك دقيقة واحدة. ولهذا السبب يستمر عدد الضحايا في الارتفاع”.

والخسائر الفادحة واضحة في مستشفيات غزة.

وحتى في الأوقات العادية، يتم توفيرها بشكل سيئ. وقال ريتشارد برينان، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، إن هناك الآن نقصا في كل شيء، من الضمادات إلى السوائل الوريدية، والأسرة إلى الأدوية الأساسية.

قال برينان: “الأمر سيء للغاية”. “الأمر لا يقتصر على الضرر، بل الدمار. إنه ذلك الضغط النفسي. القصف المستمر… فقدان الزملاء”.

وأصابت غارة جوية أحد أكبر المستشفيات في المنطقة، شمال بيت حانون، مما أدى إلى توقفه عن العمل. وقد طارت الشظايا إلى سبعة مستشفيات أخرى و10 ملاجئ طوارئ تابعة للأمم المتحدة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة.

وفي مستشفى الشفاء، بذل الأطباء قصارى جهدهم للحفاظ على عمل المستشفى. نفدت إمدادات الوقود، وساد الذعر في الخارج. ومع وقوع الانفجارات، تدفقت النساء والأطفال إلى الشوارع حاملين أمتعتهم، وكان بعضهم حفاة الأقدام.

من ممر المستشفى، يتذكر محمد الغرابلي سقوط أربعة صواريخ على مسجد في مخيم الشاطئ للاجئين يوم الاثنين، مما أدى إلى قطع رأس ابنه محمد البالغ من العمر عامين، وإصابة شظايا في ساق ابنه البالغ من العمر 5 سنوات. لطفي.

وقال الغرابلي إنه عندما استعاد وعيه رأى جثث العشرات من الجيران متناثرة فوق أنقاض منازلهم. وتعرف على الوجه الساكن والملطخ بالدماء لجاره الذي يعمل ميكانيكي سيارات.

وقال: “لا أستطيع النوم من الرعب”.

ويقول السكان إنه في كثير من الحالات، قصف الجيش الإسرائيلي أبراجًا سكنية دون الطلقات التحذيرية المعتادة، مما أدى إلى إبادة العائلات في منازلهم. وتقول إسرائيل إنها تستهدف فقط الأهداف العسكرية وتبذل قصارى جهدها لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين – وهو ادعاء يرفضه الفلسطينيون.

أبلغت وزارة الصحة في غزة عن 22 حادثة قتلت فيها الغارات الجوية العديد من أفراد العائلة الممتدة نفسها، دون تقديم تفاصيل. ونادرا ما يعلق الجيش الإسرائيلي على الغارات الجوية الفردية.

وفي مخيم البريج للاجئين المكتظ بالسكان في وسط قطاع غزة، بدأت الفوضى في وقت مبكر من يوم الأربعاء. وقال جابر وشاح إنه لم يكن هناك أي تحذير عندما ضربت ضربة المبنى متعدد الطوابق المجاور.

قليلون نجوا. وقال وشاح إن بعض الأشخاص ظلوا محاصرين تحت الأنقاض في انتظار سيارات الإسعاف لساعات.

وقال سكان إن عدد قتلى تلك الغارة وصل إلى 12 شخصا. وكان من بين القتلى بائع كتب وزوجته وابنتيه الصغيرتين. المالك وابنه وأخته المعوقة؛ وستة أفراد من عائلة واحدة، ولم يتبق سوى بطريركها.

وقال وشاح، الناشط في مجال حقوق الإنسان البالغ من العمر 73 عاماً: “لقد كان جحيماً”. “إذا كنت تحاول مواجهة حماس، فأنا أفهم ذلك، يمكنك القيام بذلك. لكن لديك أفضل التقنيات العسكرية ولا يمكنك التفريق بين من هو مدني ومن هو ليس مدنيا؟

قالت السلطات الصحية والسكان إنه عندما قصفت الغارات الجوية الإسرائيلية مخيم جباليا للاجئين في شمال غزة، قُتل ما لا يقل عن 50 شخصًا – من بينهم عائلتين بالكامل – وتم تدمير جزء كبير من المخيم. وقال الجيش الإسرائيلي إن الأهداف التي قصفها “كانت موجهة فقط إلى غرف العمليات وشقق العمليات التابعة لحماس”.

إحدى العائلات التي قُتلت هي عائلة مسعود – مدرسان في مدرسة حكومية وأبناؤهما، عمرهما 12 و10 أعوام – وفقًا لجارهم خليل أبو يحيى.

وقال عن الوالدين علاء وعطا الله: “كانوا يضحون بحياتهم من أجل رعاية أطفالهم”.

في صباح يوم الغارة، كانت الأسرة المكونة من أربعة أفراد متجمعة في غرفة واحدة، بعيدًا عن النوافذ.

وقال إن أبو يحيى يعرف ذلك لأنه تم العثور على الجثث الأربع بهذه الطريقة.

___

ذكرت ديبري من القدس. ساهمت الكاتبة في وكالة أسوشيتد برس جوليا فرانكل في إعداد هذا التقرير.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى