أخبار العالم

واقعة «طفل شبرا» بمصر تجدد الحديث عن «شبكة الإنترنت المظلمة»


جدّدت واقعة «قتل طفل مصري ونزع أحشائه» في ضاحية شبرا الخيمة القريبة من القاهرة، الحديث عن «شبكة الإنترنت المظلمة». وربطت وسائل إعلام محلية بين تلك الواقعة والشبكة، مستندة إلى بيان صادر عن «النيابة المصرية»، وهي الجهة التي تتولى التحقيق في الواقعة.

وأشار البيان إلى «اعتراف المتهم بارتكاب جريمة القتل بطلب من مصري مقيم بالكويت، الذي طلب منه اختيار أحد الأطفال لسرقة أعضائه البشرية مقابل مبلغ 5 ملايين جنيه (الدولار الأميركي يساوي 47.86 جنيه في البنوك المصرية)، على أن تتم الجريمة عن طريق تقنية (الفيديو كول)».

وذكرت «النيابة المصرية»، في بيانها الأول عن الحادث، مساء الخميس الماضي، أنه باستجواب المصري المقيم في الكويت (15 عاماً) أقرّ بأنه من أوعز لمرتكب الجريمة بارتكابها، قاصداً من ذلك الاحتفاظ بالمقاطع المرئية لواقعة قتل الطفل المجني عليه والتمثيل بجثمانه، وذلك حتى «تسنح له فرصة بيعها ونشرها عبر المواقع الإلكترونية التي تبثها مقابل مبالغ مالية طائلة»، كما «قرر أنه سبق أن قام بهذا الفعل في مرات سابقة».

وفي الوقت الذي أشارت فيه «النيابة المصرية» إلى أن «التحقيقات ما زالت مستمرة في الواقعة»، أوضحت مصادر قانونية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن «إشارة جهة التحقيق للمواقع الإلكترونية التي تبث مثل هذه الوقائع مقابل مبالغ مالية تعني متصفحات (الدارك ويب)».

وبحسب المصادر، فإن «التحقيقات الأولية مع المتهمين في مقتل طفل شبرا تشير إلى ارتكاب الجريمة بغرض تسويق هذه المشاهد من خلال (شبكة الإنترنت المظلمة)، حيث إن المصري المقيم في الكويت ثبت تجميعه فيديوهات ومقاطع فيديو مماثلة بهدف التربح من نشرها»، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن «التحقيقات مستمرة لكشف غموض الوقائع الأخرى بمعرفة الأمن العام».

وعقب واقعة «طفل شبرا» انشغل المصريون بالبحث عن «ما هو الإنترنت المظلم؟» وكيف يمكن تفادي مخاطره، وهو ما أجاب عنه الخبير في مجال تكنولوجيا المعلومات والأمن المعلوماتي في مصر، وليد حجاج، بقوله إن «هناك ثلاثة مستويات من متصفحات الإنترنت، السطحي والعميق والمظلم»، مشيراً إلى أن «المستوى المظلم» من أكثر المستويات تشفيراً، ويتم استخدامه في تنفيذ جرائم «تجارة السلاح والمخدرات والممنوعات وتجارة الأطفال والقتل وتجارة الأعضاء، وباستخدام تحويلات بعملات مشفرة».

وأضاف حجاج لـ«الشرق الأوسط» أن من أكثر المتصفحات المستخدمة في «الشبكة المظلمة»، متصفح «تور» (tor)، وهو من المتصفحات المغلقة في مصر، لكن يتم استخدامه عبر أدوات وتطبيقات وسيطة بالإنترنت. وأشار إلى أن «هذا المتصفح يطلق عليه (متصفح البصلة) في إشارة لكثرة طبقات وشبكات تشفيره، وأن مستخدمي هذه المواقع مجهولو الهوية ويرتدون أقنعة على الوجه (ماسك)، وبمجرد الاستخدام يمرون بشبكات تأمين كثيرة من مواقع كثيرة حول العالم، سواء بأفريقيا وأميركا وأوروبا بصورة يصعب تتبعها وملاحقتها». وقال إن «نسبة ملاحقة المجرمين عليها ضئيلة تصل إلى درجة معدومة».

مكتب النائب العام المصري في القاهرة (صفحة النيابة المصرية على فيسبوك)

ولم يختلف الخبير في أمن المعلومات بمصر، تامر محمد، في تقدير خطورة مواقع «الدارك ويب»، إذ أشار، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنها «غير خاضعة للرقابة والسيطرة، كما أنه يصعب حفظ عناوين مواقع متصفحي تلك الشبكة، لأنها مشفرة برموز وأرقام وحروف، وينتشر عليها القراصنة وعصابات تجارة الممنوعات حول العالم، كما أن هذه المواقع ينتشر عليها كل أنواع التجارة غير المشروعة مثل السلاح وأجهزة مراقبة المعلومات والبيانات المسروقة».

وفي عام 2020، ألقت قوات الأمن الأسترالية القبض على شاب عمره 26 عاماً كان يبيع المخدرات عبر «الإنترنت المظلم» بعد تأسيس منظمة خاصة به، وجمعه أكثر من 17 مليون دولار.

وفي الوقت الذي أشار فيه خبراء تكنولوجيا المعلومات إلى أن استخدام مواقع «الإنترنت المظلم» ليس جديداً على المنصات الإلكترونية، فإنهم لفتوا إلى أن المثير هو «ظهور جرائم ترتكب في مصر عبر تلك المنصات»، وهو ما أكده حجاج بقوله إن «بداية ظهور هذه المواقع كانت عام 2002، لكن الجديد في وصول تأثيرها داخل مصر»، موضحاً أن «داخل تلك المواقع ما يسمى (الغرف الحمراء) التي تُرتكب من خلالها جرائم القتل، وتجارة الأعضاء، والجرائم المخلة والإرهابية، أو نشر ثغرات أمنية لبنوك ومؤسسات حكومية، وتصنّف حسب تصويرها على الهواء مباشرة أو مسجلة».

في السياق، ما زالت واقعة «طفل شبرا» تلقى تفاعلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدّر هاشتاغ «#طفل_شبرا»، «التريند» على «إكس»، السبت، وذكر حساب باسم «راجي عفو الله» على «إكس»، أن «المصيبة في جريمة (dark web)».

في حين قال حساب باسم «هدى جنات» على «إكس»، إنه «من أجل الأموال، قام المتهم باختطاف طفل وتقطيعه وتصوير العملية من أجل بيع الفيديو لـ(dark web) كي يحصل على الأموال».

كما أشار حساب باسم «كويتي حر» على «إكس» إلى أن «المتهم لم تظهر عليه أي شكوك لكن رائحة الجثة في شقته كشفت الأمر، وهذه العملية ليست الأولى له في قتل وتقطيع الجثث بهدف بيعها لـ(الدارك ويب) بعد تصويرها».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى