أخبار العالم

واجهة دماغية حاسوبية غير جراحية تساعد على التحكم في الأشياء بمجرد التفكير


أظهر الباحثون أن واجهة الدماغ والحاسوب (BCI) غير الجراحية والمدعومة بالذكاء الاصطناعي يمكن أن تسمح للأفراد بتتبع المؤشر المتحرك على الشاشة بمجرد التفكير فيه.

تنقسم رقائق الدماغ، مثل تلك التي صنعتها شركة Neuralink من إنتاج Elon Musk وSynchron من إنتاج Bill Gates، إلى فئتين: غازية أو طفيفة التوغل (غير غازية). وهذا يعني أن هذه الأجهزة إما يتم زرعها مباشرة داخل الدماغ أو داخل الجمجمة.

في الدراسة الجديدة، يشير الباحثون في جامعة كارنيجي ميلون إلى أن واجهة الدماغ الحاسوبية غير الجراحية التي تعمل عن طريق تحليل موجات الدماغ المسجلة من خلال تخطيط كهربية الدماغ (EEG) توفر العديد من المزايا، بما في ذلك زيادة السلامة وفعالية التكلفة والقدرة على التواصل مع الآخرين. يستخدمه العديد من المرضى، وكذلك عامة السكان.

التعلم العميق يجعل واجهات الدماغ والحاسوب غير الغازية تعمل مثل السحر، ولكن المشكلة هي أن هذه الأجهزة ليست دقيقة مثل أجهزة واجهة الدماغ والحاسوب الغازية. كما أنه يجمع البيانات باستخدام أجهزة استشعار خارجية ليست على اتصال مباشر بأنسجة المخ، وأي اضطراب في محيط المستخدم يمكن أن يؤثر على وظيفته.

ووفقا لباحثين من جامعة كارنيجي ميلون، يمكن للشبكات العصبية العميقة القائمة على الذكاء الاصطناعي أن تحل هذه المشكلة. وهي أكثر تقدمًا من الشبكات العصبية الاصطناعية المستخدمة للتعرف على الوجه والتعرف على الكلام ومختلف المهام البسيطة الأخرى.

يمكن للشبكة العصبية العميقة أداء مهام أكثر تعقيدًا، مما يسمح لواجهة الدماغ والحاسوب باستخراج نتائج دقيقة حتى من مجموعات البيانات المعقدة والكبيرة التي تحتوي على تشويه وتشويش.

خلال الدراسة، تمكن 28 مشاركًا من تتبع المؤشر الموجود على الشاشة بشكل مستمر باستخدام أفكارهم فقط.

كان لدى الباحثين واجهات دماغية حاسوبية غير جراحية (BCI) متصلة بأدمغتهم. وفي الوقت نفسه، استخدموا تخطيط كهربية الدماغ (EEG) لتسجيل نشاط دماغ المشاركين.

تم استخدام بيانات تخطيط كهربية الدماغ (EEG) لتدريب شبكة عصبية عميقة مدعومة بالذكاء الاصطناعي.

وأشار مؤلفو الدراسة إلى أن “هذه الشبكة كانت قادرة على أن تفهم بشكل مباشر ما ينوي المشاركون فعله بالمؤشر الذي كان يتحرك باستمرار على الشاشة، فقط من خلال تحليل البيانات من أجهزة استشعار واجهة الدماغ والحاسوب (BCI).”

تشير نتائج الدراسة الحالية إلى أنه في المستقبل، يمكن لواجهات الدماغ والحاسوب (BCIs) غير الجراحية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي أن تساعد الأفراد على التحكم في الأجهزة الخارجية دون استخدام أيديهم وعضلاتهم.

وهذا يمكن أن يسهل على البشر التفاعل مع التكنولوجيا، ويسمح للعلماء بدراسة وظائف الدماغ البشري بقدر كبير من التفصيل، وتحسين نوعية الحياة للأفراد مبتوري الأطراف والإعاقات.

ونشرت الدراسة في مجلة PNAS Nexus.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى