أخبار العالم

واقترحت حماس تعديلات على مقترح بايدن



صرح بذلك وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري محمد عبد الرحمن آل ثاني في الدوحة. أن حركة حماس “اقترحت تعديلات” على مقترح الرئيس بايدن بشأن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة.

وقال الوزير الأميركي، الذي وصل إلى قطر قادما من الأردن، في محطته الأخيرة في جولة بالشرق الأوسط شملت أيضا مصر وإسرائيل، إن “بعض التعديلات التي اقترحتها حماس قابلة للتطبيق”، مضيفا أن بلاده “ستواصل للعمل مع وسطاء لسد الثغرات” من أجل التوصل إلى اتفاق بين البلدين. حماس وإسرائيل، للتوصل إلى وقف كامل لإطلاق النار في غزة.

من جانبه، قال آل ثاني خلال المؤتمر إن قطر “تعول على الدور الأمريكي وجميع الشركاء للضغط على الأطراف لوقف الحرب في غزة”، مضيفا “ناقشنا مع بلينكن رد حماس والفصائل على قرار واشنطن”. المقترح (الذي قدمه بايدن نهاية مايو الماضي) ونحن ملتزمون بالتقريب بين البلدين”. “على الطرفين التوصل إلى نهاية للحرب على غزة”.

وأوضح أن قطر “ملتزمة” مع شركائها بـ”كسر الفجوة ومحاولة حل الخلافات باعتبارها أفضل وسيلة لإنهاء الحرب”، مشددا على أن دول المنطقة “منفتحة على خطة سلام بناء على المبادرة العربية”. وهذا يؤدي إلى حل الدولتين”.

وتزامنت جولة بلينكن في الشرق الأوسط مع اعتماد مجلس الأمن الدولي، مساء الاثنين، مشروع قرار أميركي يدعو إسرائيل وحماس إلى التنفيذ الكامل لاقتراح وقف إطلاق النار في قطاع غزة وتبادل الأسرى مع إسرائيل، الذي طرحه الرئيس بايدن تم الكشف عنها نهاية شهر مايو الماضي.

ويتضمن الاقتراح 3 مراحل لوقف إطلاق النار، وينص في النهاية على وقف دائم للأعمال العدائية والإفراج عن المعتقلين الإسرائيليين في غزة مقابل إطلاق سراح سجناء فلسطينيين.

وفي هذا السياق، قال بلينكن إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد له، خلال لقائهما الثلاثاء، التزامه المقترح الذي أعلنه بايدن.

فيما أبدى وفد حركتي حماس والجهاد الإسلامي “استعداده للتعامل الإيجابي للتوصل إلى اتفاق ينهي هذه الحرب ضد شعبنا، انطلاقا من الشعور بالمسؤولية الوطنية”، بحسب البيان.

وبينما تصر إسرائيل على وقف مؤقت للقتال، تصر الفصائل على إنهاء الحرب، وانسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي، وحرية عودة النازحين إلى مناطقهم، وإدخال المساعدات الإنسانية الكافية، وإعادة إعمار غزة. ضمن أي اتفاق تبادل أسرى.

وتتهم الفصائل الفلسطينية إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة بعدم الرغبة في إنهاء الحرب، والسعي من خلال المفاوضات لكسب الوقت، على أمل أن تحقق تل أبيب مكاسب.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى