أخبار العالم

نوع من الخضار يقي من السرطان !



كشف حقيقة فعالية منتجات التخلص من سموم الجسم (ديتوكس)

«التخلص من السموم» عملية تتضمن استخدام منتجات أو أنظمة غذائية معينة أو طرق لمحاولة تخليص الجسم مما يسمى «السموم».

وتنتشر طرق التخلص من السموم على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال علامات تجارية تقدم منتجات المشاهير والمؤثرين.

ان طرق إزالة سموم الجسم ليست جديدة؛ فقد حظيت بجاذبية منذ زمن أبقراط، الذي اعتقد أن أربعة سوائل جسدية أو (أخلاط) هي (الدم والبلغم والصفراء السوداء) يجب أن تظل متوازنة للحفاظ على صحة جيدة. لذا فإن كونك على ما يرام يعني أن أعضاء الجسم وسوائله كانت غير متوازنة إلى حد ما وبحاجة إلى التصحيح.

وعلى مر القرون، تمت معالجة هذه «الاختلالات» بكل شيء بدءًا من الحقن الشرجية والمقيئات وحتى العلاج بالعلقة وإخراج الدم.

فالحقنة الشرجية مثلا عبارة عن أنبوب يتم إدخاله في فتحة الشرج لتوصيل الدواء أو السوائل إلى المستقيم أو القولون. اما المقيء فهو مركب مصمم ليجعل الشخص يتقيأ. فيما يتضمن إخراج الدم استخدام تقنيات معينة.

في الوقت نفسه، وعلى مر التاريخ، كانت طقوس الصيام لإظهار الانضباط الذاتي والطهارة والقداسة شائعة، خاصة بين النساء.

طرق وأنواع التخلص من السموم المختلفة؟

بالتقدم سريعًا إلى اليوم، يبدو التخلص من السموم مختلفًا بعض الشيء؛ فمنتجات التخلص من السموم التي يتم بيعها بدون وصفة طبية أو عبر الإنترنت هي عادةً أنواع من الشاي أو المشروبات التي يتم استهلاكها بدلاً من الطعام.

تبدأ هذه الأساليب أحيانًا بمرحلة صيام أو صيام متقطع طوال البرنامج. فتظهر علامة «التخلص من السموم» على مجموعة متزايدة من أنواع الشاي والقهوة والمياه المحلاة والمشروبات المضاف إليها الفواكه أو الخضروات أو الخلطات العشبية أو العناصر الغذائية أو مزيج مضاف من المكونات الطبيعية. لكن غالبًا ما تدعي هذه المنتجات أنها تطرد السموم من الجسم أو تعزز المناعة.

وتشير التوقعات العالمية إلى أن قيمة سوق منتجات التخلص من السموم، والتي تقدر قيمتها بأكثر من 5 مليارات دولار أميركي عام 2022، ستنمو من حيث القيمة بنسبة 50 % أخرى قبل عام 2030.

وأفادت دراسة استقصائية عن علاجات إزالة السموم التي يستخدمها المعالجون الطبيعيون في الولايات المتحدة بأن أكثر من ثلاثة أرباعهم أوصوا باتخاذ تدابير غذائية، بما في ذلك «أطعمة التطهير» (مثل الشمندر)، ومكملات الفيتامينات والمعادن أو مضادات الأكسدة، والأغذية العضوية، والوجبات الغذائية للتخلص من السموم، والبروبيوتيك، وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن موقع «The Conversation» العلمي المرموق.

وفي حين أن المشروبات والإجراءات الغذائية تمثل طرقًا نموذجية للتخلص من السموم، إلا أن هناك أيضًا بعض ممارسات التخلص من السموم غير العادية. فقد خضع ثلث المرضى في نفس الدراسة الأميركية لغسيل القولون، والذي يتضمن حقن السوائل في القولون لإزالة النفايات الهضمية. فيما استخدم أكثر من ربعهم العلاجات المختلطة أو الأعشاب الملينة.

وعلى الرغم من عدم وجود بيانات معادلة لأستراليا، وجدت دراسة استقصائية أجريت على أكثر من 2000 من البالغين الأستراليين أن 63 % منهم إما استخدموا أو استشاروا شخصًا ما حول العلاجات التكميلية في العام السابق.

هل ان عمليات التخلص من السموم فعّالة؟

الجواب القصير هو لا. فقد وجدت مراجعة نُشرت عام 2022 أن أنظمة التخلص من السموم فشلت في تحديد المسارات المعقولة التي يمكن من خلالها التخلص من السموم، أو السموم المحددة التي يُفترض إزالتها بواسطة نظام غذائي معين.

وأشارت هذه المراجعة أيضًا إلى أن التخلص من السموم يتحدى المبادئ العامة لعلم وظائف الأعضاء البشرية؛ حيث أن الكبد والكليتين فعالان جدًا في إزالة السموم من أجسامنا.

وبالمثل، وجدت مراجعة سابقة عام 2015 أن الدراسات لم تقدم أدلة مقنعة لدعم استخدام أنظمة التخلص من السموم. لذا، ليس من الضروري أن تثبت منتجات التخلص من السموم فعاليتها في السوق.

وفي أستراليا، يتم تنظيم الأدوية التكميلية التي تباع بدون وصفة طبية من قبل إدارة السلع العلاجية، مع تقييم المكونات من حيث الجودة والسلامة. لكن ليس ما إذا كانت المنتجات فعالة بالفعل. ولذلك، يجب عليك التحقق من أي مطالبات تتعلق بالمنتج والتسويق قبل الشراء لمعرفة ما يقوله المصنعون.

وان الوعود الكبيرة التي يجب أن تكون متشككًا فيها تشمل التخلص من السموم وفقدان الوزن السريع وقوة الإرادة الأقوى وتحسين احترام الذات وتعزيز الطاقة أو المناعة والشعور بالسعادة والسلام الداخلي، وتحسين البشرة والشعر والأظافر.

المخاطر المحتملة للتخلص من السموم

يؤدي استهلاك منتجات التخلص من السموم بدلاً من اتباع نظام غذائي منتظم إلى تناول كمية منخفضة جدًا من السعرات الحرارية، وبالتالي قد يؤدي إلى فقدان الوزن على المدى القصير. لكنها ليست وسيلة مستدامة لإنقاص الوزن. حيث تزيد أنظمة التخلص من السموم التي تقيد بشدة السعرات الحرارية أو المجموعات الغذائية من خطر نقص المغذيات.

وتشمل الآثار الضارة التعب والتهيج ورائحة الفم الكريهة. وهناك أيضًا خطر من أن ملصقات مكونات منتجات التخلص من السموم قد لا تكون دقيقة، ما يزيد من خطر الآثار الجانبية أو الجرعات الزائدة المحتملة أو الأحداث الضارة الأخرى.

وفي إسبانيا، توفي رجل يبلغ من العمر 50 عامًا بعد إضافة مكون غير صحيح إلى منتج لإزالة السموم من الكبد كان يستخدمه.ما أدى إلى تسممه بالمنغنيز.

والأمر الذي يجب التشدد فيه هو أنه التأكيد يجب على بعض الأشخاص ألا يحاولوا تناول منتجات التخلص من السموم. ويشمل ذلك الذين يعانون من حالات طبية مزمنة، واضطرابات الأكل، وكبار السن، والأطفال والنساء الحوامل أو المرضعات. غير ان أحد الجوانب الإيجابية لبرامج التخلص من السموم هو أنها قد تساعد في زيادة الوعي بعاداتك الغذائية أو الكحولية أو نمط حياتك الحالي الذي يمكن تحسينه. إذ ان التفكير في هذه الأمور يمكن أن يوفر حافزًا لمحاولة تناول طعام صحي أكثر.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى