تقنية

هل لديك “ثروة رف الكتب”؟

[ad_1]

كانت برينا نيوتن، المنسقة القانونية في برينستون بولاية نيوجيرسي، والتي تنشر بانتظام حول الكتب على TikTok، واحدة من الأشخاص الذين استجابوا لفيديو السيدة بلالوك. تقول السيدة نيوتن، البالغة من العمر 33 عاماً، في مقطع فيديو خاص بها: «سوف أريكم ثروة رفوف الكتب». “مستعد؟”

ثم تقوم بعد ذلك بإعطاء المشاهدين جولة قصيرة في منزلها، حيث تعرض الكتب في كل مكان – على الرفوف، وفي أكوام متراكمة هنا وهناك، ومتناثرة على السرير. ويغيب الإحساس بأن الغرف قد تم تنظيمها، أو أن الكتب تم شراؤها مع الأخذ في الاعتبار كيف ستبدو على إنستغرام.

وفي مقابلة، قالت السيدة نيوتن إنها قلقة من أن الاتجاهات مثل ثروة رفوف الكتب تشجع الاستهلاك المفرط. وأضافت أنها تحاول هذا العام عدم شراء أي كتب جديدة.

وقالت ناقدة أخرى لهذا الاتجاه، وهي كيلا تيرادو ليست، في مقطع فيديو رد الفعل: “من الذي يستفيد من الاضطرار باستمرار إلى تسمية وتأهيل وربط الثروة بأي نوع من الأسلوب أو جمالية الديكور المنزلي؟”

وشبهت تيرادو ليست، وهي منشئة محتوى لأسلوب الحياة في ماديسون بولاية ويسكونسن، ثروة رفوف الكتب بـ”الترف الهادئ” و”الثروة الخفية”، وهي الأساليب التي أحدثت موجات من وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا.

ومع ذلك، فقد كانت تفهم أن ما يدفع اتجاه ديكور المنزل مثل هذا الاتجاه هو الرغبة في إنشاء منزل يشعرك بأنه منزلي. وفي فيديو آخر، وصفت فكرة الطبقات، أي الحصول ببطء على القطع وبناء المظهر النهائي، بدلاً من محاولة شراء مجموعة من الأشياء دفعة واحدة في محاولة لمطاردة الاتجاه.

قالت السيدة تيرادو ليست: “إن تصميم المنزل يستغرق وقتًا”.

وعبّر مستخدم آخر لـ TikTok عن الأمر بشكل أكثر صراحة ردًا على فيديو السيدة بلالوك: “ثروة رف الكتب لا تعني أن لديك كتبًا. هذا يعني أن لديك عناصر مدمجة.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى