أخبار العالم

هل يستطيع الكلاسيكو تحسين الحالة المزاجية لبرشلونة؟


استيقظ مشجعو برشلونة على سماء رمادية داكنة في المدينة صباح الخميس، بعد بضعة أسابيع مما بدا كأنه فصل الصيف في بداية الربيع، انخفضت درجات الحرارة الأسبوع الماضي وكانت هناك سحابة وأمطار قليلة (هناك حاجة ماسة إليها، نظراً لأن منطقة كتالونيا تعاني من الجفاف).

تطابقت موجة الحر الصغيرة (التي تم تسجيلها حتى 29 درجة مئوية) مع الروح المعنوية المرتفعة لمشجعي برشلونة الذين عادوا من باريس مع الشعور بالوقوع في الحب مرة أخرى، كما ينبغي أن يكون مع أي رحلة إلى العاصمة الفرنسية.

منذ اللحظة التي فاز فيها فريق تشافي على نابولي في مباراة الإياب بدور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، بدأ التفاؤل ينمو، والفوز في مباراة الذهاب في ربع النهائي على باريس سان جيرمان أدى إلى زيادة آمال الجميع.

بعد سنوات عديدة من الصدمة الأوروبية، بدا الأمر كما لو أن الموسم قد تغير في الطريق.

بالنسبة لكثير من مشجعي برشلونة، لا يمكن أن يكون هناك أي فارق بسيط، فحياتهم الكروية تعيش بالأبيض والأسود. عليك أن تختار: التوقع الجامح أو القدرية المخلصة. اعتقد البعض أنه من الضروري توخي الحذر ومقاومة الاستمتاع بسعادة الفوز بنتيجة 3 – 2 على ملعب بارك دي برنس. استسلم كثير من اللاعبين الآخرين – وأخبرتك أجواء مباراة الإياب ليلة الثلاثاء بأن كثيراً من الناس كانوا على استعداد للاحتفال.

واستمرت تلك الحالة نحو 30 دقيقة.

طرد رونالد أراوخو كان نقطة التحول في مباراة برشلونة وباريس (أ.ف.ب)

بطاقة رونالد أراوخو الحمراء، وبطاقة تشافي الحمراء، وخطأ جواو كانسيلو في ركلة الجزاء – كان هناك كثير من النقاط السلبية. لكن طرد أراوخو كان بمثابة جرعة فورية من الماء البارد المسكوب على المشاعر المشتعلة. جلبت صافرة النهاية الهزيمة والصمت والخلط الحزين للقضبان الفارغة.

خسر برشلونة بنتيجة 4 – 1، وتأهل باريس سان جيرمان بنتيجة 6 – 4 في مجموع المباراتين. في تلك الليلة، كان اللاعبون مكتئبين، خصوصاً أراوخو. وقال مصدر بالنادي عن الحالة المعنوية للفريق، تحدث دون ذكر اسمه لحماية موقفه: «كما لو أن شاحنة دهستهم».

في الحقيقة، لم يكن هناك سبب وجيه للاعتقاد بأن الهزيمة مؤلمة – على الرغم من أن ذلك ربما يوضح المزيد عن طبيعة تلك الهزائم أمام روما في عام 2018، وليفربول في عام 2019، وبايرن ميونيخ في عام 2020.

وفي تلك المرحلة على الأقل، كان لا يزال هناك سبب واحد للنظر إلى الجانب المشرق: بيب غوارديولا.

في الموسم الماضي، تم الاحتفال بفوز مانشستر سيتي على ريال مدريد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بوصفه فوزاً لبرشلونة (في موسم فشل فيه فريق تشافي بتجاوز مرحلة المجموعات). وكانت هناك مفرقعات نارية في الشوارع. كثير من السكان المحليين أكثر قدرة على الاستمتاع بإخفاقات مدريد من نجاحات فريقهم.

في حالة هذا الأسبوع، بدا الإقصاء المحتمل لريال مدريد أشبه بجائزة ترضية – بسبب الإيجابيات التي لا يزال من الممكن أخذها من تحسن برشلونة على مسرح النخبة الأوروبي هذا الموسم (كان هذا أول ظهور لهم في مراحل خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا منذ مغادرة ليونيل ميسي).

ولكن حتى هنا، كانت هناك خيبة أمل مألوفة.

كانت الطريقة التي وضع بها كارلو أنشيلوتي فريقه مدريد ضد سيتي تذكرنا بالتكتيكات التي استخدمها إنتر ميلان بقيادة جوزيه مورينيو بنجاح في كامب نو ضد برشلونة بقيادة غوارديولا في طريقه إلى الثلاثية عام 2010. لقد شاهدت قاعدة جماهير برشلونة هذا الفيلم مرات كثيرة خلال الماضي.

وقالت الإذاعة الكتالونية: «كل من كتب سيناريو هذا الأسبوع لمشجعي برشلونة يجب أن يشعر بالسعادة مع نفسه». في الواقع، لم يكن من الممكن أن يكون السيناريو أسوأ.

أتيحت الفرصة لبرشلونة للوصول إلى الدور نصف النهائي لكنه فشل في استغلالها، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى البطاقة الحمراء وكيفية تعامل الفريق ومديره الفني معها.

وعاد عثمان ديمبيلي ليعذبهم، مزدهراً في أجواء معادية، حيث اختير أفضل لاعب في المباراة.

غوارديولا محبط بعد خروج سيتي أمام ريال مدريد بركلات الترجيح (أ.ف.ب)

على الجانب الآخر، فقد تأهل مدريد، ومن خلال القيام بذلك، لم يطردوا أي فريق فحسب، بل أطاحوا بمانشستر سيتي بقيادة غوارديولا، الابن الضال الذي يلعب مع مشجعي برشلونة لكرة القدم لفترة طويلة حتى يعودوا إلى المنزل مرة أخرى.

قبل أسبوع واحد، كان بعض مشجعي برشلونة واثقين من الوصول إلى ويمبلي (لم يكن احتمال مواجهة بوروسيا دورتموند أو أتلتيكو مدريد في الدور نصف النهائي مقلقاً للغاية) لحضور نهائي دوري أبطال أوروبا. كان تشافي هو الرجل الذي سيواصل هذا النجاح الموسم المقبل. ربما كان البعض يفكر في تضييق فجوة الثماني نقاط مع ريال مدريد بالفوز في كلاسيكو الدوري الإسباني يوم الأحد.

والآن تلاشت تلك الآمال الأوروبية. ليس هناك كثير من اليقين بشأن من سيكون المدير الفني لبرشلونة في الموسم المقبل، والبديل الوحيد لتشافي هو رافا ماركيز، الذي وصفه المدير الرياضي ديكو مؤخراً بأنه مجرد «خطة بديلة».

لقد انتهى شهر أبريل (نيسان) – ولكن ربما يكون هناك وقت لتهنئة أخيرة، فهل تحدث بنهاية الكلاسيكو؟



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى