أخبار العالم

والمجزرة الصهيونية في المغازي هي امتداد لحرب الإبادة ضد الأطفال والمدنيين


أدانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” القصف الإسرائيلي على ساحة سكنية في مخيم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة، والذي أدى إلى استشهاد 70 شخصا وإصابة العشرات من المدنيين.

وقالت حركة حماس في بيان لها: “ارتكب الاحتلال الصهيوني المجرم، مساء اليوم، مجزرة مروعة في مخيم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة، بقصفه عدداً من المنازل، مما أدى إلى استشهاد 70 من أبناء شعبنا كحصيلة أولية، في حرب جديدة”. جريمة هي امتداد لحرب الإبادة التي ترتكبها بحق الأطفال والمدنيين العزل”. “.

وأضاف البيان: “إن هذا القصف الغادر والجبان ضد الآمنين في منازلهم هو محاولة لاستعادة صورة جيشها المهزوم المدعوم من إدارة الرئيس بايدن الشريك الأول للكيان الصهيوني في جرائمه”. والعدوان الفاشي”.

وأعلن المكتب الحكومي في قطاع غزة أن 70 شخصا استشهدوا وأصيب العشرات في قصف إسرائيلي استهدف 4 منازل مأهولة في مخيم المغازي وسط قطاع غزة.

أعلنت وزارة الصحة في غزة، اليوم الأحد، ارتفاع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الجاري إلى 20424 قتيلا و54036 جريحا.

وأكد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يقوم بتضليل المدنيين وإجبارهم على النزوح إلى مناطق يقصفها ويقتلهم.

دخلت الحرب في قطاع غزة يومها الـ79، فيما تواصل قوات الاحتلال قصفها لمدن ومحافظات شمال القطاع وجنوبه، وسط اشتباكات عنيفة على كافة محاور القتال.

وعلى الرغم من استمرار القتال، يزعم الجيش الإسرائيلي أنه يفرض “سيطرة عملياتية” على مخيم جباليا

وأعلن الجيش الإسرائيلي اكتشاف شبكة كبيرة من الأنفاق تابعة لحركة حماس في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، حيث تم انتشال جثث خمسة أسرى إسرائيليين مطلع الشهر الجاري.

وقال الجيش في بيان له: “في الأسابيع الأخيرة، تمكنت قوات الجيش من تحقيق السيطرة العملياتية على منطقة مخيم جباليا للاجئين، وهي أحد مراكز ثقل حماس في قطاع غزة. وتخلل القتال في المعسكر معارك عنيفة تم خلالها القضاء على العديد من المسلحين والعثور على المئات من الأسلحة القتالية.

وتابع البيان: “في إطار العمليات، وبناء على معلومات استخباراتية مسبقة، كشفت قوات الجيش بالتعاون مع الوحدة الهندسية ووحدة “يحلوم” عن شبكة أنفاق استراتيجية كانت بمثابة المقر الشمالي لحركة حماس”. وأضاف البيان أن “المقر يضم طابقين تحت الأرض، الأول على عمق حوالي 10 أمتار والثاني على عمق عشرات الأمتار، وفي جهد استخباراتي مركز”.

وأضاف: “شبكة الأنفاق تضم العديد من الفروع، وكانت تستخدم لإدارة القتال وحركة الإرهابيين من خلالها. وتم العثور على أسلحة وذخائر وبنية تحتية لإنتاج الأسلحة وغرف إيواء للطوارئ في عمق المقر العسكري. وكانت الشبكة متصلة بفتحة نفق تصل إلى منزل قائد لواء الشمال في حماس”. أحمد الغندور، وتم حفر الشبكة المذكورة تحت أرض مدرسة ومستشفى كمكان مناسب للاحتماء بها”.

وأشار البيان إلى أنه “من خلال الجهد الاستخباراتي المكثف مطلع الشهر الجاري، بقيادة الوحدة 504 التابعة لهيئة الاستخبارات العسكرية، تمكن المقاتلون من رصد واستعادة جثث خمسة من الإسرائيليين الذين اختطفوا في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، حيث تم العثور على جثث ونقلوا ليدفنوا في المقابر.” .

وأكد الجيش الإسرائيلي أنه “تم تدمير مقر القيادة تحت الأرض بعد الانتهاء من المهمة المذكورة”، وشدد البيان على أن “تدمير مقر القيادة الرئيسي في جباليا يأتي ضمن الجهود الرامية إلى التعامل مع البنية التحتية لأنفاق حماس واستهدافها”. كبار قادة الحركة وقدراتها الاستراتيجية، وهي مستمرة”. وهذه الجهود مستمرة بلا هوادة، علمًا أنها تجري حاليًا في خان يونس وجنوب قطاع غزة أيضًا”.

من جانبه، أكد الناطق العسكري لكتائب القسام أبو عبيدة، تدمير 35 آلية بشكل كلي أو جزئي، ومقتل 48 جنديا إسرائيليا، وإصابة العشرات بدرجات متفاوتة من الإصابات خلال الأيام الأربعة الماضية.

أعلنت إسرائيل مقتل 15 جنديا خلال الـ24 ساعة الماضية في معارك بقطاع غزة، في وقت أعلنت “كتائب القسام” عبر معطيات جديدة أنها قتلت أو جرحت عددا من جنود الاحتلال في غارات في جحر القسام. -ديك وجباليا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى