أخبار العالم

واشنطن تحذر إيران ووكلاءها من توسيع الحرب

[ad_1]

وجّه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، تحذيراً لإيران، خلال جلسة مشحونة لمجلس الأمن الدولي، أمس، من التورط بشكل مباشر في الحرب الدائرة بين إسرائيل و«حماس» في قطاع غزة أو عبر وكلائها، ومن مواصلة التعرض للمواطنين الأميركيين ولمصالح الولايات المتحدة في المنطقة، متوعداً بأن بلاده سترد «بشكل حاسم وسريع» على أي محاولة من إيران لتوسيع نطاق الحرب.

وفي الجلسة ذاتها، انتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، السلوك غير المبرر، للطرفين المتحاربين، وطالب بوقف فوري لإطلاق النار وإيصال المساعدات بشكل عاجل إلى الفلسطينيين المحاصرين في القطاع، داعياً في الوقت ذاته إلى إطلاق الرهائن الذين أسرتهم «حماس» أخيراً «فوراً ومن دون شروط».

وفي إطار التنسيق العربي المشترك، ذكرت الخارجية السعودية أن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، حضر برفقة نظرائه؛ المصري سامح شكري والفلسطيني رياض المالكي والأردني أيمن الصفدي، جلسة مجلس الأمن. وقال الأمير فيصل بن فرحان إن الوزراء العرب طالبوا «بوقف فوري لإطلاق النار، ورفع فوري للحصار على غزة، والعودة إلى عملية السلام، وإلى مقاربة حقيقية جدية لحل المظالم الموجودة للشعب الفلسطيني».

في غضون ذلك، أفادت الإذاعة الفلسطينية مساء أمس بأن الطيران الإسرائيلي شن غارات عنيفة في مناطق متفرقة بغزة من جنوب القطاع حتى شماله.

بدوره، انضم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى مجموعة من القادة السياسيين الغربيين المتضامنين مع إسرائيل في حربها ضد «حماس»؛ حيث زار الدولة العبرية أمس وطالب بتشكيل تحالف دولي ضد «حماس» على نسق الحلف الدولي لمحاربة «داعش»، وتركيز الجهود الآن في اتجاهين، تحرير المخطوفين أولاً، والسعي لفتح آفاق سياسية تقوي معسكر السلام الفلسطيني، وتضعف الإرهاب. ولاحقا، التقى، ماكرون في رام الله الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي أبلغ ضيفه بأنه يعترف بدولة إسرائيل وحقها في الوجود منذ 40 عاماً، لكنه طلب من إسرائيل أيضاً الاعتراف بدولة فلسطينية وحقها في الوجود كذلك.

وعلى صعيد وصول المساعدات للقطاع، واصلت مصر استقبالها للشحنات الإغاثية المقدمة من دول عدة، فضلاً عن أخرى من مؤسسات خيرية محلية. وأعلن «الهلال الأحمر المصري» تسليم شحنة رابعة من المساعدات إلى نظيره الفلسطيني عبر معبر رفح. وأكدت القاهرة، أمس، مساعيها إلى مزيد من الحراك على المستوى الدولي لدعم «استدامة» إدخال المساعدات إلى غزة و«عدم إخضاعها لتفاوض متغير»، مؤكدة أن معبر رفح «لم ولن يُغلق أبداً».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى