أخبار العالم

واشنطن تعتقد أن مرساة سفينة قصفها الحوثيون قطعت كابلات بحرية


ترمب أم بايدن… من يحصل على أصوات أنصار نيكي هايلي في الانتخابات؟

أنهت نيكي هايلي أمس (الأربعاء) مواجهة طويلة الأمد مع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب لتفسح له المجال لأن يكون مرشح الحزب الجمهوري الذي ينافس الرئيس الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني).

وانسحبت هايلي، التي شغلت منصب حاكم ولاية ساوث كارولاينا سابقاً وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في عهد ترمب، بعد يوم من انتخابات الثلاثاء الكبير عندما مُنيت بهزيمة ساحقة أمام ترمب في 14 من إجمالي 15 مواجهة لنيل ترشيح الحزب.

وبينما رفضت تأييد المرشّح الذي صوّرته على أنه رمز للفوضى يفتقر للإمكانات الذهنية اللازمة، قالت هايلي إنه سيتعيّن على ترمب كسب تأييد المعتدلين الذين دعموا حملتها.

وأضافت: «الأمر متروك الآن لدونالد ترمب لكسب أصوات أولئك الذين لم يدعموه في حزبنا وخارجه. وآمل أن يفعل ذلك».

وبمجرد أن انسحبت هايلي من السباق الرئاسي انتقدها ترمب قبل أن يدعو مؤيديها للانضمام إليه.

لكن على النقيض أشاد بايدن بهايلي للتحلي بالجرأة «لقول الحقيقة» حيال ترمب ووجه الدعوة لمؤيديها لدعمه.

فمن سيحصل على أصوات أنصار نيكي هايلي في الانتخابات المقرر عقدها في نوفمبر المقبل؟

كان ائتلاف هايلي من الجمهوريين والمستقلين المعارضين لترمب أصغر من أن يوقف مسيرة الرئيس السابق نحو الفوز بترشيح الحزب الجمهوري، وهو الأمر الذي ظهر جلياً بعد انتصارات ترمب القوية في يوم الثلاثاء الكبير، وفقاً لما نقلته شبكة «بي بي سي».

ولكن نفس الائتلاف، الذي يضم مزيجاً من الناخبين المعتدلين وخريجي الجامعات وسكان الضواحي، يتمتع الآن بقدر كبير من السلطة. لقد أثبتت هذه المجموعات تاريخياً تأثيرها في الانتخابات، وهذه المرة، كما يقول الخبراء، فإن الطريق إلى الرئاسة سوف يمر مرة أخرى من خلال أنصار هايلي.

وقال الخبير الاستراتيجي الجمهوري كيفن مادن: «إنهم هم الذين سيقررون هذه الانتخابات. وكل من ترمب وبايدن يعرف ذلك».

ويقول الخبراء إن أنصار هايلي ينقسمون تقريباً إلى ثلاث فئات: فئة معارضة لترمب تماماً، وأخرى مستقلة، وفئة موالية للحزب الجمهوري.

وبالنسبة للفئة الأولى، فإنها لن تؤيد ترمب على الأرجح، بحسب الخبراء.

وفي مقابلات مع عدد من الناخبين المنتمين لهذه الفئة طوال الحملة الانتخابية، أوضح الكثيرون أن دعمهم للسيدة هايلي جاء بالكامل للتأكيد على رفضهم لترمب.

وقال هولت موران، أحد مؤيدي هايلي، وهو جمهوري سابق بولاية ساوث كارولاينا ترك الحزب في عام 2016 عند ترشح ترمب للرئاسة: «ترمب هو سرطان في الحزب الجمهوري، إنه مجرد كارثة على هذا البلد».

وخلال الحملة الانتخابية، بالكاد ذكر العديد من هؤلاء الناخبين هايلي نفسها، وتحدثوا بدلاً من ذلك عن التحديات القانونية المتزايدة التي يواجهها ترمب، وأعمال الشغب في مبنى الكابيتول التي وقعت عام 2021، وما وصفوه بازدرائه للديمقراطية.

والقليل من مؤيدي هايلي اعتقدوا أنها يمكنها بالفعل التغلب على ترمب، لكنهم أدلوا بأصواتهم لها على أي حال، وهو الأمر الذي وصفه خبراء بأنه بمثابة «تصويت احتجاجي» يشير إلى عمق عدائهم للرئيس السابق.

وأعطى أولئك الناخبون الديمقراطيين بعض الأسباب للتفاؤل.

وقال الخبير الاستراتيجي الديمقراطي المخضرم سايمون روزنبرغ، إن بعض استطلاعات الرأي في الولايات التي تصوت مبكراً، أشارت إلى أن «نسبة كبيرة» من ناخبي هايلي منفتحون على التصويت لصالح بايدن.

ومن بين ناخبي هايلي في ولاية ساوث كارولاينا، على سبيل المثال، قال 21 في المائة فقط إنهم سيصوتون للمرشح الجمهوري «بغض النظر عمن يكون».

وقال روزنبرغ إنه بالنسبة للحزب الجمهوري: «هذه علامات تحذير حمراء ساطعة للغاية. لقد انقسم الحزب الجمهوري… وهذا الانقسام أمر خطير جداً في الوقت الحالي».

لكن حتى الآن، بدا ترمب وحلفاؤه غير مهتمين ببذل جهد صادق لجذب أنصار هايلي، وبدلاً من ذلك شنوا هجمات شخصية متزايدة عليها في الخطب والمقابلات.

وحتى بعد انسحابها بالأمس، لم يقدم ترمب غصن زيتون لهايلي، بل سخر من خسائرها قائلاً في بيان إنها «هزمت بطريقة قياسية» قبل أن يقدم دعوته الفاترة لمؤيديها للانضمام إليه.

لكن هناك بعض المحللين الذين حذروا من أن «الكراهية العامة لترمب بين الجمهوريين الداعمين لهايلي لن تترجم بالضرورة إلى التصويت لصالح بايدن في نوفمبر».

وقالت الخبيرة الاستراتيجية الديمقراطية كيت مايدر إن القاعدة العامة تؤكد أن المنشقين داخل الأحزاب السياسية نادرون للغاية. ومن ثم، فإن مؤيدي الحزب الجمهوري من غير المحتمل أن يصوتوا للمرشح الديمقراطي والعكس صحيح.

فعلى سبيل المثال، بعد وقت قصير من تنازل هيلاري كلينتون عن ترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة لصالح باراك أوباما في عام 2008، قال ما يقرب من ثلث أنصارها إنهم سيصوتون لصالح الجمهوري جون ماكين. لكن بحلول يوم الانتخابات، أدلى 82 في المائة بأصواتهم لصالح أوباما.

وعلى الرغم من انتقاضاتها الواضحة لترمب، فإن هايلي تمسكت دائماً بالرأي القائل إن بايدن هو المرشح الأكثر خطورة. ومن خلال قيامها بذلك، فقد أكدت بشكل غير مباشر أنها ستظل موالية للحزب الجمهوري، بغض النظر عن المرشح.

وقال المحلل الجمهوري وايت أيريس إن نقاط الضعف السياسية التي يعاني منها بايدن ستلعب دوراً أيضاً في تصويت أنصار هايلي في انتخابات نوفمبر.

وأوضح قائلاً: «الكثير من مؤيدي هايلي لا يريدون بايدن أيضاً»، مشيراً إلى انخفاض معدلات التأييد لطريقة إدارة بايدن والقلق المتزايد بين الناخبين من أنه ببساطة أكبر من أن يترشح.

وقد قال العشرات من أنصار هايلي ذلك أيضاً في المقابلات التي أجريت خلال الأشهر القليلة الماضية. لقد أكدوا عدم تأييدهم لترمب، لكنهم أشاروا إلى أنهم لا يمكنهم تخيل أنفسهم يصوتون لصالح بايدن، الذي وصفوه بأنه ضعيف، خصوصاً فيما يخص مواقفه من الهجرة وإدارته للاقتصاد.

ويشك بعض المحللين في أن هذا النوع من التردد بين أنصار هايلي قد يمنع العديد منهم من الإدلاء بأصواتهم على الإطلاق.

وقال مادن، الخبير الاستراتيجي الجمهوري: «هذه المباراة المرتقبة بين ترمب وبايدن لم يكن أحد يريدها. وأعتقد أن الخطر الأكبر الذي نواجهه هو بقاء الناخبين في المنزل».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى