أخبار العالم

هجوم حوثي على سفينة شحن وضربات غربية وقائية في الحديدة

[ad_1]

استقبلت الجماعة الحوثية أول أيام شهر رمضان باستهداف سفينة شحن في البحر الأحمر، الاثنين، في سياق هجماتها البحرية المتصاعدة منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حيث تزعم مناصرة الفلسطينيين في غزة عبر ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل إضافة إلى السفن الأميركية والبريطانية.

وفيما أكدت هيئتان بريطانيتان الهجوم الذي وقع قبالة ميناء الصليف، شمال الحديدة، أقرت الجماعة الموالية لإيران بتلقي مواقعها ست غارات وصفتها بـ«الأميركية والبريطانية» استهدفت منطقة «رأس عيسى» على البحر الأحمر التابعة لمديرية الصليف، ومنطقة العرج في مديرية باجل شمال مدينة الحديدة.

ولم يذكر إعلام الجماعة الحوثية أي تفاصيل بخصوص نتائج الغارات، فيما أكدت التقارير البريطانية أن الهجوم ضد السفينة لم ينجم عنه أي أضرار، وأن قوات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن تقوم بالتحقيق.

وأفادت شركة «أمبري» البريطانية للأمن البحري بأنها على علم بواقعة تتعلق بصاروخ غرب مدينة الحُديدة اليمنية على ساحل البحر الأحمر، فيما أوضحت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية أنها تلقت تقريراً عن سماع دوي انفجار بالقرب من سفينة على بُعد 71 ميلاً بحرياً جنوب غربي ميناء الصليف، وأن السفينة وطاقمها بخير.

وكانت الجماعة الحوثية تبنت، السبت الماضي، هجوماً واسع النطاق على السفن في البحر الأحمر وخليج عدن بـ37 طائرة مسيرة أحادية الاتجاه، وأعلن الجيش الأميركي والقوات الغربية الحليفة إسقاط 28 طائرة مسيرة.

وتقول الحكومة اليمنية إن الجماعة الحوثية تتخذ من الحرب في غزة وسيلة للهروب من استحقاقات السلام الذي تقوده الأمم المتحدة، إلى جانب محاولة تبييض جرائمها المستمرة ضد اليمنيين، بما في ذلك قطع الطرقات، ومنع تصدير النفط وحصار تعز.

تصعيد مستمر

وإلى جانب هجوم استهدف سفينة سنغافورية في خليج عدن، الجمعة الماضي، كانت الجماعة نفذت أول هجوم قاتل ضد سفينة الشحن الليبيرية «ترو كونفدنس»، التي ترفع علم باربادوس في السادس من مارس (آذار)، حيث أدى إلى مقتل ثلاثة من بحارتها وإصابة أربعة آخرين.

السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر إثر قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)

على الرغم من عمليات التصدي الغربية التي تقودها واشنطن والضربات الاستباقية، فإن الجماعة الحوثية المدعومة من إيران لا تزال – كما يبدو – تملك مزيداً من القدرات على شن الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة في الشهر الرابع من التصعيد.

وفي أحدث خطبة لزعيم الجماعة عبد الملك الحوثي هدّد بمزيد من الهجمات، وزعم استخدام أسلحة جديدة في قصف السفن التي يزعم أنها مرتبطة بإسرائيل أو تابعة للولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وبلغت هجمات الجماعة نحو 63 هجوماً ضد سفن الشحن منذ 19 نوفمبر الماضي، وأدت إلى إصابة 14 سفينة على الأقل، وغرق إحداها وهي السفينة البريطانية «روبيمار».

وهدد زعيم الحوثيين بأن «القادم أعظم»، وزعم أن قدرات جماعته لم تتأثر بالضربات الأميركية والبريطانية، وتبنّى إطلاق 403 صواريخ وطائرات مسيرة في 96 هجوماً ضد سفن الشحن والأخرى العسكرية.

وأقرّت الجماعة بتلقي أكثر من 450 غارة أميركية وبريطانية، حيث أطلقت الولايات المتحدة تحالفاً دولياً في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض ابتداء من 12 يناير (كانون الثاني) الماضي.

مدمرة بريطانية في البحر الأحمر تتصدى لطائرة مسيّرة حوثية (رويترز)

وإلى جانب تنفيذ واشنطن العشرات من عمليات التصدي للصواريخ والمُسيَّرات الحوثية والقوارب المفخخة إلى جانب حلفائها، شاركتها بريطانيا في أربع موجات واسعة من الضربات على الأرض، كما قرر الاتحاد الأوروبي الانضمام لحماية السفن التجارية، ضمن عملية «أسبيدس» دون المشاركة في شن هجمات مباشرة ضد الجماعة.

وبسبب التصعيد الحوثي وردود الفعل الغربية تجمدت مساعي السلام اليمني التي تقودها الأمم المتحدة، وسط مخاوف من عودة القتال، خاصة بعد أن أقر الحوثي بحشد وتدريب 282 ألف مسلح منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة.

ولا تزال الجماعة تحتجز منذ 19 نوفمبر السفينة «غالاكسي ليدر» وطاقمها، وتقول إن هجماتها لن تتوقف إلا بانتهاء الحرب على غزة وإدخال المساعدات.

وترى الحكومة اليمنية أن الضربات الغربية ضد الجماعة غير مجدية، وأن الحل الأنجع هو مساندة قواتها على الأرض لاستعادة المؤسسات وتحرير الحديدة وموانئها، وبقية المناطق الخاضعة بالقوة للجماعة الموالية لإيران.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى