أخبار العالم

هل وجهت عملية “طوفان الأقصى” ضربة لجهود التطبيع بين إسرائيل والسعودية؟



وجه الهجوم المباغت الذي شنته حركة حماس ضد إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة ضربة للزخم الذي اكتسبه في الأشهر الماضية المسعى الأمريكي لإبرام اتفاق تطبيع بين الدولة العبرية والسعودية، وأعاد تركيز الأنظار على القضية الفلسطينية. ويدفع الرئيس الأمريكي جو بايدن في اتجاه الاتفاق بين الرياض والدولة العبرية لما سيشكله من مكسب دبلوماسي يعزز حملته للانتخابات الرئاسية في 2024.

نشرت في:

7 دقائق

“عرقلة التطبيع المحتمل للعلاقات بين إسرائيل والسعودية ربما يكون من دوافع الهجوم الذي شنته حماس على إسرائيل“، هذا ما صرح به وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأحد، في إشارة واضحة للضربة التي وجهتها عملية “طوفان الأقصى” لمساعي التطبيع بين الرياض والدولة العبرية.

وأضاف بلينكن في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” اليوم الأحد أن الولايات المتحدة لديها علم بتقارير عن مقتل عدة أمريكيين في إسرائيل وتعمل على التحقق منها.

واندلعت السبت حرب جديدة بين إسرائيل وحماس التي تسيطر على غزة. وقامت الحركة بإطلاق صواريخ وتنفيذ عمليات توغل وأسر في أراضي إسرائيل. وردت الأخيرة بشن غارات على القطاع المكتظ بالسكان، والذي تحاصره منذ أعوام.

وجاءت العملية على نطاق لم يشهد له مثيل منذ عقود في الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأتت غداة حلول الذكرى الخمسين لحرب تشرين الأول/أكتوبر 1973. كما أتت في ظل مسعى لإبرام اتفاق تطبيع بين الرياض وتل أبيب، سيكون في حال إنجازه، الأحدث في سلسلة تفاهمات بين إسرائيل ودول عربية في الأعوام الأخيرة.

وتلقى اتفاقات التطبيع معارضة شديدة من الفصائل الفلسطينية مثل حماس، إضافة إلى كامل “محور المقاومة” الذي يضم إيران وحلفاءها في المنطقة. وتنظر طهران، العدو الإقليمي اللدود لإسرائيل، إلى اتفاقات التطبيع هذه على أنها “طعنة في ظهر” الفلسطينيين.

حالة “حرب”

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو السبت أن إسرائيل باتت في حالة “حرب” بعد هجوم حماس، في تبدل جذري عن الخطاب الذي ألقاه الشهر الماضي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ورأى فيه أن اتفاقات التطبيع مع ثلاث دول عربية في العام 2020 أطلقت “عهدا جديدا من السلام”.

كما أكد في حينه إمكانية إبرام اتفاق “سلام تاريخي” مع السعودية، سيكون ذا أهمية كبرى لإسرائيل نظرا لثقل المملكة السياسي والاقتصادي ورمزيتها في العالمين العربي والإسلامي.

ويدفع الرئيس الأمريكي جو بايدن في اتجاه الاتفاق لما سيشكله من مكسب دبلوماسي يعزز حملته للانتخابات الرئاسية في 2024، على الرغم من أن بعض حلفائه الديمقراطيين الذين غالبا ما ينتقدون السجل الحقوقي للمملكة، ممتعضون من الضمانات الأمنية التي قد توفرها واشنطن للرياض لقاء التطبيع.

وقال نائب رئيس السياسات في معهد الشرق الأوسط في واشنطن براين كاتوليس إن اتفاقا كهذا “كان دائما قمة يصعب تسلقها، والآن ازداد ذلك صعوبة”.

وأكد أن أعمال العنف الأخيرة تعيد تسليط الضوء على النزاع بين الفلسطينيين وإسرائيل “وتجعل من الصعوبة بمكان إخفاء هذه المسائل المعقدة كما فعلت اتفاقات أبراهام المبرمة عام 2020″، في إشارة إلى التطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب.

وأكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في أيلول/سبتمبر الاقتراب “أكثر فأكثر” من التطبيع مع إسرائيل، لكنه كرر موقف بلاده بضرورة أن يشمل أي اتفاق معالجة قضايا الفلسطينيين.

وقال “نأمل أن تؤدي (مباحثات الاتفاق) لنتيجة تجعل الحياة أسهل للفلسطينيين وتسمح لإسرائيل بأن تلعب دورا في الشرق الأوسط”. 

 

اقرأ أيضاهل يشكل هجوم حماس “فشلا تاريخيا” للاستخبارات الإسرائيلية؟

 

“سلام بارد” 

بعد التصعيد السبت، ذكرت وزارة الخارجية السعودية بـ”تحذيراتها المتكررة من مخاطر انفجار الأوضاع نتيجة استمرار الاحتلال وحرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة وتكرار الاستفزازات الممنهجة ضد مقدساته”.

ويقدر الباحث السعودي عزيز الغشيان أن موقف الرياض يهدف إلى دحض الشكوك بأن المملكة ستولي التطبيع أولوية على حساب دعم حقوق الفلسطينيين.

وأوضح “هذا الوضع دفع السعودية للعودة إلى دورها التقليدي (…) وضع نتانياهو عقبة أخرى أمام المباحثات لأنه قال إن هذه حرب الآن. لا أتوقع أن يحصل التطبيع على خلفية حرب”.

من جهته، رأى مسؤول أمريكي أنه لا يزال “من السابق لأوانه” الحكم على مدى تأثير الأحداث على مباحثات التطبيع. وتواصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن السبت مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان.

وأكدت الخارجية السعودية أن الأخير شدد على “رفض استهداف المدنيين العزل بأي شكل وضرورة احترام القانون الدولي الإنساني من جميع الأطراف”.

واعتبر مدير الشرق الأوسط في مجموعة الأزمات الدولية يوست هلتيرمان أن أحد دوافع حماس لشن عملية السبت قد يكون الخشية من “تهميش إضافي مقبل للقضية الفلسطينية في نظر الفلسطينيين” في حال طبعت السعودية مع إسرائيل.

وأشار إلى أنه في حال مضت إسرائيل في التصعيد ردا على العملية، ستكون الدول العربية ملزمة اتخاذ مواقف أكثر تصلبا تماهيا مع الرأي العام.

وقال “إذا حصل كل ذلك، أتوقع سيناريو مشابها للسلام البارد بين إسرائيل والأردن وإسرائيل ومصر: أن نشهد فتورا في العلاقة بين الإمارات وإسرائيل، وربما إرجاء على أقل تقدير، لأي صفقة بين إسرائيل والسعودية”.

ولفت الباحث في مجلس العلاقات الخارجية ستيفن كوك إلى أن استطلاعات للرأي في المملكة تؤشر إلى أن اثنين بالمئة من السعوديين يؤيدون التطبيع.

“كابوس” لإيران 

وكان نتانياهو الذي يقود أكثر الحكومات يمينية في تاريخ إسرائيل، قد طوى صفحة السلام مع الفلسطينيين، وقدم التطبيع مع دول الخليج على أنه المستقبل، خصوصا في ظل ما يجمعها بإسرائيل من توجس مشترك حيال إيران.

وعلى الرغم من أن الجمهورية الإسلامية والسعودية اتفقتا في نيسان/أبريل على استئناف العلاقات الدبلوماسية بعد سبعة أعوام من القطيعة، وجهت طهران انتقادا لاذعا للحديث عن تطبيع محتمل بين الرياض وتل أبيب، كما سبق لها ان انتقدت كل اتفاقات التطبيع السابقة.

واعتبر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي هذا الشهر أن المقاربة الواجب اعتمادها حيال إسرائيل هي “المقاومة” عوضا عن “التطبيع والاستسلام”.

وفي بيان تهنئة لحماس، اعتبر حزب الله اللبناني الحليف لطهران أن عملية السبت “رسالة إلى العالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي بأسره وخاصة أولئك الساعين إلى التطبيع مع هذا العدو أن قضية فلسطين قضية حية لا تموت حتى النصر والتحرير”.

واعتبر السناتور الجمهوري ليندسي غراهام أن هجوم حماس المدعومة بدورها من طهران، يبدو مصمما “لوقف مساعي السلام بين السعودية وإسرائيل”.

وأضاف “اتفاق سلام بين هذين البلدين سيكون كابوسا بالنسبة لإيران وحماس”.   

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى