أخبار العالم

هل تنجح الضغوط العربية في «تقليل» الدعم الأميركي لإسرائيل؟


عشية قمة عربية غير عادية تستضيفها الرياض الأسبوع المقبل، قدمت دول عربية 5 «مطالب موحدة» إلى وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، تتعلق بـ«وقف فوري لإطلاق النار، وإيصال مساعدات إنسانية عاجلة لقطاع غزة، وإنهاء التدهور الخطير الذي يهدد أمن المنطقة». لكن يبدو أن «الفجوة لا تزال كبيرة بين الموقف العربي والانحياز الأميركي الصارخ لإسرائيل»، بحسب مراقبين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، وتوقعوا أن «يتم التجاوب مع الضغط العربي بشكل نسبي فيما يتعلق بزيادة وتيرة المساعدات المقدمة إلى غزة».

واستمع بلينكن إلى المطالب العربية، عندما اجتمع مع وزراء خارجية السعودية ومصر وقطر والإمارات والأردن، وممثلين عن الفلسطينيين، السبت، بالعاصمة الأردنية عمان. وعقب اللقاء قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، إن الاجتماع الوزاري العربي – الأميركي «عكس مواقف متباينة بشأن ما يجب فعله لإنهاء الكارثة»، لكنه أشار إلى «نقاط التقاء شملت ضرورة إيصال الدعم الإنساني الكافي، والفوري والمستدام لغزة».

وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال لقائهما في العاصمة الأردنية عمان (أ.ب)

ولا يرى السفير محمد العرابي، رئيس المجلس المصري للشؤون الخارجية، أي فرصة لـ«تقليل الدعم الأميركي الصارخ لإسرائيل»، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن الضغط العربي «قد يسفر عن تحسن على صعيد الملف الإنساني، وزيادة المساعدات المقدمة إلى غزة، لكن من غير المتوقع أن يُحدث تغييراً كبيراً في الموقف الأميركي المنحاز إلى إسرائيل»، مشيراً إلى أن واشنطن «تدعم بقوة العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة، ربما فقط تدعوها لإبطاء الآلة العسكرية، والاستجابة لبعض المناشدات بإدخال مزيد من المساعدات الغذائية والإسعافات للضحايا».

وحافظت واشنطن على دعم عسكري وسياسي قوي لإسرائيل، منذ بداية الحرب، بينما دعت حليفتها إلى اتخاذ خطوات لتجنب مقتل المدنيين ومعالجة الأزمة الإنسانية في غزة.

وكان وزراء الخارجية العرب المشاركون في الاجتماع، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عقدوا اجتماعاً تنسيقياً قبيل لقائهم مع بلينكن، في سياق جهودهم الرامية للتوصل لوقف الحرب الإسرائيلية على غزة، وما تسببه من كارثة إنسانية. كما التقوا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الذي أكد أنه «من واجب الدول العربية الضغط على المجتمع الدولي والقوى الدولية الفاعلة لوقف الحرب على غزة، وإدخال المساعدات إلى القطاع بشكل مستمر وحماية المدنيين».

كما شدد الملك عبد الله الثاني على ضرورة مواصلة التنسيق العربي للحديث بصوت واحد مع المجتمع الدولي، حول التطورات الخطيرة في غزة، مشيراً إلى «إدانة الأردن المجازر التي ترتكب بحق المدنيين الأبرياء في القطاع».

وزير الخارجية المصري سامح شكري يلقي كلمته خلال اجتماع وزراء خارجية السعودية ومصر وقطر والإمارات والأردن بعمان (رويترز)

وترجع أهمية اجتماع عمان، وفق العرابي، إلى كونه «يعكس موقفاً عربياً موحداً من التعامل مع القضية، يقدم إلى الولايات المتحدة، كما يسهم في بلورة رؤية عربية قبيل اجتماع القمة العربية غير العادية في الرياض». وقال العرابي، بهذا الخصوص، إن مساحة التحرك العربي «يمكن أن تشمل ملفين على الأقل: الأول زيادة حجم ووتيرة المساعدات، والثاني التقدم في صفقة الرهائن بين (حماس) وإسرائيل».

وتستضيف الرياض يوم الحادي عشر من نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي دورة غير عادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، برئاسة المملكة العربية السعودية، التي ترأس الدورة الحالية، لبحث الوضع في غزة.

واستبق المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، اجتماع عمان بالإشارة إلى اعتزام المشاركين «عرض موقف عربي موحد لا يقبل الاهتزاز ولا المواربة»، لخصه في 5 مطالب كتبها عبر منصة «إكس» وهي: «ضرورة الوقف الفوري للاعتداءات الإسرائيلية، وأولوية دخول المساعدات، ولا للتهجير، وإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة هو الحل».

من جهتها، أشارت سماء سليمان، وكيل لجنة الشؤون الخارجية والعربية والأفريقية بمجلس «الشيوخ» المصري، إلى «أهمية التماسك العربي، والموقف الموحد في مواجهة الانحياز الغربي لإسرائيل، وكذلك في صد مخططات تهجير الفلسطينيين»، مشيرة لـ«الشرق الأوسط» إلى «استمرار الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة، بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأميركي، وهو ما يؤكد أن هناك إصراراً من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي على ارتكاب الجرائم في حق المدنيين».

بدوره، يرى القيادي في حركة «حماس» سامي أبو زهري، رئيس دائرتها السياسية في الخارج، أن اجتماع الوزراء العرب بعمان مع وزير الخارجية الأميركي «سيكون مثمراً إذا ما تقرر فتح معبر رفح بشكل دائم»، وقال في هذا السياق إن الوزراء العرب «أمام اختبار كبير»، مضيفاً أنه «لا يمكن استمرار إغلاق معبر رفح».

كما أوضح أبو زهري، في مؤتمر صحافي من العاصمة الموريتانية نواكشوط، السبت، أن «المقاومة بخير وتبلي بلاءً حسناً، وتقتل يومياً العشرات من الجنود الإسرائيليين، وتدمر الكثير من آليات الاحتلال الذي يتستر على خسائره»، مشيراً إلى أن «المقاومة بدأت معركة هي أقرب للمعجزة، وتستمر بالإنجاز نفسه». كما انتقد أبو زهري الإدارة الأميركية، قائلاً إنها «شريكة في العدوان وفي الحرب، وأميركا وبعض حلفائها الأوروبيين شركاء في العدوان على غزة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى