أخبار العالم

«هيرموسو الشهيرة» تقود إسبانيا لفوز قاتل على إيطاليا


سجّلت لاعبة الوسط جيني هيرموسو هدفاً في مباراتها الأولى مع منتخب إسبانيا للسيدات (الجمعة) منذ أن قام رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم السابق، لويس روبياليس، بتقبيلها بالقوة خلال حفل توزيع ميداليات كأس العالم.

ودخلت هيرموسو، 33 عاماً، من مقاعد الاحتياط في الشوط الثاني لتُشارك مع منتخب بلادها في المباراة التي جمعته بنظيره الإيطالي ضمن دوري الأمم الأوروبية في ساليرنو، وتمكنت من تسجيل هدف الفوز لفريقها 1 – 0 قبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الأصلي. وساعدت هيرموسو منتخب بلدها على تعزيز موقعه في صدارة ترتيب المجموعة الرابعة من الدوري «أي». وكانت اللاعبة قد غابت عن التشكيلة التي سمتها المدربة مونتسيرات توميه في سبتمبر (أيلول) الماضي بهدف «حمايتها».

هيرموسو شاركت في الشوط الثاني من المباراة لتسجيل هدف التقدم لإسبانيا في شباك إيطاليا (إ.ب.أ)

وشككت اللاعبة آنذاك في قرار توميه قبل أن تُستدعى الأسبوع الماضي للمشاركة في المباراتين ضد إيطاليا ثمّ سويسرا (الثلاثاء) المقبل. هيرموسو، التي تلعب حالياً في صفوف نادي باتشوكا المكسيكي، حلّت مكان زميلتها السابقة في برشلونة ماريونا كالدينتيه في الدقيقة 67، بينما كانت النتيجة التعادل سلباً.

وأصبحت هيرموسو رمزاً للصراع ضد التمييز على أساس الجنس، ونالت دعماً عالمياً بعدما قبّلها روبياليس بالقوة على شفتيها، إثر فوز إسبانيا على إنجلترا في سيدني في 20 أغسطس (آب)، رغم أنّه صرّح في ما بعد بأنها حصلت «بالتراضي».

هيرموسو قدمت أداءً لافتاً مع دخولها في الشوط الثاني من المباراة (إ.ب.أ)

وقدّم روبياليس استقالته بعد 3 أسابيع إثر انتقادات واسعة، واتُهم بـ«الاعتداء الجنسي» من قبل محكمة إسبانية، ومُنِع من الاقتراب من اللاعبة لمسافة 200 متر. وأدّت تلك الفترة إلى الإطاحة بمدرب المنتخب خورخي فيلدا من قبل الاتحاد الإسباني، في الوقت الذي أعلنت فيه الكثير من اللاعبات الإسبانيات إضرابهن عن المشاركة مع المنتخب، وطالبن بتغييرات عميقة.

ويتطلع منتخب «لاروخا» للتأهل إلى الألعاب الأولمبية 2024 من خلال بلوغ نهائي دوري الأمم.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى