أخبار العالم

هل كانت إعارة كيبا إلى ريال مدريد مخيبة للآمال؟


كان المطر قد توقف قبل دقائق قليلة، وكان ريال مدريد قد تغلب على ريال سوسيداد 1 – 0 بفضل هدف من أردا غولر، وبعد صافرة النهاية، سار الحارس كيبا أريزابالاغا إلى الزاوية ونظر إلى الأعلى ليلوح بابتسامة على وجهه.

في الطرف البعيد من ملعب ريالي أرينا كان والداه، بيو وماريا أنجيليس، وبعض أبناء عمومته وحتى أعضاء من «كوادريلا» – كما تُعرف مجموعات الأصدقاء في إقليم الباسك – بما في ذلك اثنان لعبا مع كيبا في فرق الشباب بأتلتيك بلباو، لقد جاءوا جميعاً لدعمه. سافر معظم أعضاء البعثة من أونداروا (مسقط رأس كيبا) إلى غيبوثكوا.

لم يكن هذا مجرد يوم آخر. لم تكن هذه مجرد مباراة أخرى. لم تكن هذه مجرد تحية قياسية أخرى بعد المباراة. هذه المرة، كان هناك شيء خاص في هذه الطقوس.

فبعد 3 أشهر من الغياب عن اللعب، عاد كيبا، المعار من تشيلسي، إلى التشكيلة الأساسية لريال مدريد.

مع فوز الريال بالدوري الإسباني عملياً – كان ريال مدريد متقدماً بفارق 11 نقطة على برشلونة قبل بداية المباراة ضد سوسيداد – أراد كارلو أنشيلوتي مكافأة اللاعبين الأقل استخداماً. أجرى 9 تغييرات على التشكيلة الأساسية منذ الكلاسيكو.

حصل كيبا على مكان أساسي في مباراة لم تمثل فرصة فحسب، بل كانت أيضاً بمثابة ديربي بسبب ماضيه مع بلباو.

منذ فترة الإحماء، تدرب كيبا بإخلاص مع مدرب حراس مرمى ريال مدريد وحارس بيلباو السابق لويس يوبيس.

كانت هذه هي البداية الأولى لكيبا منذ مباراة الدوري الإسباني ضد ألميريا في 21 يناير (كانون الثاني)، بدا الأمر كما لو أن حارس المرمى كان على علم بذلك. آخر شيء فعله قبل انطلاق المباراة هو التعامل مع الكرة بقلق شديد. أراد أن يشعر بتلامس قفازاته البيضاء مع الكرة المبللة من المطر الذي سقط على سان سيباستيان في الساعة التاسعة مساء.

كان يلمس الكرة 30 مرة خلال المباراة، وعلى الرغم من الضغط العالي لريال سوسيداد، فإن حارس المرمى الباسكي لم يفوت أي تمريرة. قام بـ5 تمريرات من خارج منطقة الجزاء كأنه لاعب ليبرو.

أولئك الذين يعرفونه جيداً يقولون إنه عندما وصل إلى صفوف الشباب في أتلتيك بلباو، كانت حركات قدمه جيدة جداً، لدرجة أنه تم منحه الاختيار بين أن يكون حارس مرمى أو أن يكون لاعباً في الملعب.

وكانت تلك إحدى الحجج لصالحه في الجدل حول حراسة المرمى الذي استمر لعدة أشهر مع أندريه لونين. وفي النهاية فاز الحارس الأوكراني بالمهمة الأساسية. ومنذ ذلك الحين، تم حرمان كيبا أيضاً من مكان في المنتخب الإسباني وتذكرة محتملة لبطولة أوروبا هذا الصيف. ومع ذلك، لم يغمض وجهه.

وبحسب مصادر مقربة من حارس مرمى مدريد، التي طلبت عدم الكشف عن اسمها حفاظاً على العلاقات، فإنه يقضي وقتاً في الطبيعة. يقوم بتدريب الطيور البرية مع والده، وهو فن معقد لكنه مريح يمارسه منذ أن كان طفلاً. وعلى الرغم من أنه يرغب في اللعب كثيراً، فإن كيبا سعيد في مدريد. إنه سعيد في النادي ولديه علاقة جيدة مع الجميع في غرفة تبديل الملابس، الذين لديهم احترام متبادل لطبيعته الطيبة.

كيبا أريزابالاغا تألق في مواجهة ريال سوسيداد (أ.ف.ب)

ولهذا السبب، عندما وصلت ركلات الترجيح الحاسمة في ربع النهائي ضد مانشستر سيتي، لم يتردد لونين في سؤال كيبا وتحليل الركلات المحتملة مع يوبيس.

كان القرار حاسماً لأنه، كما يشير معسكر كيبا أيضاً، كان حارس المرمى الباسكي يعرف الرماة جيداً، خصوصاً الاثنين اللذين أخطآ. أحدهما كان ماتيو كوفاسيتش، الذي شارك معه في غرفة تبديل الملابس وكثير من الدورات التدريبية في تشيلسي. والآخر كان برناردو سيلفا، الذي سجل ركلة جزاء في نهائي كأس كاراباو 2019. لا يزال كيبا يتذكر ذلك اليوم بسبب سوء التفاهم مع ماوريتسيو ساري قبل ركلات الترجيح.

بعد الكلاسيكو، كان واضحاً للجهاز الفني أن كيبا يستحق مزيداً من الدقائق في الدوري الإسباني، وقد رد ثقتهم بـ3 تصديات أمام سوسيداد.

بعد الاستراحة مباشرة، في الدقيقة 46، نزل وأوقف تسديدة منخفضة من بينات تورينتس كانت ستجعل المباراة أكثر صعوبة بالنسبة لفريق أنشيلوتي. وكان ريال مدريد متقدماً بالفعل بعد هدف غولر المبكر.

وفي الدقائق الأخيرة، تعامل كيبا أيضاً بشكل جيد مع الكرات الهوائية. لقد ابتعد عن منطقة الخطر في الدقيقة 81، في لحظة أخرى كان فيها الفوز في خطر بالنسبة لريال مدريد.

وتم قبول مدريد لحسن الحظ إلى حد ما. وسجل سوسيداد هدفين تم إلغاؤهما – أحدهما بسبب خطأ والآخر بداعي التسلل – مما سمح لكيبا بإنهاء المباراة بشباك نظيفة.

وهذا يعني أنه تلقى 18 هدفاً في 19 مباراة (0.94 هدف في المباراة الواحدة)، بينما تلقى لونين 25 هدفاً في 28 مباراة (0.89).

الآن تمت تسوية النقاش، ويجري لونين محادثات للتجديد مع مدريد، وعلى الرغم من عدم وجود تأكيد، فإن جميع الأطراف تدرك أن كيبا سيعود إلى لندن في الصيف. ولكن حتى ذلك الحين، فإن الباسكي ملتزم بهدف مشترك لأنشيلوتي؛ الفوز بدوري أبطال أوروبا في ويمبلي. وفي الطريق، ستتعين عليه مواجهة بايرن ميونيخ في نصف النهائي، الفريق الذي كاد ينضم إليه في الصيف، لكن فكرة اللعب لريال مدريد كانت مغرية للغاية، مهما حدث.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى