أخبار العالم

هل المبيدات الحشرية تؤثر على انخفاض الحيوانات المنوية؟

[ad_1]

وسط مشاعر العجز والترقب، يحاول المبدعون العرب مواكبة المأساة الدائرة في غزة، واستخدام السلاح المتاح لهم، أي القلم والصوت والفرشاة والكاميرا وغيرها من وسائل التعبير الفني. وقد يكون هذا أضعف الإيمان، لكن كل منهم يقدم ما في وسعه تقديمه. ومن هؤلاء التشكيلية العراقية سهى المحمدي، الرسامة التي اعتاد أصدقاؤها في مواقع التواصل أن يتابعوا ما تنشره من أعمال تعكس تفاعلها مع الحرب، وما تفرزه من صور تروع الضمير.

التشكيلية العراقية سهى المحمدي (الشرق الأوسط)

لم تكن الحرب مدرجة على جدول سهى المحمدي وهي تفتح عينيها على النور في بغداد. كانت تقرأ عن النزاعات والمآسي في بعض كتب التاريخ التي تجدها في المكتبة العامة القريبة من البيت. وهي تذكر أن مدينتها كانت خضراء وبراقة كعيني عروس، يقسمها نهر تسطع على ضفتيه ساطع الأنوار. تفيض، كل صباح، بناسها الكرماء وأطفالها المدللين، يذهبون إلى مدارسهم وأعمالهم ويشتغلون بنزاهة. وفي المساء تفيض بالفنون والألحان والراقصين والعشاق المتنزهين على دجلة.

«الغزاوية وطفلها» (الشرق الأوسط)

ولدت سهى المحمدي في بيت تغطي جدرانه المكتبات واللوحات وتتوزع فيه الأعمال النحتية، حسبما تقول، وتتابع: «كانت هناك قداسة للكتب والفن. وبحكم عمل والدتي في الصحافة فإنني كنت أرافقها منذ صغري في جولاتها بين المعارض والمسرحيات الجادة. وهي قد حرصت على تكثيف معرفتي بالشعر والموسيقى والأدب بشكل أشعرني بحاجتي للتعبير بوسيلة تتجاوز الكلام فبدأت بالرسم. نعم، عشت عمراً رائعاً يحسدني عليه من كان في العالم البعيد الحزين».

صورة مثالية

«قد تبدو الصورة مثالية بمنظور اليوم»، فالمدينة، حسب ما انطبع في ذاكرة سهى، كانت تحنو على أهلها، وعلى نسائها الجميلات السعيدات. ولم تكن الحروب قد اشتعلت. فلما نما وعيها بدأت تتحسس الألم الإنساني وترفض الظلم. لقد كان التغيير كبيراً. وهي قد مرت بمآسٍ وأحداث لم يكن أحد بين أقرانها ليتعرف عليها.

من لوحات سهى المحمدي (الشرق الأوسط)

انعكاس الظروف في لوحاتها

وعن انعكاس الظروف في لوحاتها تقول: «إن التغيرات في حياتي جعلت حاجتي للرسم أكثر، رغم تعدد التنقل بين بلدان عربية وأفريقية وأوربية. كان الرسم رفيقي الدائم والشاهد على حياتي في أجواء لوحدة والخذلان».

درست سهى المحمدي في أكاديمية الفنون الجميلة في بغداد وتخصصت في التصميم الطباعي. أقامت 4 معارض شخصية وشاركت في الكثير من المعارض الجماعية وصمّمت العديد من أغلفة الكتب ونالت جوائز تقديرية.

منذ خروجها من بغداد قبل 25 عاماً «لم أستقر في بلد ولا أعرف كيف سينتهي بي المطاف».

دراستها للتصميم جعلتها فنانة محبة للوضوح. تعشق الألوان وتقيم علاقة مع كل لون. وهذا ما دفعها إلى استخدام «الأكريلك» لأنها ألوان حدية وصريحة، حسب قولها. ومع تعدد التجارب كانت تدخل مواد أخرى وتنهي العمل، أحياناً، بالألوان الزيتية، حسب ما تستدعيه «شخصية اللوحة».

والقلب ما زال ينبض (الشرق الأوسط)

انتشار الرسم التجاري

ترى سهى المحمدي أنه انتشر بشكل واسع خلال سنوات الحصار الاقتصادي، كان حاجة خلقها الوضع الاستثنائي، خصوصاً بعد مجيء مراقبين وبعثات تفتيش وصحافيين أجانب وغيرهم، واهتمامهم باقتناء تذكارات ولوحات ذات أجواء محلية، وظهور سوق عالمية عن طريق الأردن. إنها مرحلة معينة لا يمكنها أن تمسح تجارب جيل ناهض من الفنانين في تلك الفترة من التسعينات.

تؤكد سهى المحمدي أن تلك الفترة شهدت ظهور تجارب من الحداثة والتجريب تستحق أن تكون في مصاف العالمية. أما موجة الرسم التجاري فهي مستمرة ما دامت سلعة مطلوبة من زبائن لهم معرفة محدودة بالفنون التشكيلية وتاريخ الفن وعلم الجمال. إن هؤلاء يسمون اللوحة «صورة». وعموماً فإن الفن التشكيلي العراقي، حتى في أصعب الظروف التي مرت على البلد، كان يتصدر المشهد التشكيلي العربي.

«انفجار» (الشرق الأوسط)

هجرة المبدعين من العراق

تذكّر سهى المحمدي بهجرة كثيرين من مبدعي العراق بلدهم، تقول: «يجب ألا ننسى أن الإبداع التشكيلي عملية فردية، يمكن لصاحبها أن ينجزها حيثما كان. لقد عايش كثير من فنانينا أحداث الوطن وخاضوا تجارب الحرب والتغريب والخسارات والتقلبات النفسية الصعبة. ولهذا السبب بالذات فإن لديهم تجارب مشحونة بطاقة قد لا تتوفر لفنان في بقاع أخرى من العالم. فهناك من يسعى لتوثيق الأحداث، كما فعل الفلسطيني إسماعيل شموط، ومثله العراقي ماهود أحمد، وهؤلاء بالنسبة لي هم حراس الهوية. لكن هناك أيضاً من تدفعه للرسم هواجس تفرضها عليه تجارب شخصية غير عادية».

قبل دراستها في أكاديمية الفنون تأثرت سهى المحمدي بفنانين عراقيين من جيل الرواد ومن جاء بعدهم. وبعد توسعها في الاطلاع على المدارس التعبيرية وجدت نفسها بعد عناء تعجب بالرسام الروسي الأصل الفرنسي الجنسية مارك شاغال، وبالنمساوي غوستاف كليمت. وهي ترى أن دراستها للتصميم الطباعي كانت لأسباب خاطئة لم تستطع تصحيحها لأن عينها كانت دائماً على دراسة الرسم. وفيما بعد اكتشفت أن التصميم كان له أثر مفيد في تجربتها الفنية.

لوحات حرب غزة

القضية الفلسطينية كانت حاضرة في ضمير وأعمال سهى المحمدي من قبل طوفان الأقصى. وما يجري في غزة يدفع العالم إلى إعادة النظر بكل العلوم الإنسانية وحتى بمفاهيم الحق والقانون والخير والشر.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى