أخبار العالم

«نون باي نور» تقدم درساً في الطبقات لإطلالة رمضانية

[ad_1]

«البروش» يأخذ موقفاً رجولياً ويستقوي بروح الجماعة

في حفلي توزيع جوائز «الأوسكار» هذا العام، و«فانيتي فير»، الأخيرين، رفع النجوم راية التمرد على الأدوار الثانوية. أجمعوا على المطالبة بأدوار بطولة مشتركة مع النجمات على السجاد الأحمر. دور المرافق المساند لم يعد يُرضيهم. سلاحهم هذه المرة لم يكن بدلات مفصلة، أو سترات توكسيدو في غاية الأناقة؛ بل قطعة مجوهرات تفاوتت حجماً ولوناً، لكنها كلها رُصِعت بالماس والأحجار الكريمة. هذه القطعة؛ أو «البروش» مكنهم من الحصول على نسبة لا يستهان بها من البريق هذا العام، مع أن الحقيقة التي لا بأس من الاعتراف بها أن الأمر لم يكن صعباً.

اختار دونالد جلوفر بروش من «بوشرون»… (أ.ب)

فأزياء النجمات هذا العام لم تكن مثيرة أو ملهمة بأي شكل من الأشكال، باستثناء إطلالات قليلة جداً. عدد قليل منها كان عادياً بكلاسيكيته وقصاته التقليدية في أحسن الأحوال، والأغلبية أقل من عادية، لا سيما من ناحية التنفيذ واللمسات النهائية؛ الأمر الذي أثار حفيظة بعض المتابعين على السوشيال ميديا، الذين لم يروا فرقاً بينها وبين ما تطرحه محلات «زارا». ما زاد من سوء الأمر أنها بتوقيع بيوت أزياء عالمية مثل «لوي فويتون» وبأسعار تقدر بآلاف الدولارات، مما جعل المقارنة قاسية وفي الوقت ذاته يصعب تفنيدها.

لحسن الحظ أن ما افتقدناه من إثارة في العرض النسائي، إذا أخذنا في الحسبان أن حفلي «الأوسكار» و«فانيتي فير» يعدّان، ومنذ سنوات، من أهم عروض الأزياء العالمية التي يتابعها ملايين المشاهدين حول العالم، عوضه لنا النجوم الرجال… لأول مرة تقريباً، تابعنا اهتماماً أكبر بتفاصيل أناقتهم يتعدى البدلات الرسمية وربطات «البابيون» ومنديل الجيب. كانت هناك ألوان وخامات جديدة، إضافة إلى تصاميم مبتكرة أضاف إليها كل منهم لمساته الخاصة. حتى طريقتهم في الوقوف أمام عدسات الكاميرات هذه المرة كان فيها بعض المنافسة. لكن أكثر ما لفت الانتباه في هذه الصورة، إلى جانب أنها أنيقة ومنمقة، كمّ المجوهرات التي استعرضوها لنا؛ من الساعات الفاخرة، ودبابيس الربطات التقليدية، وطبعاً البروشات. هذه الأخيرة تحديداً كانت فنية ويحمل بعضها رسائل ورموزاً شخصية. وطبعاً كلها بأسعار باهظة تُبرِرها أحجارها الكريمة.

الممثل كيليان ميرفي ببروش صمم له خصيصاً من دار «سوفرين»… (أ.ف.ب)

وقد أخذت في كثير من الإطلالات محل منديل الجيب، فأضفت على مظهرهم فخامة. كيليان مورفي؛ الفائز بـ«جائزة أحسن ممثل» عن دوره في فيلم «أوبنهايمر»، مثلاً، ارتدى بروشاً ذهبياً من علامة «سوفرين (Sauvreign)» على شكل دائري محاطاً بما يشبه أشعة الشمس. قيل إن العلامة صممته خصيصاً له واختارت رمزاً فيزيائياً وفلكياً تماشياً مع دوره في الفيلم.

الممثل ماثيو ماكونوهي برفقة زوجته… ويبدو بروش من سيندي تشاو على ياقة السترة (إ.ب.أ)

الممثل ماثيو ماكونوهي ظهر بساعة من «جاكوب آند كو» وبروش على شكل شريط من المصممة سيندي تشاو، رُصِع بالماس الأصفر النادر، و886 حجر ياقوت، إلى جانب زمرد من 3 قراريط. من جهته؛ اختار الممثل سيميو ليو بروشاً من شركة «دي بيرز» لم يضعه على كتفه كما هو معتاد، بل شبك به السترة عند الخصر؛ الأمر الذي زاد من تميزه.

تيو وو وبروش من «كارتييه» على شكل سلحفاة (أ.ف.ب)

أما الممثل تيو وو، فظهر ببروش على شكل سلحفاة من دار «كارتييه»، يقال إنه اختاره خصيصاً لتكريم سلحفاته الأليفة «مومو» التي ماتت العام الماضي. جون كراسينسكي ظهر ببدلة باللون الأبيض السكري وبروش من الذهب الأصفر المرصع بالألماس من تصميم جان شلمبرجيه لدار «تيفاني آند كو». علماً بأن زوجته إيميلي بلانت هي الأخرى ظهرت بمجموعة مجوهرات من الدار نفسها في هذه المناسبة؛ فهي سفيرة الدار.

الممثل جون كراسينكي مع زوجته إميلي بلانت ببروش من «تيفاني أند كو» (أ.ب)

هذا الإجماع على استعمال بروشات هذه السنة، يخلف الانطباع كما لو أن بينهم اتفاقاً للخروج بها إلى الأضواء في المناسبات الكبيرة. فهم هنا يدخلون في منافسة مباشرة مع النجمات اللاتي كنّ إلى حد الآن البطلات اللاتي تُركّز عليهن الكاميرات والأنظار عندما يتعلق الأمر بالموضة والأناقة. وأيضاً تُركز عليهن دور المجوهرات.

وبما أن هذه الأخيرة لا تتوقف عن قراءة أحوال السوق وتواكبه بتفانٍ، فإنها انتبهت إلى أن المؤشرات تُبشر بأن سوق المجوهرات العالمية ستسجل نمواً متزايداً بمعدل سنوي مركب قدره 4.6 في المائة من عام 2023 إلى عام 2030. وطبعاً ستكون للرجل يد في هذا الانتعاش.

جاستين تمبرلايك وبروش على شكل وردة مرصعة باللؤلؤ وإلى جانبه زوجنه الممثلة جيسيكا بيل (إ.ب.أ)

وفقاً لشركة «يورومونيتور إنترناشيونال»، فإن الاهتمام بالمجوهرات الرجالية فيما بين عامي 2022 و2023 تجاوز النمو السنوي المتوقع. كما أفاد صناع المجوهرات بازدياد الطلب على الإكسسوارات المُكملة للبدلات الرسمية لإضفاء العصرية والفخامة عليها. هذا الاهتمام المتنامي أثبتته أيضاً دار «سوذبيز» للمزادات بتنظيمها أول معرض بيع مخصص للمجوهرات الرجالية في نيويورك. ما صرحت به الشركة حينها أن الدافع لتنظيم هذا المزاد هو توق الرجل ورغبته في الارتقاء ببدلته الرسمية وضخها بتألق كان محروماً منه لسنوات بسبب التقاليد والمحاذير. الآن أصبحت الموضة ميداناً مفتوحاً أمامه، والاقتراحات كثيرة… كل ما عليه هو أن يختار منها ما يشاء، ويلعب عليها بأسلوب يعكس ذوقه وشخصيته وميوله.

الممثل نوتي غاتوا ببشروش من البلاتين مرصعة بحجر تانزنيت من «تيفاني آند كو»… (رويترز)

فرغم أن صناع الموضة اجتهدوا لإرضائه بإخضاع البدلة الرسمية لعمليات تجديد وتنحيف، فإنها ظلت بالنسبة إليهم تفتقد لمسة بريق لم يستطع منديل الجيب أن يعوضها. فهو مثل باقي الإكسسوارات التي ورثها عن الآباء والأجداد، ولم تغب تماماً في المناسبات المهمة، إلا إنها تبقى في ذهن رجل شاب من مخلفات الماضي وتقاليده التي يريد أن يتحرر منها، أو على الأقل يجددها. احتفظ مثلاً بأزرار الأكمام مكملاً أساسياً لبدلة بقميص رسمي، وظلت ساعة اليد مطلبه الأول، خصوصاً إذا كانت فخمة بتعقيدات ووظائف كثيرة. لكنها في مناسبات السجاد الأحمر، لا تُقارن ببروش يعلقه كوسام على كتفه؛ لأنها لا تبرز بالشكل الكافي من تحت الأكمام.

اختار باري كيوغان بروش «Rose» من البلاتين والذهب والمينا الأحمر مرصّعاً بالماس من «بوشرون»

* تجدر الإشارة إلى أن البروش بدأ يتسلل إلى مناسبات السجاد الأحمر منذ عام 2019… ظهر به عدد من نجوم «هوليوود» في مهرجانات سينمائية، مثل مهرجان «كان»، وغيرها. لكن الأمر ظل محاولات فردية ومتفرقة… هذه المرة استقوت بروح الجماعة؛ إذ كان هناك ما يشبه الإجماع عليها؛ الأمر الذي منحها زخماً وبريقاً لا يمكن تجاهل تأثيره.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى