أخبار العالم

والاقتصاد الفلسطيني في خطر، وفقد 500 ألف وظيفة منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي



توقع البنك الدولي أن يتضاعف عجز موازنة السلطة الفلسطينية خلال الأشهر المقبلة ليصل إلى 1.2 مليار دولار، محذرا من تزايد خطر الانهيار المالي في فلسطين.

وأشار البنك الدولي في تقريره إلى أن مصادر إيرادات السلطة الفلسطينية جفت إلى حد كبير بسبب الانخفاض الحاد في التحويلات إليها وأيضا الانخفاض الكبير في مستوى النشاط الاقتصادي.

وحتى نهاية عام 2023، بلغت الفجوة المالية بين حجم الإيرادات والمبالغ اللازمة لتمويل الإنفاق الحكومي 682 مليون دولار.

ومن المتوقع أن تتضاعف هذه الفجوة في الأشهر المقبلة لتصل إلى 1.2 مليار دولار، بحسب البنك الدولي.

وأضاف أن خيار التمويل الوحيد المتاح أمام السلطة الفلسطينية هو زيادة المساعدات الخارجية، وهو ما يؤدي إلى تراكم ديون جديدة على الحكومة.

كما أشار إلى أن الاقتصاد الفلسطيني لا يزال يتعرض لهزات قوية منذ بداية العام الحالي.

وأضاف: “فقد ما يقرب من نصف مليون وظيفة في الاقتصاد الفلسطيني منذ أكتوبر 2023، بواقع 200 ألف وظيفة في قطاع غزة، و144 ألف وظيفة في الضفة الغربية، و148 ألف وظيفة عبر الحدود من وإلى الضفة الغربية في إسرائيل”. سوق العمل.”

وخلص التقرير إلى أنه على الرغم من أن آفاق عام 2024 لا تزال غير مؤكدة، فمن المتوقع أن ينكمش الاقتصاد الفلسطيني بنسبة تتراوح بين 6.5 و9.6%.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى