أخبار العالم

هجوم بمسيرة أوكرانية يتسبب في حريق بمصفاة نفط روسية


جنرال أوكراني يتوقع مرحلة حاسمة خلال الشهرين المقبلين… وزيلينسكي يطالب بإعادة زمام المبادرة

قال الجنرال أوليسكندر بافليوك قائد القوات البرية الأوكرانية إنه يتوقع أن تدخل الحرب المستمرة مع روسيا منذ 26 شهراً مرحلة حاسمة خلال الشهرين المقبلين، مع محاولة موسكو استغلال التأخير في توريد إمدادات الأسلحة إلى كييف.

وأكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن «معارك عنيفة» تجري على «طول خط الجبهة» في منطقة خاركيف التي تقع في معظمها تحت سيطرة قواته، منذ سبتمبر (أيلول) 2022.

وقال السبت إنه «يجب علينا تعطيل العمليات الهجومية الروسية وإعادة زمام المبادرة إلى أوكرانيا»، في حين أعلنت وزارة الدفاع الروسية السبت أن قواتها سيطرت على 6 قرى في شمال شرقي أوكرانيا.

وقالت الوزارة على «تلغرام» إن قواتها «حرَّرت» قرى بوريسيفكا وأوغيرتسيف وبليتينيفكا وبيلنا وستريليتشا في منطقة خاركيف قرب الحدود مع روسيا، وكذلك قرية كيراميك في منطقة دونيتسك.

قوات الطوارئ الأوكرانية تعمل على إخماد النيران في خاركيف (أ.ف.ب)

كان مسؤولون في كييف يحذرون منذ أسابيع من أن موسكو قد تحاول شن هجوم على المناطق الحدودية الشمالية الشرقية، مشيرين إلى تفوقها في وقت تعاني فيه أوكرانيا من تأخر وصول المساعدات الغربية ونقص العتاد. وقال الجيش الأوكراني إنه نشر المزيد من الجنود، بينما أشار زيلينسكي إلى أن قواته كانت تستخدم المدفعية والمسيرات لمواجهة التقدم الروسي.

وأضاف أنه «تم نشر وحدات الاحتياط لتعزيز الدفاع في هذه المنطقة الواقعة على الجبهة».

قال مسؤول عسكري أوكراني كبير إن القوات الروسية تقدمت كيلومتراً واحداً داخل أوكرانيا حيث تحاول «إنشاء منطقة عازلة» في خاركيف وفي منطقة سومي المجاورة لمنع شن هجمات على الأراضي الروسية.

وفي مقابلة مع مجلة «إيكونوميست»، نُشِرت يوم الجمعة، أضاف الجنرال بافليوك: «روسيا تعلم أننا إذا تلقينا ما يكفي من الأسلحة في غضون شهر أو شهرين، فإن الوضع قد ينقلب ضدها». وتباطأت إمدادات الأسلحة الأميركية لعدة أشهر، بينما تعطلت حزمة المساعدات التي اقترحها الرئيس الأميركي جو بايدن بسبب اختلافات حولها داخل الكونغرس، لكن تم إقرار هذا الإجراء، أواخر الشهر الماضي.

مدنيون ينتظرون إجلاءهم من بلدة فوفشانسك في منطقة خاركيف الأوكرانية (رويترز)

وذكرت مجلة «إيكونوميست» أن بافليوك يعتقد أن موسكو ستواصل التركيز على تقدمها البطيء في منطقتي لوهانسك ودونيتسك بالشرق. وقال بافليوك إن أوكرانيا لا تزال بحاجة إلى المزيد من الدفاعات الجوية، وإنه من المتوقَّع أن تتسلم مجموعة من طائرات «إف – 16» المقاتلة.

وأجرى بافليوك هذه المقابلة قبل الهجوم الروسي يوم الجمعة على مناطق في خاركيف، شمال شرقي البلاد. وقال الرئيس الأوكراني يوم الجمعة إن أوكرانيا لا تزال بحاجة إلى إمدادات من الأسلحة المهمة «في الوقت المناسب».

دمار في خاركيف إثر استهدافها من قِبل القوات الروسية (إ.ب.أ)

أعلنت هيئة الأركان العامة الأوكرانية أن الجيش صدَّ محاولات من جانب روسيا للتقدم بصورة أكبر بمنطقة خاركيف، في وقت مبكر من السبت. وقال مسؤول بارز بالجيش الأوكراني، إن القتال الكثيف شوهد منذ شنت القوات الروسية المدعومة بمركبات مدرعة وصلت حديثاً، هجوماً بالقرب من بلدة فوفتشانسك الجمعة، وتقدمت بواقع كيلومتر واحد، بحسب «وكالة بلومبرغ للأنباء».

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته بسبب سرية المعلومات أن روسيا تهدف إلى إقامة «منطقة عازلة» بمساحة 10 كيلومترات تدفع القوات الأوكرانية عن الحدود، وتقلل قدرتها على توجيه ضربة للأراضي الروسية، والهدف النهائي تكثيف الهجمات على المناطق الشرقية من أوكرانيا.

عدد من سكان قرية فوفشانسك في منطقة خاركيف الأوكرانية ينتظرون حافلة لتنقلهم إلى مكان آمن (رويترز)

ومن جهته، قال «معهد دراسة الحرب»، ومقره الولايات المتحدة، إن روسيا حققت «مكاسب كبيرة من الناحية التكتيكية»، ويرى المعهد، كما نقلت عنه «الصحافة الفرنسية»، أن هدف موسكو في منطقة خاركيف يبدو متركزاً أكثر على تشتيت القوات الأوكرانية عن استعادة أراضٍ حرَّرتها أوكرانيا سابقاً.

وأضاف المعهد الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً أن الهدف الرئيسي للعملية «استدراج القوة البشرية الأوكرانية والعتاد من قطاعات مهمة على الجبهة في شرق أوكرانيا»، مشيراً إلى أنها لا تبدو «هجوماً واسع النطاق لتطويق خاركيف والاستيلاء عليها».

وتم إجلاء مئات الأشخاص من المناطق المحاذية للحدود الروسية في خاركيف، حسبما أفاد به الحاكم الإقليمي أوليغ سينيغوبوف السبت غداة بدء موسكو هجوماً برياً مفاجئاً. وقال سينيغوبوف على منصات التواصل الاجتماعي: «تم إجلاء ما مجموعه 1775 شخصاً»، مشيراً إلى أن هجمات بالمدفعية وقذائف «الهاون» طالت 30 بلدة في المنطقة خلال الساعات الـ24 الماضية.

بدورها، كثَّفت القوات الأوكرانية هجماتها داخل الأراضي الروسية والمناطق التي تسيطر عليها روسيا في أوكرانيا، خصوصاً على البنية التحتية للطاقة. وقالت السلطات المعيَّنة من قِبَل موسكو في لوغانسك التي تحتلها روسيا، شرق أوكرانيا، السبت، إن 3 أشخاص قُتلوا في ضربة أوكرانية بصواريخ أميركية الصنع على مستودع للنفط.

وأشار الحاكم ليونيد باسيشنيك إلى أن الضربة أدَّت إلى «اندلاع النيران في مستودع النفط، كما ألحقت أضراراً بالمنازل المحيطة». وأضاف عبر وسائل التواصل الاجتماعي أن «حصيلة الضحايا ارتفعت إلى 3 قتلى، بينما نُقل 8 آخرون إلى المستشفى».

بدورها، كثَّفت القوات الأوكرانية هجماتها داخل الأراضي الروسية والمناطق التي تسيطر عليها روسيا في أوكرانيا، خصوصاً على البنية التحتية للطاقة. وقالت السلطات المعيَّنة من قبل موسكو في لوغانسك التي تحتلها روسيا، شرق أوكرانيا، السبت، إن 3 أشخاص قُتلوا في ضربة أوكرانية بصواريخ أميركية الصنع على مستودع للنفط.

وأشار الحاكم ليونيد باسيشنيك إلى أن الضربة أدَّت إلى «اندلاع النيران في مستودع النفط، كما ألحقت أضراراً بالمنازل المحيطة». وأضاف عبر وسائل التواصل الاجتماعي أن «حصيلة الضحايا ارتفعت إلى 3 قتلى، بينما نُقل 8 آخرون إلى المستشفى».

قوات الطوارئ الأوكرانية تعمل على إخماد النيران في خاركيف (أ.ف.ب)

قال حاكم منطقة بيلغورود الروسية السبت إن رجلاً لقي حتفه، وأُصيب آخر، بعد أن نفذت طائرة مسيرة أوكرانية هجوماً على شاحنة متوقفة في قرية نوفوسترويفكا – بيرفايا الحدودية.

وتقع منطقة بيلغورود على الحدود مع منطقة خاركيف الأوكرانية، وتتعرض لهجوم بشكل متكرر منذ أن أرسلت موسكو عشرات الآلاف من القوات إلى أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

وبشكل منفصل، قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم (السبت)، إنها تصدَّت لسلسلة من الهجمات الأوكرانية على أراضيها باستخدام الطائرات المسيرة والصواريخ.

وأضافت الوزارة في بيان عبر «تلغرام» أن قواتها أسقطت 21 صاروخاً و16 طائرة مسيرة في مناطق بيلجورود وكورسك وفولجوجراد الروسية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى