أخبار العالم

وافقنا على اقتراح التسوية الأميركي وننتظر رد «حماس»

[ad_1]

الجيش الإسرائيلي يقصف موقعاً لـ«حزب الله» في بعلبك

أعلن الجيش الإسرائيلي، أنه قصف موقعاً لـ«حزب الله» لتصنيع الأسلحة في بعلبك بشرق لبنان.

وأضاف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على منصة «إكس» «رصدنا إطلاق نحو 50 صاروخاً من لبنان، وتم اعتراض عدد منها والباقي سقط في مناطق مفتوحة».

وأعلن «حزب الله» في بيان أنه قصف قاعدة صاروخية ومدفعية في يوآف وثكنة كيلع بأكثر من 60 صاروخ كاتيوشا رداً على القصف الإسرائيلي على بعلبك.

وكانت وسائل إعلام لبنانية، أفادت أن غارة إسرائيلية بعد منتصف ليل اليوم السبت استهدفت مبنى في مدينة بعلبك بشرق لبنان.

ونقلت وكالة أنباء العالم العربي عن صحف محلية، إن معلومات أولية تشير إلى أن الغارة استهدفت مبنى مؤلفاً من أربعة طوابق بالقرب من منزل القيادي في جماعة «حزب الله»، حسان اللقيس، في حي العسيرة.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، استهدف قصف إسرائيلي، أطلق الطيران الإسرائيلي خمسة صواريخ على مبنى سكني مكون من طابقين في بلدة العسيرة في خراج مدينة بعلبك.

من جهته، قال بشير خضر محافظ منطقة بعلبك الهرمل عبر منصّة إكس إنّ هناك «معلومات أوّلية عن سقوط 3 جرحى».وهذه هي الضربة الثالثة على المنطقة البعيدة عن الحدود مع إسرائيل خلال نحو ستة أشهر من القصف المتبادل بين «حزب الله» والجيش الإسرائيلي.

وتأتي الغارات على العسيرة، الواقعة على بُعد نحو 100 كيلومتر من الحدود الإسرائيليّة اللبنانيّة بعد هدوء نسبي.

وفي وقت سابق السبت، كان «حزب الله» قد أعلن أنّه استهدف عددا من المواقع العسكريّة الإسرائيليّة، كما هو الحال منذ بدء القصف العابر للحدود في 8 أكتوبر (تشرين الأول)، دعما منه للفلسطينيّين في قطاع غزّة.

ويقول «حزب الله» إنّه لن يُنهي هجماته إلّا إذا توقّف إطلاق النار في غزّة التي تشهد حربا بين إسرائيل وحركة «حماس».

قُتل في لبنان منذ بدء التصعيد ما لا يقلّ عن 322 شخصا، معظمهم من مقاتلي «حزب الله» و56 مدنيا على الأقلّ، بحسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية.

وفي إسرائيل قُتل عشرة جنود وسبعة مدنيّين بحسب الجيش.

وأدّى القصف المتبادل إلى نزوح عشرات آلاف الأشخاص على جانبي الحدود.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى