أخبار العالم

هل ينتقل ماركو ريوس إلى الدوري الأميركي؟


يلتقي بوروسيا دورتموند مع ريال مدريد على ملعب ويمبلي في لندن هذا المساء، على أمل الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ عام 1997، كما أنها ستكون المباراة الأخيرة لماركو ريوس مع ناديه الأصلي.

نشأ ريوس مشجعاً لدورتموند، ولعب في أكاديميته منذ السابعة حتى جرى تسريحه في سن الـ17 بسبب الشكوك حول لياقته البدنية. ولكن بعد أن صنع اسمه في بوروسيا مونشنغلادباخ، عاد ريوس إلى دورتموند في عام 2012 من أهم المواهب الشابة في أوروبا. وبعد مرور 12 عاماً، أصبح اللاعب الألماني شخصية ذات شعبية كبيرة في دورتموند وأسطورة النادي، والآن، قد يكون في طريقه إلى الدوري الأميركي.

ويحظى اللاعب البالغ من العمر 35 عاماً باهتمام كبير في جميع أنحاء الدوري، ويعد نادي شارلوت إف سي أحد الأندية التي تسعى للحصول على توقيعه. وعلى الرغم من عدم وجود صفقة وشيكة، فإن نادي شارلوت يسعى جاهداً لجلب الجناح الألماني إلى ملعب بنك أوف أميركا. سعيهم مستمر منذ شهور، ويمتلك نادي شارلوت حقوق اكتشافه – ما يعني أن لديهم الأولوية القصوى للتعاقد معه – على الرغم من أن لوس أنجليس جالاكسي حريص أيضاً.

وإذا تمكن أحد أندية الدوري الأميركي من الحصول على توقيعه، فلن يحصلوا على واحد من أفضل المهاجمين في أوروبا في العقد الماضي فحسب، بل سيحصلون على واحد من أكثر الشخصيات احتراماً في كرة القدم الألمانية.

عندما انضم ريوس إلى دورتموند في عام 2012، كان الفريق في قمة كرة القدم الألمانية. كان يورغن كلوب يقود فريقاً مليئاً بالنجوم، مثل روبرت ليفاندوفسكي وماتس هوميلز وماريو غوتزه. كان دورتموند قد حصد لقبه الثاني على التوالي في الدوري الألماني، وكان الفريق قد أصبح من الفرق القوية في دوري أبطال أوروبا.

تذوق ريوس طعم المجد المحتمل في موسمه الأول، حيث خسر نهائي دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ في ويمبلي في عام 2013، لكنه لم يصل إلى تلك المستويات العالية على مستوى النادي مرة أخرى.

أما على الصعيد الدولي، فقد تكون قصة ريوس أكثر فداحة.

في عام 2014، فازت ألمانيا بكأس العالم للمرة الرابعة في البرازيل، بينما كان ريوس في المنزل يتعافى من إصابة في الكاحل تعرض لها قبل أيام من موعد سفر ألمانيا إلى البطولة. على الرغم من كون ريوس أحد أكثر اللاعبين موهبة في جيله، فإنه لم يخض سوى 48 مباراة دولية فقط، وغاب عن كأس العالم 2014، و«يورو 2016»، و«يورو 2020»، وكأس العالم 2022 بسبب الإصابة.

أما على مستوى الأندية، فقد انتقل الثلاثي غوتزه وليفاندوفسكي وهوميلز – وهم زملاء ريوس العالميون الذين انضموا إلى دورتموند للعب معهم – في نهاية المطاف إلى الغريم التقليدي بايرن ميونيخ، حيث أصبحوا من أبرز اللاعبين في الفريق.

وعلى الرغم من أنهم دفعوا بايرن ميونيخ في مناسبات قليلة، بما في ذلك الموسم الماضي، عندما كان بإمكان دورتموند أن يحقق أول لقب له في الدوري الألماني منذ عام 2012 بالفوز في اليوم الأخير، فإن كل ما يملكه ريوس هو بطولتان محليتان و3 كؤوس سوبر، وهو كل ما يملكه عن الفترة التي قضاها في ملعب ويستفالينشتاديون. ومع ذلك، فقد عزز ذلك من علاقته مع «الجدار الأصفر» الشهير في دورتموند.

هل ينتقل ريوس إلى الدوري الأميركي مستقبلاً؟ (إ.ب.أ)

كان ريوس محط اهتمام بايرن ميونيخ في مناسبات عدة. حاولوا في البداية التعاقد معه قبل أن ينضم إلى دورتموند، لكن جاذبية المدينة التي وُلد فيها ونادي طفولته حملته إلى موطنه. وقد جاء الاهتمام من الخارج أيضاً، حيث حاول باريس سان جيرمان وريال مدريد الحصول على خدماته، لكنه ظل مصمماً على مساعدة ثاني أكبر نادٍ في ألمانيا في الوصول إلى القمة مرة أخرى.

كما اهتمت أندية برشلونة وآرسنال ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وليفربول، من بين أندية أوروبية كبيرة أخرى، بالتعاقد معه في مراحل مختلفة، لكن، في النهاية، قال ريوس: «في النهاية، اخترت دائماً فريقي»، لماذا؟ «أنا أنتمي إلى هنا».

على الرغم من موهبته، فإن قلة الألقاب والإصابات المفاجئة أكسبت ريوس لقب «أسوأ لاعب كرة قدم في أوروبا»، لكن فوز دورتموند على ريال مدريد سيكون بمثابة تبرئة له.

لعب ريوس، أفضل لاعب في «البوندسليغا» 3 مرات هذا الموسم، دوراً محدوداً مع دورتموند منذ تعرضه لإصابة في الكاحل قبل كأس العالم 2022، حيث سجل 6 أهداف فقط، وصنع 8 أهداف في 26 مباراة في الدوري هذا الموسم. ومع ذلك، لا يزال من بين أكثر الشخصيات المؤثرة والأكثر تأثيراً في النادي. أن يتمكن من التتويج بدوري أبطال أوروبا ليختم فصلاً أسطورياً استمر 12 عاماً في دورتموند لن يكون أقل مما يستحقه من ولاء.

ربما انتهى وقته في «البوندسليغا» التي تشهد انتقالات كثيرة في الدوري الألماني، لكنه يتمتع بكثير من الصفات التي تبحث عنها أندية الدوري الأميركي في صانعي الثلث الأخير. إن إنتاجه الثابت أمام المرمى مع دورتموند، حتى مع تراجع مستواه البدني، يشير إلى أنه لا يزال لديه الكثير ليقدمه أكثر من بعض اللاعبين الألمان السابقين الذين جرى تصديرهم إلى الولايات المتحدة.

تحت قيادة دين سميث، حقق فريق شارلوت بداية قوية للموسم، ويحتل المركز السابع في المنطقة الشرقية في المركز الأخير المؤكد في التصفيات. ومع ذلك، فإن 15 هدفاً فقط في 16 مباراة حتى الآن تسلط الضوء على ضعفهم أمام المرمى – ولا شك أن جودة ريوس ستساعد شارلوت على التحسن من هذا المنظور.

في الغرب، رحب فريق جالاكسي بنجوم من عياره من قبل، وسينسجم بسلاسة مع ثروة من الجودة الهجومية التي يمتلكها جريج فاني تحت تصرفه.

يجلب ريوس معه الخبرة والمهارة والملامح التي سترفع من مكانة النادي على المستوى الدولي. واعتماداً على الأحداث التي سيشهدها ملعب ويمبلي، يوم السبت، قد يحمل معه أيضاً ميدالية الفوز بدوري أبطال أوروبا.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى