أخبار العالم

هل يستحق تن هاغ الاستمرار مع يونايتد حال الفوز بكأس إنجلترا؟


ريال مدريد يتحصن في «سانتياغو برنابيو» لإزاحة البايرن وحجز بطاقة النهائي

يتحصّن ريال مدريد، المتوّج بطلاً لإسبانيا نهاية الأسبوع الماضي، داخل ملعبه «سانتياغو برنابيو» الذي لم يذق طعم الخسارة به منذ أكثر من عام عندما يستضيف بايرن ميونيخ الألماني اليوم (الأربعاء) في إياب نصف النهائي.

ويُراهن النادي الملكي الإسباني، صاحب الرقم القياسي بعد الألقاب القارية (14)، على قوته داخل معقله لقلب معادلة التعادل 2-2 ذهاباً على ملعب «أليانز أرينا» في ميونيخ، وحجز بطاقة النهائي.

تنظر جماهير ريال إلى ملعب «سانتياغو برنابيو» على أنه مسرح «الليالي السحرية» التي صاغت أسطورته و«ريمونتادا» 2022 غير العقلانية، في طريقه إلى التتويج الأخير حيت تغلب على باريس سان جيرمان الفرنسي وتشيلسي ومانشستر سيتي الإنجليزيين.

ومرة جديدة، عانت هذا الموسم جميع الأندية بما فيها حامل اللقب سيتي والغريم اللدود برشلونة بينما ظل العملاق المدريدي ثابتاً، وهو ما يلخص حجم التحدي الذي ينتظره البايرن في لقاء الإياب حيث باتت البطولة القارية هي أمله الوحيد لإنقاذ موسمه. لم يُهزم الريال منذ أبريل (نيسان) 2023 على ملعبه، حيث نجح في قلب الطاولة على منافسيه أكثر من مرة في اللحظات القاتلة، ليحجز بطاقة التأهل من عقر داره 23 مرة في آخر 24 مواجهة ضمن دور خروج المغلوب في دوري الأبطال (منذ 1991) بعد التعادل ذهاباً.

ولخّص الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي قبل مباراة الذهاب في الدور ربع النهائي (قلب ريال تأخره 2-3 ليخرج متعادلا 3-3) ما تمرّ به الفرق التي تزور العاصمة الإسبانية من صعاب، قائلا: «90 دقيقة في برنابيو هي فترة طويلة جداً، في الواقع، نتوقع أن نلعب مباريات عدة في مباراة واحدة».

ولم تشذ كلمات البرازيلي فينيسيوس جونيور مهاجم ريال عن مدرب برشلونة السابق، إذ قال بعد التأهل إلى المربع الذهبي بسيناريو الركلات الترجيحية في مانشستر: «في كل مرة يعتقد البعض أن ريال مدريد سيُقتل، نجد دائماً طريقة للعودة».

وأقرّ الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب الريال والذي فاز بالكأس القارية العريقة أربع مرات (ميلان 2003 و2007 وريال 2014 و2022) أن فريقه لم يُقدّم أفضل ما لديه في مواجهة الذهاب، ويجب رفع الأداء أمام المنافس البافاري.

وقال أنشيلوتي (64 عاماً): «بايرن فريق خطير للغاية، كانوا في أفضل أحوالهم في لقاء الذهاب على عكسنا. نريد استغلال ملعبنا لإظهار قوتنا».

ويرى المدرب الإيطالي أن القدرات التي يتمتع بها لاعبو الفريقين، ستمنح «أمسية رائعة» لكرة القدم، وأوضح: «ريال مدريد وبايرن ناديان متشابهان، لديهما تقاليد وتاريخ عظيم بدوري أبطال أوروبا. كلا الفريقين يجيد الهجمات المضادة. إنهما الفريقان الأكثر خطورة في أوروبا في هذا الصدد، ولكن مع التوازن الجيد يمكننا التعامل مع هذا الخطر بشكل جيد».

واختتم أنشيلوتي تصريحاته قائلا: «يمكن أن يحدث أي شيء، لكننا نتطلع إلى ليلة مذهلة أخرى. قد تكون ليلة سحرية أخرى لجماهيرنا. دفاعيا، كان بإمكاننا تقديم المزيد في مباراة الذهاب، نريد مباراة قوية».

وبعد ضمان لقب «الليغا» للمرة الـ 36 في تاريخه عقب الفوز على قادش 3-0 وخسارة مطارده المباشر برشلونة أمام جيرونا 2-4 في المرحلة 34، لم ينضم لاعبو ريال إلى الجماهير في ساحة البلازا التي تشهد عادة احتفالات النادي الملكي بعد الفوز بالألقاب. وعلّق المدرب على هذا الأمر قائلاً: «أردنا تأجيل الاحتفال لما بعد مواجهة البايرن، نريد أن نحتفل مع جميع الجماهير بأفضل صورة».

ويتّفق ناتشو فرنانديز قائد الفريق مع مدربه قائلا: «نحن على مشارف التأهّل إلى نهائيّ جديد، سنقدّم كل ما لدينا لتحقيق الهدف، ولهذا السبب لا يُمكننا الاحتفال كثيراً».

ويهدف النادي الملكي إلى جمع ثنائية الدوري ودوري الأبطال في موسمٍ واحدٍ للمرة الخامسة، فيما يأمل أنشيلوتي في تحقيق لقبه الثاني عشر الشخصي مع ريال ليقترب من الرقم القياسي في النادي المسجّل باسم نظيره ميغيل مونوس والذي حققه بين عامي 1960 و1972 (14 لقباً).

لاعبو بايرن ميونيخ خلال التدريبات قبل خوض لقاء الفرصة الاخيرة لإنقاذ الموسم (ا ف ب)

لكن الطريق إلى النهائي تعني ضرورة التماسك دفاعياً أمام بايرن الذي يعتمد على مجموعةٍ من المهاجمين، يتقدّمهم الهداف الإنجليزي هاري كين ومعه جمال موسيالا ولوروا ساني.

ويستعيد ريال خدمات الظهير الأيمن داني كارفاخال بعد عودته من الإيقاف، ما يُساعد في الحدّ من هجمات موسيالا، فيما يتعيّن على لاعبي الوسط ومن بينهم الأخطر هجومياً الإنجليزي جود بيلينغهام العودة للمساندة دفاعياً أمام ساني.

وبات بيلينغهام في سن الـ 20 عاماً أيقونة في النادي الملكي بتسجيله 22 هدفا وتمريره 10 كرات حاسمة، غالباً في اللحظات الحاسمة، وذلك منذ وصوله إلى ريال الصيف الماضي.

وأراح أنشيلوتي جميع لاعبيه الذين بدأوا أمام بايرن حين واجه قادش، باستثناء المدافع ناتشو، ولذلك سيكون الجميع بأفضل أحوالهم بدنياً.

من جهته، لم يتبق أمام بايرن سوى دوري أبطال أوروبا لإنقاذ موسمه، بعد أن تنازل عن لقب الدوري للمرة الأولى منذ 2013 لصالح باير ليفركوزن.

ويأمل توماس توخيل الذي أجبرته إدارة ميونيخ على الرحيل نهاية الموسم، في أن يتمكن من الاعتماد على عودة قائد الدفاع الهولندي ماتياس دي ليخت وتفادي الأخطاء التي أدت إلى هدفي ريال مدريد على ملعب «أليانز أرينا».

ولا يزال بايرن يبحث عن مدرب جديد لخلافة توخيل على الرغم من أن المشجّعين وقّعوا عريضة داعين إلى بقائه في منصبه.

ولا يتفق أولي هونيس الرئيس الفخري لبايرن مع الجماهير، إذ قال الشهر الماضي إن توخيل لا يمتلك المهارة لتطوير اللاعبين بل يفضّل التعاقد مع النجوم الكبار الجاهزين. وردّ المدرب بأن هذه التعليقات أهانته وأنهت من دون شك أي أملٍ بأن يبقى في النادي.

وقد يغادر توخيل النادي البافاري خالي الوفاض، بعدما خسارة الدوري والخروج من الكأس المحلية في الأدوار الأولى في موسم مضطرب.

وتعاقد بايرن في فترة توخيل مع كين (30 عاماً) قادماً من توتنهام الإنجليزي بـ107 ملايين دولار، وكان هو الشيء الوحيد الذي أثبت نجاحه بالفريق، حيث سجّل 44 هدفاً، منها 36 في «البوندسليغا»، في 44 مباراة ضمن جميع المسابقات، في أفضل موسمٍ في مسيرته، وبات هو أمل الفريق لتخطّي ريال.

هاري كين الأمل في إنقاذ موسم البايرن (اب)cut out

وسجّل الإنجليزي، متصدر ترتيب الهدافين في الدوري، هدفاً من ركلة جزاء بمواجهة مدريد ذهاباً، وقال بعدما انتقل إلى بافاريا بهدف التتويج بالألقاب التي حُرم منها مع توتنهام: «بالتأكيد أحلم بخوض نهائي دوري أبطال أوروبا في ويمبلي، المواجهة مع الريال ستكون مفتوحة، التعادل 2-2 ذهاباً يعني أننا نبدأ من جديد، مباراة واحدة تأخذك إلى ويمبلي… كل شيء يتوقّف على مباراة الإياب، وعلينا أن نقدّم المستوى المطلوب في مناسبة كبيرة مثل هذه، ولذلك فإن الفرصة متاحة».

بدوره، قال المخضرم توماس مولر (34 عاماً) الذي أحرز 32 لقباً مع بايرن، من بينها دوري الأبطال مرتين، إن الخبرة والكفاءة ستكونان مفتاح الفوز في مدريد، وأوضح: «هي مباراة متساوية الحظوظ، على حافة السكّين، كرة القدم تتعلق بالكفاءة. إنها مسألة مليمترات، في ما إذا كنا فعّالين في اللحظات التي نحصل فيها على الفرص». وأردف: «الأمر الآن يتعلق في الوصول إلى خط النهاية في مدريد، الريال فريق خطير للغاية ولكن يمكن مجاراته والتغلب عليه… الأمر يتوقّف علينا».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى