أخبار العالم

هدف عكسي ينقذ فرنسا أمام النمسا بعد مباراة دامية



«لمسة يد» تثير أول حالة جدل تحكيمي في «يورو 2024»

أثار إلغاء الهدف الثاني لروميلو لوكاكو، الذي حرم بلجيكا من تعادل متأخر أمام سلوفاكيا، الاثنين، في بداية مشوار الفريقين ببطولة أوروبا 2024، أول حالة جدل تحكيمي في البطولة المقامة بألمانيا.

وتلقى منتخب بلجيكا صدمة بالخسارة 1 – صفر أمام سلوفاكيا في فرانكفورت في مباراته الأولى بالمجموعة الخامسة، إذ اهتزت شباكه بهدف مبكر وبعدها عانى في مواجهة دفاع عنيد.

وأسكن منتخب بلجيكا الكرة في شباك منافسه مرتين، أولاهما بعد نحو 10 دقائق من بداية الشوط الثاني عندما تلقى لوكاكو تمريرة من أمادو أونانا وأسكن الكرة في الشباك.

وجاء الهدف بعد حالة تسلل بدت واضحة لكن الحكم التركي خليل أوموت ميلر احتسب الهدف في البداية ثم تمت المراجعة عبر تقنية الفيديو وأشار بإلغاء الهدف لتظل سلوفاكيا متقدمة 1 – صفر.

وقبل دقائق قليلة من نهاية المباراة، أسكن لوكاكو الكرة في الشباك مجدداً، وتم احتساب الهدف لكن الحكم توجه إلى الشاشة على جانب الملعب ليعود ويعلن وجود لمسة يد من جانب لويس أوبيندا خلال بناء الهجمة.

وكان أوبيندا في حالة حركة محاولاً الالتفاف حول المدافع دينيس فافرو لإرجاع الكرة إلى لوكاكو، لذا فقد كان القرار التحكيمي قاسياً على الكثيرين.

وقال دين آشتون المحلل لدى الإذاعة الإنجليزية: «يبدو خاطئاً. يبدو خاطئاً للغاية. هو يتقاتل مع مدافع طوله 6 أقدام و3 بوصات».

وقال سيريل ديسيرز، مهاجم رينجرز والمولود في بلجيكا، للتلفزيون البلجيكي: «لا أعتقد حقاً أنها لمسة يد، لأنها ليس لها أي تأثير على الفرصة. إنه أمر مؤلم للغاية ومخزٍ بالنسبة لنا».

وتفادى دومينيكو تيديسكو مدرب بلجيكا التعليق على الأمر، وقال في المؤتمر الصحافي عقب المباراة: «الآن بعد أن خسرنا، أريد أن أكون خاسراً عادلاً وأن أبتعد عن هذا الموضوع».

وتنص قوانين اللعبة الخاصة بلمسة اليد على أنه إذا لمست الكرة ذراع لاعب في وضع هجوم أثناء تحركه لتسجيل هدف، بغض النظر عن موضع الذراع أو النية أو أي أمور أخرى، فيجب إلغاء الهدف.

وتظل قاعدة لمسة اليد موضع خلاف كبير بين المشجعين، ومعظمهم في حيرة من أمرهم بسبب حالة التناقض لكونها مفتوحة للتقييمات.

وحتى ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) قال إنه «لا أحد في العالم يفهم متى تكون هناك لمسة يد من عدمها».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى