أخبار العالم

هانتر بايدن يدلي بشهادته أمام الكونجرس حول تورطه واستغلال اسم والده في «فضائح» مالية


ذكرت شبكة فوكس نيوز أن نجل الرئيس الأميركي هانتر بايدن وصل إلى الكونغرس اليوم للإدلاء بشهادته تحت القسم.

وتم استدعاء هانتر من قبل لجنة الرقابة بمجلس النواب التي يسيطر عليها الجمهوريون، والتي تحقق في تورط الرئيس الأمريكي جو بايدن في التعاملات التجارية لأقاربه، ومدى استغلال اسم الرئيس في تعاملاتهم التجارية حول العالم.

وينفي جو بايدن نفسه وعائلته اتهامات خصومه السياسيين.

وسبق أن تجاهل هانتر بايدن مذكرات الاستدعاء الخاصة به للمثول أمام الكونجرس مرتين، لدرجة أنهم كانوا يستعدون لبدء إجراءات محاكمته بالازدراء، لكن في النهاية تمكن محاموه من الاتفاق على موعد وكيف سيدلي بشهادته.

بعد تخرجه من كلية الحقوق بجامعة ييل، عمل هانتر في شركة MBNA America، وهي شركة بنكية قابضة مقرها في ولاية ديلاوير والتي استحوذ عليها بنك أوف أمريكا لاحقًا.

ومع ذلك، فإن علاقة والده الوثيقة بالبنك – أحد أكبر أرباب العمل في ديلاوير ومساهم رئيسي في حملاته السياسية – أكسبته لقبًا غير مناسب “MPNA Senator”. ومع صعود بايدن الأصغر إلى رتبة نائب الرئيس التنفيذي للبنك، دفع والده تشريعات إصلاح الإفلاس عبر مجلس الشيوخ، الأمر الذي أفاد البنك.

في أوائل عام 2000، وبينما كان هانتر لا يزال يتلقى رسومًا استشارية من البنك، أسس مجموعة ضغط في واشنطن، والتي – وفقًا لصحيفة بوليتيكو – جلبت له “عملاء ذوي اهتمامات تتداخل مع مصالحهم”. [his father’s] مهام اللجنة والأولويات التشريعية”.

وقال لصحيفة نيويوركر إن العلاقة بين الأب والابن في ذلك الوقت كانت من النوع الذي لم يتحدث فيه أي منهما مع الآخر حول عمل جماعة الضغط. وأكد الرئيس بايدن ذلك عندما ظهرت مزاعم حديثة عن ارتكاب هانتر مخالفات جديدة.

في عام 2006، عندما تم تعيين السيناتور بايدن رئيسًا للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، قام ابنه وقريب آخر بشراء صندوق تحوط، Paradigm Global Advisors.

واصل هانتر وقريبه إدارة شركة Paradigm خلال حملة جو بايدن الرئاسية لعام 2008 واختياره لمنصب نائب الرئيس باراك أوباما. خلال تلك الفترة، كان الصندوق مرتبطًا بالعديد من عمليات الاحتيال الإجرامية، بما في ذلك رجل أعمال من تكساس أُدين بإدارة واحدة من أكبر مخططات بونزي في تاريخ الولايات المتحدة. ونفى هانتر وقريبه ارتكاب أي مخالفات ولم يواجهوا أي اتهامات. وفي عام 2010، تمت تصفية الصندوق وإعادة الأموال إلى المستثمرين.

قال الرئيس السابق دونالد ترامب والحزب الجمهوري إن التعاملات التجارية الخارجية التي تورط فيها نجل الرئيس بايدن كانت مشبوهة وتنطوي على تضارب في المصالح.

ومن عام 2013 إلى عام 2016، شغل مقعدًا في مجلس إدارة شركة الأسهم الخاصة الصينية BHR Partners، في البداية كعضو غير مدفوع الأجر، ثم امتلك لاحقًا حصة قدرها 10%.

وأشار ترامب، الذي أصر على أن جو بايدن هو “دمية الصين”، مرارا إلى هذا الموقف كدليل على ما وصفه بفساد منافسه.

وبعد أن غادر والده البيت الأبيض في عام 2017، دخل هانتر في شراكة مع الملياردير الصيني يي جيان مينغ – قطب النفط – في مشروع للغاز الطبيعي في لويزيانا. ويبدو أن الصفقة انهارت بعد أن ألقت السلطات الصينية القبض على يي بتهم الفساد واختفى بعد ذلك.

لكن المعاملات التجارية في أوكرانيا هي التي أثارت القدر الأكبر من الجدل.

وفي عام 2014، انضم هانتر إلى مجلس إدارة شركة الغاز الطبيعي الأوكرانية، Burisma Holding، حيث ورد أنه كان يحصل على أجر يصل إلى 50 ألف دولار شهريًا.

في ذلك الوقت، كان والده يشارك بنشاط في أعمال مكافحة الفساد في أوكرانيا. وحشد نائب الرئيس بايدن الزعماء الغربيين الآخرين للمطالبة بإقالة المدعي العام الأعلى في البلاد، فيكتور شوكين، المتهم بعرقلة تحقيقات الفساد.

قام البرلمان الأوكراني بفصل شوكين في عام 2016. وادعى ترامب وبعض حلفائه أنه أُطيح به بسبب تحقيق شركة بوريسما.

وزعم الجمهوريون في مجلس النواب أن كلا من جو وهنتر بايدن تلقيا مدفوعات بقيمة 5 ملايين دولار من المديرين التنفيذيين لشركة Burisma مقابل إقالة شوكين. واستندوا في هذه الادعاءات إلى وثيقة مكتب التحقيقات الفيدرالي المعروفة باسم FD-1023، والتي يستخدمها العملاء لتسجيل المعلومات التي يحصلون عليها من مصادر سرية. ووصف الرئيس بايدن هذه المزاعم بأنها “مجموعة من الهراء”.

ويخضع بايدن لفحوصات طبية سنوية

أفاد الخدمة الصحفية للبيت الأبيض، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيتوجه إلى مركز والتر ريد الطبي في الصباح لإجراء فحوصات طبية سنوية روتينية لرئيس البلاد.

بايدن يخضع لفحوصات طبية سنوية بايدن يهاجم ترامب: “إنه في نفس عمري تقريبا ولا يتذكر اسم زوجته”.

وقال صحافيون في البيت الأبيض: “سيتوجه بايدن هذا الصباح، بتوقيت واشنطن، إلى مستشفى والتر ريد الطبي العسكري بالقرب من واشنطن العاصمة”. ويشترط على القادة الأمريكيين الحضور سنويا لإجراء الفحوصات الطبية وإعلان نتائجها للشعب.

جدير بالذكر أن بايدن سيخضع لفحص طبي وسط اتهامات بـ”الخرف” وجهها له سلفه دونالد ترامب وأنصاره. وتحظى نتائج الفحوصات الطبية باهتمام كبير في الولايات المتحدة، فيما يسعى بايدن البالغ من العمر 81 عاما إلى إعادة انتخابه لفترة رئاسية جديدة في الخامس من نوفمبر المقبل.

وأشار البيت الأبيض إلى أنه سيتم نشر ملخص مكتوب للفحص الطبي السنوي الروتيني الذي سيجريه الرئيس في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

وسبق لبايدن وترامب أن اتهم كل منهما الآخر بـ”تدهور الصحة العقلية”، وقالت آخر منافسي دونالد ترامب في الحزب الجمهوري، نيكي هيلي (52 عاما)، إن الرجلين كبيران في السن بحيث لا يمكن لشخص ما أن يتولى رئاسة الولايات المتحدة ويجب أن يخضعا للخضوع الإدراكي. الاختبارات.

وفي العامين الأخيرين، تزايدت هفوات بايدن بشكل واضح، وبات موضوعا غنيا لوسائل الإعلام المختلفة. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الناخبين يهتمون بعمر بايدن أكثر من عمر المرشح الجمهوري ترامب الذي يبلغ 77 عاما.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى