أخبار العالم

واشنطن تؤجل بيع بنادق إم-16 لإسرائيل بسبب عنف المستوطنين في الضفة الغربية


كشف مسؤولان أميركيان، الأربعاء، أن إدارة الرئيس جو بايدن أرجأت بيع بنادق هجومية من طراز “إم-16” لإسرائيل، بسبب تزايد عنف المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية.

ونقل موقع “أكسيوس” الأميركي عن المسؤولين قولهما إن صفقة تتضمن 20 ألف بندقية إم 16 أميركية الصنع ستحال إلى وزارة الخارجية لمراجعتها، لأن إدارة بايدن لا تشعر بالثقة في أن الحكومة الإسرائيلية تفعل ما يكفي. للسيطرة على المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين. في الضفة الغربية.

وأوضح الموقع أن الولايات المتحدة تحتاج إلى المزيد من الضمانات من الحكومة الإسرائيلية بأنها ستفعل ما يكفي للحد من العنف في الضفة الغربية.

تصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة، والذي وصل بالفعل إلى أعلى مستوياته منذ أكثر من 15 عامًا هذا العام، بعد أن شنت إسرائيل حربًا جديدة على قطاع غزة ردًا على معركة فيضانات الأقصى التي أشعلتها حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية. “حماس” مع فصائل المقاومة في السابع من أكتوبر الماضي.

وقال رئيس الدبلوماسية الأوروبية جوزيب بوريل، الاثنين الماضي، إن الاتحاد الأوروبي بدأ إعداد قائمة بأسماء المستوطنين الإسرائيليين الذين سيخضعون لعقوبات بسبب الهجمات والاعتداءات في الضفة الغربية المحتلة.

وسبق لبوريل أن أدان “بشدة” الهجمات التي نفذها المستوطنون الإسرائيليون ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، بعد مقتل ما لا يقل عن 122 فلسطينيا على أيدي القوات الإسرائيلية أو على أيدي المستوطنين في الضفة الغربية منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وينفي ترامب نيته السماح لبيونغ يانغ بالاحتفاظ بأسلحتها النووية إذا أصبح رئيسا

وصف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ما نشر في وسائل الإعلام عن استعداده، في حال انتخابه رئيسا، لتخفيف العقوبات على بيونغ يانغ مقابل شروط، بـ”المعلومات المضللة”.

وكتب ترامب على موقع التواصل الاجتماعي تروث سوشال، بعد أن نشرت تلك المواقع عن استعداده، في حال انتخابه رئيسا، لتخفيف العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية، مقابل تراجع بيونغ يانغ عن إنتاج أسلحة نووية جديدة مع الحفاظ على كمية الأسلحة التي لديها بالفعل .

بيونغ يانغ: آلية السلام ونزع السلاح النووي على طاولة قمة كيم – ترامب

وأضاف: “الأخبار الكاذبة، التي عادة ما تستشهد بمصادر مجهولة في بوليتيكو، تشير إلى أن موقفي بشأن الأسلحة النووية لكوريا الشمالية قد خفف. إنها قصة مختلقة ومعلومات مضللة ينشرها الديمقراطيون لتشتيت الانتباه وخلق الارتباك”.

وأضاف أنه في الوقت نفسه، لا تزال هناك حقيقة فيما تم نشره، وهي أنه “يتوافق بشكل جيد مع كيم جونغ أون”.

يشار إلى أن صحيفة “بوليتيكو” نقلت في وقت سابق اليوم الأربعاء، نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة على خطط ترامب، أن ترامب يدرس، في حال إعادة انتخابه، السماح لكوريا الشمالية بالاحتفاظ بالأسلحة النووية وتخفيف العقوبات الاقتصادية عليها إذا دعمت بيونغ يانغ. تحت. على إنتاج أسلحة جديدة.

وأشارت المصادر إلى أن أحد الخيارات المحتملة هو “تجميد البرنامج النووي لكوريا الشمالية مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية وأشكال المساعدات الأخرى”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى